تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخ الجنية

بقلم : عبدالله بن سليم المهري - الامارات

كان حيدان وقت المغرب يذهب إلى جبل قريب..

بعض ما رواه البدو قديما و أنا أتكلم عن أناس قضوا جل عمرهم في صحاري قاحلة و حياة قاسية ، فمن طبيعة حياتهم و تمسكهم بعادات أجدادهم فهم متعايشين مع الجن بصورة يومية و عادية ، و أنا أتحدث عن بدو الربع الخالي و بدو قبائل المهره و القبائل المحيطة بهم .

القصة تتحدث عن فتى عاش يتيما في ظل 25 أخا . هذا الفتى اسمه حيدان ، وقد توفى والده قبيل ولادته ، و له 25 أخ غير شقيق ، فوالده كان معروفا بكثرة زيجاته ، ولدى حيدان أخت واحدة من أمه ، وهي تكبره بعامين ، و كانت الأسرة جميعها تسكن بجوار بعض في خيم صغيره متهالكة .

عاش حيدان حياة صعبة لأنه أبن امرأة سوداء البشرة ، وقد كان إخوته يكرهونه ويضمرون له الحقد ، فلم يكن لديه إلا أمه و أخته ، كان يمضي اغلب وقته عندهما ، لكن للأسف .. مرضت أمه وماتت ، ثم مرت سنين فأتى سيل جارف أغرق أخته ، فتدهورت حال حيدان ، كان غريبا بين أهله ، كأنه لوحده في دنياه فلم يكن له احد إطلاقا غير إخوته الذين يكرهونه وكانوا لا يعيرونه اهتماما و دائم يشتمونه و يسبون أمه وأخته .

كان حيدان وقت المغرب يذهب إلى جبل قريب و يعود في الصباح فينام حتى المغرب لكي يذهب إلى الجبل مجددا .

ذهاب حيدان اليومي إلى الجبل أثار استغرب إخوته ، وفي يوم سأله أحدهم : أين تذهب يوميا ؟ ..

فأجاب حيدان : أنام في الجبل .

الأخ لم يطمئن لإجابته حيدان لأنه يرجع في الصباح فينام ، مما يدل على أنه يبقى الليل ساهرا .

الأخ ذهب إلى بقية إخوته وقال لهم بأنه حائر بشأن حيدان ، لأنه يذهب للجبل زاعما بأنه ينام هناك ثم يعود وينام دون أن يأكل ويبدو فرحا وهو ذاهب يوميا .

أحد الإخوة قال سنتبعه غدا خلسة ونرى ماذا لديه في الجبل ، فمن غير المعقول أن ينام الإنسان 23 ساعة في اليوم .

بقية الإخوة لم يبدوا اهتماما وقالوا اتركوه وشأنه ، لكن أربعة منهم أصروا على أن يتبعوه . فعندما رجع حيدان لخيمته بدأو يراقبونه من بعيد حتى حل الليل فغادر إلى الجبل كعادته وإخوته من ورائه وهو لا يعلم .

فرواه يتكلم و يضحك و كأن احدهم أمامه يسمعه ويبادله الحديث ، فقام احد لإخوة ولوح برمحه قائلا بأن حيدان ساحر ويجب قتله الآن .

لكن عندما هم برمي الرمح تجمد في مكانه كأنه تمثال ولم يستطع الحراك ، فعلم إخوته بأن جنيا قد دخله فهربوا وركض حيدان إلى أخيه فتحرك أخاه وقال له سوف يأتي يوم أقتلك ، فقال له لن تستطيع فأختي معي .

فضحك و قال أختك ميتة فكيف سوف تدافع عنك ، فقال له أنا لا أتحدث عن أختي تلك بل عن أختي الأخرى .. فأبيها ليس من البشر و أمي أمها .

فأرتج أخيه وهرع إلى إخوته و قبل أن يحل الصباح ويرجع أخيهم حيدان انتقلوا إلى مكان آخر .

تاريخ النشر 02 / 12 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق