تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا ينكسر

بقلم : فيروز مصري - مصر

قصة كفاح وصمود وتسامح ..

فيلم لا ينكسر (UNBROKEN) هو قصة بطل صامد لا يعرف الانكسار رغم شدة الألم وتوالي الشدائد . الفيلم من إنتاج عام 2014 ، من إنتاج وإخراج الممثلة انجلينا جولي ، وقد نال استحسان النقاد وحقق مبيعات ممتازة على مستوى شباك التذاكر ، وهذا طبعا دليل على نجاح الفيلم .

الفيلم درامي يتحدث عن السيرة الذاتية لرياضي الأولمبيات الشهير "لويس زامبريني" ، وتدور أحداثه خلال الحرب العالمية الثانية ، وهو يحكي لنا عن التجربة المريرة التي قاساها لويس وكيف تحول من رياضي شهير إلى أسير حرب .

قصة ملهمة بحق .. لكن كفاني حديثاُ و لندخل في صلب الموضوع ..

لويس ورفاقه يحلقون بطائرة حربية ..

يبدأ الفيلم بلقطة تظهر لويس ورفاقه يحلقون بطائرة حربية للقوات الجوية الأمريكية أثناء مهمة ضد جزيرة نارو اليابانية نيسان / ابريل 1943 ، تتعرض الطائرة لأضرار جسيمة مما يعرض الطاقم لإصابات بليغة لكن الطيار فيل ينجح بالعبور بالطائرة لبر الأمان .. وهنا تتداخل الأحداث وتعود بنا الكاميرا القهقرى إلى طفولة لويس ، فنرى كيف كان مشاكسا ومفتعلا كبيرا للمشاكل ، سرقة و تدخين و شرب خمور و تخييب رجاء والديه ، بالإضافة لتنمر فتيان الحي عليه لكونه أمريكي من أصل ايطالي .

في ذات يوم بينما يجلس أسفل المدرجات يختلس النظر إلى فساتين النساء ويكاد أن يُقبض عليه لولا هربه و سرعته الكبيرة في الركض . وحينما رأى أخاه بيتر تلك السرعة قرر أن ينمي موهبته ليصبح عداءا ، وبدأ يدربه يومياً .

اصبح رياضيا مشهورا ..

بمرور الوقت أصبح لويس عداءاً سريعاً وحقق منجزات أكسبته لقب " إعصار تورانس" . وفي نهاية المطاف تأهل لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في برلين عام 1936 حيث أبلي بلاءا حسناً وأدهش الجميع حين حقق رقماً قياسياً جديدا لسباق 5000 متر بعدما أنهى السباق في 56 ثانية فقط .

هنا تعود بنا الكاميرا مرة أخرى إلى بداية الفيلم ، إلى الطائرة وطاقمها الناجون ، حيث يتم إرسالهم لمهمة أخرى ، هذه المرة للبحث عن طائرة بالية تنقصها قطع غيار ومحاولة إنقاذها .

لويس يرى أن طائرتهم لا تصلح لهذه المهمة ، في حين يرى طاقمه العكس . وقد كان لويس محقا ، فخلال المهمة تتحطم محركات الجناح الأيسر مما يؤدي لسقوط الطائرة وسط المحيط .

تحلق طائرة بجوارهم لكنها لا تراهم ..

ينجو لويس و ماك و الطيار فيل من التحطم وينفخان طوف النجاة ليقيهما من اسماك القرش . وبعد ثلاثة أيام تنطلق طائرة للبحث عنهم و تحوم بجوارهم لكنهم يفشلون في استرعاء انتباهها .

وفى اليوم السابع والعشرون من تخبطهم وسط مياه المحيط تلاحظهم طائرة يابانية فتطلق عليهم نيرانها لكنها لا تصيبهم و تصيب طوفهم .

وفي اليوم الثالث و الثلاثين يموت ماك ليترك فيل و لويس وحدهما في عرض المحيط .

وفي اليوم السابع و الأربعون تأسر القوات اليابانية كلاهما ليصبحان من أسرى حرب . يجبروهما على الإدلاء بما يعرفونه عن الحلفاء لكن لويس يخبرهم بأنهما لا يعرفان شيئا لأنهما علقا في البحر لمدة تجاوزت الشهر .

يتم ارسالهم إلى معسكر للأسر ..

لا يصدقهم اليابانيون ويتم إرسالهم إلى معسكرات أسرى الحرب . وينفصل الصديقان إلى معسكران مختلفان ، ينقل لويس إلى معسكر في طوكيو يديره الياباني موتسوهيرو "الطائر" واتانابي ، ويعامله أسوأ معاملة ، خصوصا بعد أن علم بماضي لويس كرياضي اولمبياد سابق ، فتدفعه الغيرة لمعاملته بقسوة مفرطة و ضربه في كثير من الأحيان .

وتسنح فرصة للويس لكي يبعث رسالة للمنزل تفضي بأنه على قيد الحياة ، لكنه يرفض إرسال رسالة أخرى كان اليابانيون قد أجبروه على أن يكتب فيها أمورا تحتوي كذب و افتراء على وطنه ، ونتيجة رفضه هذا يعود إلى المعسكر ويتم إجبار كل سجين هناك على لكمه في وجهه لتأديبه لأنه لم يظهر الاحترام اللازم لآسريه ! .

بعد عامين يحصل "الطائر" على ترقية ويرسل إلى وظيفة أخرى ، فيشعر لوي بالامتنان لرحيله .

الطائر .. يكن كرها كبيرا للويس ..

وفي إحدى الليالي يتعرض المعسكر لقصف من الطائرات الأمريكية فيُجبر لويس و السجناء الآخرين على الانتقال إلى معسكر آخر ، وتتحقق أسوأ مخاوف لويس عندما يكتشف بأن المسئول عن المعسكر .. هو سجانه السابق .. الـ"طائر" .

يجبر لويس و السجناء على العمل في تحميل الفحم في مراكب للشحن حيث يتعرض لويس للي كاحله و يصبح غير قادراً على العمل فيأمره الطائر بحمل قطعة خشب كبيرة ثقيلة ، فيصمد لوي و ينجح بحملها مما أغضب "الطائر" ودفعه لضربه بقسوة .

عند نهاية الحرب يفك اسر لويس مع غيره من أسرى الحرب والسجناء فيعود إلى موطنه في الولايات المتحدة و يلثم الأرض عند وصوله و يعانق أسرته بشوق .

في نهاية الفيلم نشاهد لقطات على شكل شرائح توضح ماذا حدث بعد الحرب .. فلقد تزوج لويس من سينثيا آبل وايت و أنجب منها طفلين .. أما موتسوهيرو "الطائر" فقد لجأ للاختباء لسنوات عديدة و لكن تم القبض عليه بالنهاية وحوكم لكونه مدرج بقائمة أكثر 40 ياباني من مجرمين حرب مطلوبين للقوات الأمريكية بقيادة الجنرال دوغلاس ماك آرثر .

غفر لويس لساجنيه و خاطفيه اليابانيين وقت الحرب و اجتمع بالعديد منهم ، لكن "الطائر" رفض الاجتماع بـ لويس .

المخرجة جولي مع لويس الحقيقي ..

و قد سنحت لـ لويس في كانون الثانيابريل 1998 فرصة استعادة ذكريات أمجاده كرياضي أولمبي عندما أوكلت إليه مهمة أدارة محطة الشعلة الأولمبية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في ناغانو باليابان ، وذلك قبل عيد ميلاده الواحد والثمانين بأربعة أيام .. والمفارقة هي أن موقع المحطة الموكلة إليه لم يكن يبعد كثيرا عن معسكر أسرى الحرب الذي ذاق فيه الويلات وهو أسير .

عند خاتمة الفيلم نقرأ بأن لويس زامبريني توفي في 2 يوليو 2014 .. في سن السابعة والتسعين .

ذلك كان ملخص الفيلم المثير و الرائع UNBROKEN .. أنصحك عزيزي القارئ بمشاهدة الفيلم فهو مليء بالأحداث الشيقة و الرائعة مع حبكة درامية مثيرة .

الفيلم كان ملخصا لحياه "لويس زامبريني" وهو رياضي أولمبياد شهير عانى من تجربة قاسية خلال ملحمة الحرب العالمية الثانية .. وينطبق عليه القول المأثور : " ما لا يقتلك .. فقط يجعلك أقوى " .

المصادر :

- UNBROKEN (2014)
- Unbroken - Wikipedia


تاريخ النشر : 2015-03-02

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق