الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جني العمارة القديمة

بقلم : بن حزم الحمداني - مصر

ذهلت ولم أصدق عيني .. أين ذهب الرجل ؟ ..

منذ أيام قليله أصبت بألم حاد فعزمت العروج على طبيب جراح أعرفه جيدا منذ فترة تقبع عيادته في نفس القرية التي أسكن بها ولكنها أقدم مبنى في القرية والمبنى الوحيد المبني من الطوب والأسمنت والحديد وليس من الطين كباقي بيوت الكفر ، المهم ذهبت إلى العمارة المتكونة من خمسة أدوار وهي عمرها ما يزيد على خمسين سنة .. وهذا ما يدهشك .. إنها أقدم مبني ولكنها الوحيدة كالبيوت الحديثة . ودائما ما سمعت عن وجود حارس نوبي بها من أهل شمال السودان ولكنه غير بشري ولا يظهر نهارا .

دخلت العمارة وأخذت بالصعود ، لكني لم أجد عيادة الطبيب كما أعهدها ، فقلت أكمل لعله نقل العيادة للأعلى حتى وصلت للدور الرابع ثم نظرت للأعلى في بئر السلم فوجدت رجلا أسود قصيرا يقف في الطابق الخامس وينظر إلى ويضع يداه على سور السلم بكل هدوء . فقلت أنظر في آخر دور أو أسأل هذا الرجل وصعدت فوجدت الثلاث شقق مغلقين ولا يوجد أي أحد ولا يوجد سلم للسطح ولا أي مخرج آخر وكمية من التراب والحصى والطوب والعنكبوت على الثلاثة أبواب التي تجعلك تتأكد بأنها مهجورة ولم تفتح منذ سنين .

بالطبع تفاجأت وذهلت ولم أصدق عيني .. أين ذهب الرجل ؟ .. وأسرعت بالنزول ولم أخبر أحدا إلا زوجتي فقط من يومين .. ولم أجد أي تفسير لهذا الموقف حتى الآن .

تاريخ النشر : 2015-01-13

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر