تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جثة حية

بقلم : اونيxتشان - فلسطين
للتواصل : No.hell.no@hotmail.com

ثم قام بتغطية وجهي و خرج من الغرفة

استيقظت في الصباح فوجدت نفسي غير قادر على الحركة لكني قلت في نفسي إنها مجرد تخيلات ، ثم جاء أخي الكبير وقفز على الفراش وهو يقول : "استيقظ يا كسول" ... فقلت له : "عندما أصبح قادر على الحركة سأقوم بضربك" .. وأنا غارق في الضحك ..

لكن فجأة !! .. تغيرت ملامح أخي وبدأ يهز جسدي بقوة وهو يقول : " استيقظ .. استيقظ " .

ثم صار يصرخ فقلت له : " ما الذي تفعله يا غبي .. هل أنت أحمق ؟؟ " .

ثم نادى والدتي فأتت إلى الغرفة و هي تبكي و أنا لا افهم شيء مما يحصل وأقول " أنا فقط متشنج من النوم " ...

ثم اتصلوا بالشرطة فأتى المفتش ونظر إلي وقال لأمي : " سلميني جواز سفره و بطاقة هويته " . فأنا استغربت هذا الطلب و قلت : " ما الذي تريده من بطاقة هويتي و جواز سفري ؟ " ...

وكان الجميع يبكي في المكان ، ثم أتت سيارة الإسعاف و أنا اصرخ : " أنا هنا .. ما الأمر .. فقط أنا متشنج " ..

نقلوني بسيارة الإسعاف و هم يحاولون إسعافي بكل الوسائل ، و أنا أقول : " أنا هنا بخير ما الذي تفعله !! " . وهو يقول : " لا يوجد إستجابه.. يبدو إننا خسرناه " ..

ثم نقلوني إلى غرفه من غرف المستشفى و بدئوا بمحاولة إنعاشي وأنا اصرخ : " أنا هنا .. أنا حي .. أنا حي!! " .

الطبيب وضع جهاز قياس نبضات القلب وعندما رأيته انصدمت لأني لم أرى أي إشارة على أني حي ، فبدأت بالصراخ : " أنا هنا " .. صرخت بأعلى صوت أملكه ، لكن لا يوجد رد ..

ثم قام بتغطية وجهي و خرج من الغرفة ، و بعد قليل تم وضعي في تابوت و أنا اصرخ : " أنا هننااا!! " .

ثم وضعوني في سيارة نقلتني إلى جامع وأتى شيخ وضعني على طاولة باردة حديدية و بدأ بغسلي و أنا اصرخ : " ما الذي تفعله ؟ ..  أنا حي أنا حي !! " .

ثم أتى أهلي و نقلوني بسيارة إلى المقبرة و رأيت قبرا فارغا فصرخت : " أنا هنا أنا هناا! أبي لماذا لماذا !! كيف تدفنني و أنا حي " . وصرت اصرخ على أخوتي و أصحابي و أنادي : " محمد أنا صديقك .. مهند أنا أخوك .. كيف تدفنني و أنا حي " ..

ثم وضعوني بالقبر فصرخت بأعلى صوت : " لااااا تفعل أرجوك !! ثم قاموا بإغلاق القبر علي !! " .

..

..

..

ثم استيقظت ووجدت نفسي في فراشي ...

*** 

ملاحظة : إذا كان لديك أي أفكار تود مشاطرتها معي حول قصتي فيمكنك التواصل معي على فيس بوك Moneb Abu Sneneh ، الرجاء كتابة ملاحظاتكم حول مقالتي من جميع النواحي من حيث نواقصها و مميزاتها فرأيكم يهمني و ينبهني على الأخطاء في قصتي .


تاريخ النشر : 2015-03-11

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق