الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل هي جنية أم شبح ؟

بقلم : هالة - الجزائر

عندما دخلت غرفتها وجدت أن لديها زميلة أقدم منها ..

ذهبت يوما لزيارة إحدى جاراتي في الإقامة الجامعية فروت لي قصة غريبة .

تقول : قدمت إحدى الفتيات وحدها من مدينة بعيدة للدراسة في الجامعة و بما أنها لم تكن تمتلك صديقة تشاركها بالسكن فقد وضعتها الإدارة عشوائيا في إحدى الغرف .. عندما دخلت غرفتها وجدت أن لديها زميلة أقدم منها فتعرفت عليها و أخبرتها هذه الأخيرة أنها في سنتها النهائية و لم تبقى لها إلا فترة بسيطة لإنهاء رسالة التخرج .

مرت الأيام و هما يعيشان معا و نشأت بينهما صداقة و ألفة ، حتى اختفت تلك الفتاة لمدة شهر مما جعل صديقتها تقلق على غيابها لكنها للأسف لا تملك لا رقم هاتفها و لا عنوانها ، فذهبت إلى الكلية التي تدرس بها و بدأت تبحث عنها بين طلاب السنة الأخيرة ، لكن الجميع كانوا ينفون معرفتهم بها .

قررت الذهاب إلى إدارة الإقامة للاستفسار منهم عنها ، فأخبرتها مسؤولة الجناح أنها الوحيدة المسجلة بتلك الغرفة ، فانتاب الفتاة استغراب و خوف شديدين و أصرت على معرفة من كانت تشاركها في السكن ، أعطت اسمها كاملا للمسؤولة و طلبت منها أن تساعدها لمعرفة هويتها ، فبدأت تبحث في الملفات القديمة و وجدت اسمها بالقائمة مرفقا بصورة لها و كانت هي بالفعل نفسها ، هنا تغيرت ملامح المسؤولة و أخبرتها أن هذه الفتاة قد ماتت قبل خمس سنوات في تلك الغرفة في عامها الأخير بسبب مرض أصابها و قد أغلقت الغرفة منذ ذلك الحين لعدم رغبة البنات بالإقامة فيها و لم تفتحها الإدارة إلا هذه السنة بعد أن أصبح موضوع موتها منسيا بين الطالبات .

بعد سماعها هذه القصة جمعت الفتاة أغراضها و هربت من الإقامة و لم ترجع أبدا .

تاريخ النشر : 2014-12-18

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر