تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الجريمة الأمريكية (An American Crime)

بقلم : شجرة الكرز – السعودية

عذابات الفتاة سيلفيا هي بالضبط ما يتناوله فيلم الجريمة الأمريكية ..

في عام 1965 تسبب حادث مقتل الفتاة سيلفيا ليكنز بصدمة في أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية . القسوة التي مورست على الفتاة كانت أبعد من أن يتقبلها أو يتفهمها معظم الناس . كيف عذبت فتاة بريئة بكل هذه السادية من قبل عائلة كاملة ؟ .. هذا هو السؤال الصادم الذي أرق ضمير ووجدان معظم من أطلعوا على تفاصيل القضية .

عذابات الفتاة سيلفيا هي بالضبط ما يتناوله فيلم الجريمة الأمريكية (An American Crime ) من أنتاج عام 2007 وبطولة الممثلة الشابة الين بيج . الفيلم لم يعرض على نطاق واسع بسبب مشاكل مع الشركة المنتجة ، لكنه شارك في مهرجانات ونال استحسان بعض النقاد . هو بصراحة فيلم يستحق المشاهدة خصوصا وأنه مبني على أحداث قصة حقيقية شغلت الرأي العام لسنوات طويلة .

القصة الحقيقية

الى اليسار سيلفيا الحقيقية .. دائما تبتسم بفم مغلق لأن لديها سن مكسور .. وإلى اليمين الممثلة الشابة الين بيج بدور سيلفيا ..

سلفيا كانت فتاة من عائلة فقيرة وكبيرة و غير مستقرة . كان لديها أخ وأخت توأم ، داني و ديانا ، اكبر منها بسنة . وأختين توأم اصغر منها بسنة هما جيني و بيني ، وكانت جيني مصابه بإعاقة بسبب إصابتها بشلل الأطفال في صغرها.

العائلة كانت كثيرة الترحال بسبب بحث الوالدين المستمر عن عمل , فوالد سيلفيا (لستر ليكنز) لم تكن لديه سوى شهادة الصف الثامن فكان من الصعب عليه إيجاد عمل جيد ليصرف على عائلته الكبيرة ، فقد عمل في مجال غسل الملابس و المصانع وحتى في المطاعم حيث كان يمتلك مطعما صغيرا لكنه لم يستمر فيه طويلا و أخيرا في مجال المهرجانات الشعبية (كرنفال) .

لستر وزوجته عملا كبائعين عند عربات الطعام في المهرجانات , وكانا قد تركا هذا المجال لفترة لكنهما قررا العودة إليه سنة 1965 م , مما يعني أن عليهم البحث عن أحد لرعاية أطفالهم . الأخت البكر ديانا كانت متزوجة وساكنة في بيت زوجها ، أما الولدان داني وبيني فكانا في منزل جدتهما ، لكن بقي سلفيا وجني وكان على الوالدين إيجاد مأوى لهما .

جني كانت فتاه قليلة الكلام وخجولة وذلك بسبب إعاقتها التي إصابتها من فيروس شلل الأطفال ، أما سلفيا فقد كانت فتاة جميلة وبعكس أختها جيني مرحة وواثقة ، لكنها كانت تبتسم بفم مغلق بسبب سن مفقود في مقدمه فمها .

منزل عائلة باناسوزكي مع صورة السيدة باناسوزكي ..

إحدى صديقات لستر قامت بتعريفه على عائلة باناسوزكي ليترك عندهم جيني و سيلفيا مقابل 20 دولار شهريا يصرفها الوالد للسيدة جيرترود باناسوزكي وأيضا تعرف باسم جيرترود رايت .

كانت عائلة باناسوزكي كبيرة و فقيرة جدا ، كانت مكونة من السيدة باناسوزكي وأطفالها السبعة أكبرهم باولا - 17 عاما - . وبرغم ظروف العائلة الصعبة فأن الأب لستر لم يكلف نفسه عناء البحث والتأكد فيما إذا كانت عائلة مناسبة لرعاية أطفاله ، بل حث السيدة باناسوزكي على معاقبة طفلتيه وتأديبهما في حال ارتكبتا خطأ .

وهذا بالضبط ما فعلته السيدة باناسوزكي ، بل وأكثر من ذلك ، إذ كانت سيدة عكرة المزاج ومكتئبة وذلك بسبب تعدد زيجاتها الفاشلة ، فكانت تصب غضبها على الطفلتين البريئتين .

لقطة من الفيلم .. سيلفيا تعذب في القبو ..

السيدة باناسوزكي كانت تنتظر وصول النقود من والدي سيلفيا في موعدها المحدد ، لكن الطرد تأخر ، فقامت بصفع سيلفيا وتوبيخا قائلة : ( لقد قمت برعايتكما أيتها العاهرتان لأسبوع مقابل لا شيء ) ، لكن لحسن الحظ وصل الطرد في اليوم التالي .

كانت لدى السيدة جيرترود وسيلتان للضرب .الأولى باستخدام مجداف خشب ، والأخرى كانت حزام زوجها السابق السيد باناسوزكي ، فقد نسيه في البيت أثناء رحيله ، ولم يكن أي حزام ، فقد كان السيد باناسوزكي ضابط شرطه . فتخيل الألم الذي يحدثه ذلك الحزام .

بعد فترة أصبحت السيدة باناسوزكي تترصد سلفيا و تراقبها و تعاقبها على أي صغيرة أو كبيره تصدر منها . فقد اتهمتها مرة بسرقة حلوى كانت قد اشترتها من المتجر ، وقامت بضربها بالمجداف .

أيضا لم تكن العلاقة بين سلفيا و باولا الابنة البكر للسيدة باناسوزكي بعلاقة طيبة . فقد كانت الابنة تكن الحقد لسيلفيا .

باولا باناسوزكي .. وجون باناسوزكي مع أمه ..

كانت باولا حامل من علاقة غير شرعية وفي نفس الوقت تتهم سيلفيا بأنها حامل ، مع إن فحوصات طبية أثبتت أن سلفيا لم و ليست قادرة على الحمل .

سيلفيا لاحقا اتُهمت بنشرها لإشاعة في المدرسة على ابنتي السيدة باناسوزكي باولا وستيفاني بأنهما عاهرتان ، ولم تكن سوى كذبة من كذبات باولا لتحرض أمها على سيلفيا . لكن صديق ستيفاني لم يكن يعلم بأنها كذبة فقام بمهاجمة سيلفيا وضربها مع تشجيع السيدة باناسوزكي له بالطبع ، وتحريضها لآخرين من أطفال الحي بضرب وتعذيب سيلفيا بوسائل شتى منها حرقها بالسجائر .

السيدة باناسوزكي اتهمت سيلفيا أيضا بسرقة بدلة رياضه من المدرسة وضربها عدة مرات و دفعها بالقوة على الاعتراف ، وقامت وقتها أيضا بمنع سيلفيا من الذهاب إلى المدرسة أو الخروج من المنزل نهائيا . قامت بحبسها  في القبو ومنعها من الخروج أو حتى استعمال دورة المياه ، وكانت ترغمها مرات على ابتلاع فضلات جسدها ، وأيضا قامت بمناداة أطفال الحي ليشاركوها بالتعذيب فقد أصبحوا يزورون بيتها كل يوم , كانوا يمسكون سيلفيا ويعلقوها على الحائط ويقومون برفسها و ضربها ومنهم من قام بتجريب حركات الجودو التي تعلمها عليها ، وبعد الانتهاء من ضربها كانوا يغسلونها بالماء الحار وذلك ( لغسلها من ذنوبها ) كما تقول السيدة باناسوزكي .

صورة حقيقية لجسد سيلفيا .. كتبوا على بطنها بواسطة سيخ حار ..

أيضا قامت السيدة باناسوزكي بحفر عبارة : ( أنا عاهرة وأنا فخورة بذلك ) على جسد سلفيا بواسطة أبرة ساخنة وبمساعدة من بعض أطفال الحي .

سيلفيا حاولت الهروب عندما سمعت بخطة السيدة باناسوزكي التي كانت تريد أن تعصب عينيها وترميها في الغابة المجاورة . لكن عند وصول سيلفيا لباب البيت رأتها السيدة باناسوزكي وقامت بمعاقبتها وذلك بأخذها إلى القبو وربطها والإمعان في تعذيبها .

وبعد معاناة طويلة من الضرب والحرق والغسل بالماء الحار وغيرها من وسائل التعذيب ماتت سيلفيا في سن السادسة عشرة بالسكتة الدماغية بسبب نزيف داخلي في الدماغ وجراء سوء التغذية .

عندما تأكدت السيدة باناسوزكي بأن سيلفيا ميتة قامت بإرسال ابنتها ستيفاني لأقرب هاتف والاتصال بالشرطة . وعند وصول الشرطة قامت بتسليمهم رسالة كانت قد أرغمت سيلفيا على كتابتها قبل عدة أيام على موتها ، محتوى الرسالة كان موجها لوالدي سيلفيا على شكل اعتراف تقول فيه سيلفيا بأنها وافقت على إقامة علاقة غير شرعيه مع عدد من الصبية مقابل مبلغ مالي ولكنهم قاموا بأخذها في سيارة وضربها وحرقها وكتابة تلك العبارة على جسدها .

جثة سيلفيا .. انظر الجروح على الوجه واليدين من التعذيب ..

الشرطة أخذت الجثة والرسالة وكانوا في طريقهم للرحيل عندما صرخت جيني أخت سيلفيا قائلة : (أخرجوني من هنا وسأخبركم كل شيء) .

في مركز الشرطة تحدث جيني بإسهاب عن ما جرى على شقيقتها من عذابات على يد العائلة الشريرة وكيف قاد ذلك إلى موتها ، فقامت الشرطة باعتقال السيدة باناسوزكي .

أثناء المحاكمة نفت السيدة جيرترود باناسوزكي كل الاتهامات الموجه إليها بحجه أنها مجنونة و مكتئبة بسبب تربية أطفالها الذين يشكلون عبئا كبيرا عليها . وفي عام 1966 أدينت السيدة باناسوزكي بالقتل من الدرجة الأولى لكنها نجت من حكم الإعدام وكانت عقوبتها السجن المؤبد . أما ابنتها باولا فقد أنجبت طفلة في تلك الفترة سمتها جيرترود نسبة لوالدتها , وأدينت بقتل من الدرجة الثانية مع الزعم بأن ذلك ليس خطئها بل كانت مرغمة على تعذيب سيلفيا بضغط من والدتها ، وكانت عقوبتها أيضا السجن المؤبد . أما صديق ستيفاني ريتشارد هوبز و جون باناسوزكي و طفل أخر من أطفال الحي يدعى كوي هبارد فقد حوكموا بالقتل الخطأ وعقوبتهم الحبس ما بين 2 – 21 عام .

باولا استأنفت حكمها عام 1971 فتم تخفيف الحكم عليها وأطلق سراحها بعد سنتين . أما بالنسبة للأولاد جون ريتشارد و كوي فقد امضوا سنتين وأطلق سراحهم ، في حين أدينت السيدة باناسوزكي للمرة الثانية بالقتل من الدرجة الأولى وأمضت سنوات عديدة في السجن قبل أن تنال أطلاق سراح مشروط عام 1985 بالرغم من غضب واعتراض الناس على إطلاق سراحها ، لكن القضاة قرروا المضي في أطلاق سراحها نظرا لحسن سلوكها و سيرتها في السجن . وقامت السيدة باناسوزكي بتغيير اسمها بالكامل بعد إطلاق سراحها فقد أصبحت السيدة نادين فان فوسسان وانتقلت إلى ايوا حيث عاشت عدة سنوات هناك وهي تحاول إخفاء حقيقتها وماضيها إلى أن أصيبت بسرطان الرئة وماتت سنه 1990 . أما باولا فقد تزوجت وانتقلت للعيش في مزرعة في ايوا .

جيني ليكنز تبكي .. تقول "كنت خائفة جدا لأخبر الآخرين عما يجري لشقيقتي " ..

هذه هي قصة سيلفيا الحقيقية ، وهي تختلف عن قصة الفيلم في بعض الأجزاء والتفاصيل .

إذا كنت متشجع و متحمس لمشاهدة الفلم وغيرت رأيك بعد قراءة هذه المقالة فأنصحك بأن تشاهده لأنه برأيي من أفضل أفلام الجريمة التي شاهدتها شخصيا .

أخيرا .. أنا متأكدة من أن الكثير منكم يتساءل لماذا لم تتصرف جيني منذ البداية وتخبر الشرطة قبل أن تتمادي السيدة جيرترود .. لماذا لم تخبر زميلاتها أو معلماتها في المدرسة عن حبس وتعذيب شقيقتها ؟ .. ربما لو فعلت لتم إنقاذ سيلفيا قبل فوات الأوان .

في بعض المواقع ومقاطع الفيديو التي شاهدتها يقال بأنها كانت خائفة ... فما رأيكم انتم وماذا ستفعلون لو كنتم في محل جيني ؟ .

المصادر :

- Sylvia Likens - Wikipedia
- RetroIndy: The 1965 murder of Sylvia Likens

تاريخ النشر 18 / 12 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق