تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل هم حقيقيون ؟

بقلم : Tatyana - روسيا

جرى وهو يضحك وجريت خلفه ولكني لم أجده أبدا

أنا فتاة في السادسة عشر من عمري ، بدأ الأمر عندما كان عمري تقريبا 5 سنوات لكني لا أذكر الأحداث جيدا ، لكن عندما بلغت قليلا وأصبحت بعمر السابعة بدأت أدرك ما الذي يحصل . في الليل كنت دائما أستيقظ في تمام الساعة الرابعة فجرا ويكون الظلام حالك لأسمع صوت أقدام تمشي على سطح المنزل ، كانت كأن هناك عملاقا يمشي على السطح ، ولكن كلما أوقظ أبي من النوم يتوقف الصوت ، وحين يذهب أبي ليتفقد السطح لا يجد احد .

استمرت هذه الحالة لمدة أسبوعين أو ثلاث لا اذكر بالضبط ...

وذات ليلة استيقظت على نفس الصوت وكانت هذه آخر مرة اسمع بها ذلك الصوت ، لكني عندما استيقظت هذه المرة صعقت بأن أجد رجل قصير القامة كأنه من الأقزام السبعة ، ولصغر سني نزلت من سريري لكي أراه والعب معه ، لكنه جرى وهو يضحك وجريت خلفه ولكني لم أجده أبدا ...

في الصباح قلت لأمي هل رأيتِ القزم ؟ .. ورأيت أمي أنصدمت عندما قلت لها هكذا وارتبكت ، فعرفت أنها رأته ، وفالت لي : " ألم تكوني أنتي التي أتت ووقفت قرب الباب وعندما كلمتكِ هربتِ وضحكتي ؟ " ..

فقلت : لا ..

فبدت علا وجهها علامات الخوف وتجاهلنا الموضوع ، لكن الأمر الغريب أنه عندما نخرج من البيت ونعود نجد أن الماء والتلفاز والمذياع والأنوار كلها مفتوحة رغم أننا أقفلناها عندما خرجنا ؟؟؟ ..

وأحس أبي وأمي بالرعب فانتقلنا إلى بيت آخر ...

ولكن حدثت لي في هذا العمر أمور غريبة جدا .

فعندما كنت ذاهبة إلى المتجر في الليل قبل 5 أيام رأيت أن هنالك ظل يشبه أبي يمشي قربي ، التفت ولكني لم أرى احد بالشارع سواي ، فنظرت إلى الحائط مرة أخرى ورأيت نفس الظل وهوة ساكن دون حراك ... تفاجأت وأطلقت العنان لقدماي ودخلت إلى المنزل بسرعة وأوهمت نفسي أني أتخيل فقط .

ولكن الأمر المخيف الذي حصل لي ولا استطيع أن أنام الليل بسببه هو أني عندما أريد أن أغفو أحس بأن هناك أحد ينام بجانبي وعندما أتجاهل هذا الأمر واوهم نفسي أنها تخيلات أسمع شخيره في أذني ! ... وعندما التفت لا أرى احد ..

أرجوكم ساعدوني فانا خائفة جدا وأصبحت لا أنام جيدا ...


تاريخ النشر : 2015-03-07

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق