تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قدري المظلم

بقلم : آمنة الدريدي - tunisie

ألم عميق بداخلي يعتصر قلبي داخل صدري

أنا عالقة في مكان بين الجنة و النار ابحث عن نور ليضئ قدري المظلم ، ترددت كثيرا قبل أن امسك قلمي وانقش لوحة آلامي بألوان الصراخ و البكاء و الألم .. ألم عميق بداخلي يعتصر قلبي داخل صدري لكنني لا استطيع كتم السر بعد الآن ...

سموني آمنة وأنا تونسية عمري 14 سنة ، لم اعد أميز نفسي ، أنا تلك الفتاة التي تجلس في مؤخرة الصف ، فتاة مميزة تنسج أحلاما كبيرة تجعلها ترى النجوم في النهار ، لكن آمالي تدمرت كليا ، فقد جردني من روحي و جعلني جثة هامدة بلا قلب ! .

أنا أعاني من اقتران شيطاني , تسلط انتزع حياتي قال انه جاء فقط ليجعلني ساحرة و وعدني بقوة و سلطة فائقة طلب منى أن اتمرد و اخضع لأوامره فقط .

منذ 3 سنوات بدئت أعراض الاقتران تظهر علي لكنني لم آبه و حتى عندما عرفت بأمره لم اهتم إلى أن بدئت المصائب تهطل علي من كل مكان ، الوساوس و الأصوات تحطم رأسي ..

زرت راق لكن الرقية لم تفدني مطلقا و لأن عائلتي لم تعد تصدقني توقفت عن البوح لهم لأنني لا أريد أن اظهر كالمجنونة أمامهم ، فكرت بالانتحار كثيرا و ردعني ما تبقى من إيماني عن تحرير روحي فانا أسيرة القدر و سأبقى . .

الآن صرت أراهم أحيانا على وجه النهار يمشون في الشارع كأن شيئا لم يكن حتى صرت لا أميز إن كان من أمامي شيطانا أم إنسانا و صارت الكوابيس تلاحقني في كل مكان ، كوابيس مخيفة و أحلام عجيبة تتحقق أحيانا ، أصوات تلاحقني من كل صوب ، أصوات ضحك .. صراخ .. خطوات .. ظلال غريبة ..

حتى لو فتحت خزانة ملابسي ووجدت فيها رضيعا ملطخا بالدماء لن أدهش مطلقا ، صرت اشعر إنني لعبه العالم الآخر ، فكل واحد منهم يقص علي قصة يختلقها و يبدأ باللحاق بي في كل مكان ، أنا أرى ما يريدونني هم أن أراه .. ماذا افعل ؟ .. كيف سأخرج من هذه المتاهة ؟ ..

ما ذنبي و لماذا أنا ؟ .. رحماك بي يا الله ، اقسم لم اعد أتحملهم مطلقا حتى خفقان قلبي صار يعذبني فليتني انتزعه من صدري لارتاح ليتوقف الألم عن التدفق .

حتى لو لم تصدقوني لن استغرب مطلقا ، اعرف أن قصتي شبيهة بقصص الأفلام المملة ، فحتى أنا لم اعد اصدق حواسي ، يوجد من اخبرني أن التسلط ناتج عن عقد بينهم و بين عائلتي و عليهم أن يعلموا أحدا من العائلة كل عصر .. ويوجد من أخبرني أنهم يريدونني فقط الانضمام إليهم ..

أحيانا أتمنى أن استيقظ يوما و تكون الثلاث سنوات مجرد كابوس مزعج يتلاشى في صباح يوم جديد ..

لكل من يشككك في مصداقيتي رجاء أن لا يعلق على قصتي لأنني احمل بين طياتي أوجاعا تكفيني .. شكرا على كل حال .. و الآن عندما سأضع رأسي على وسادتي سأكون مطمئنة أن أحدا خلف هذه الحدود يشعر بقلبي الذي ينزف ألما على قدري .


تاريخ النشر : 2015-02-25

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق