الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

القرية المهجورة

بقلم : احمد رامي قوادرية - الجزائر

كان بيته خشبيا يشبه الكوخ و جدرانه مهترئة ..

ذات يوم كنت مسافرا إلى بيت خالتي ، و قبل الوصول توقفت بنا الحافلة في الطريق ، و عندما نزل السائق لتفحص العطل ، اخبرنا أن المحرك قد توقف و لا يمكنه عمل شيء ، فنزل الركاب و ذهب كل واحد في حال سبيله .

سلكت طريقي وحيدا و قد حل الظلام فبدأت اشعر بالخوف ، و بعد مشي طويل دام عدة ساعات بدأت المح أضواء خافتة تدل على اقترابي من قرية صغيرة ، عندما وصلت وجدت العديد من البيوت المتقاربة من بعضها البعض و المكان خال من الناس ، فجأة ظهر رجل عجوز و اخذ يقترب مني حتى وصل إلي و سألني من أنت ؟ لم أرك من قبل في هذه القرية ، فقصصت عليه قصتي ، شعرت انه قد عطف علي ثم طلب مني أن ألحقه إلى بيته لكي امضي فيه هذه الليلة .

كان بيته خشبيا يشبه الكوخ و جدرانه مهترئة ، ما أن دخلت حتى غطيت في نوم عميق ، و بعد مدة استيقظت و ذهلت مما رأيته ، ذلك العجوز تحول إلى مسخ له قرون كبيرة و كان ينظر إلي نظرات مرعبة .. من شدة الفزع أغمي علي و لم استيقظ مجددا حتى أشرقت الشمس وجدت العجوز قد اختفى و ما زاد حيرتي هو أنني حينما خرجت من الكوخ لم أجد أي اثر لتلك القرية !!

ليومنا هذا لم أجد أي تفسير منطقي لما حصل لي في تلك الليلة .

تاريخ النشر : 2014-12-20

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر