تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

البيت الجديد غير حياتي

بقلم : atheer - السعودية

فتاة طويلة ولونها مشع وقريب من اللون الأحمر

سأبدأ قصتي بدون مقدمات ، أنا فتاة في الرابعة عشر ، بدأت قصتي منذ أن كنت في العاشرة أو منذ أن انتقلنا لمنزلنا الجديد ،  حسنا لقد كنت كتومة جدا فلم اخبر أحدا عما كان يحدث معي حتى الآن ، فقد كنت اكره غرفتي في منزلنا القديم بسبب شكلها الرديء والقديم ، ولكني الآن حقا أحببتها .. أحببتها أكثر من غرفتي الجميلة بهذا المنزل الجديد .. فأنا أنام هنا ولا استطيع إغلاق الأنوار أبدا وعندما أغلق عيناي اشعر بأني في مكان آخر ثم استيقظ مفزوعة على صوت صرخة .

أنا الآن لم اعد أخاف كثيرا فقد اعتدت الأمر وأصبح شيئا طبيعيا بالنسبة لي .

بعد أسبوع تقريبا من سكننا بهذا المنزل استيقظت مفزوعة فوجدت فتاة طويلة ولونها مشع وقريب من اللون الأحمر ، كانت تضحك ثم رجعت تدريجيا إلى أن اختفت وكان هذا الأمر يحدث معي شبه يوميا ، ولكن ليست نفس الفتاة فأحيانا يأتي شيخ وأحيانا امرأة عجوز .

حاولت تقبل الموضوع والتعايش معه ولكن حقا كان الأمر يضايقني فلم استطع النوم جيدا وآثار الإرهاق أصبحت واضحة على وجهي وأصبحت أخاف النوم من الكوابيس المخيفة . وبالتدريج أصبح الاعتداء أكثر ، وأصبح هذا الأمر يوميا ، وأصبحت اختنق واسمع صرخات وشخص يقول لي :" موتي " .. ويكرر كلمة الموت وكان يرتدي عباءة لا توضح ملامح وجهة .

كنت أخاف أن اشغل القرآن لئلا يغضبوا مني ، فلقد كنت صغيرة ولم أكن اعرف عنهم الكثير ، لهذا كنت أخاف غضبهم .

حاولت أن أتحمل ، لكن هذا الأمر لم يؤثر على راحتي فقط بل اثر على حياتي الاجتماعية أيضا ، إذ أصبحت شديدة السرحان (فاهية) ، وأصبح كل همي إرضاء الناس ، فأنا لم اعد أقدر ذاتي أبدا ولا اعلم لماذا أصبحت هكذا وكأن هناك من يتحكم بعقلي ، وكأني فاقدة الإحساس لا اشعر ولا اعرف الصواب من الخطأ ولا الكذب من الصدق . وصرت عندما يتحدث البعض عن أشياء غير واقعية أبدا اصدق واقتنع وهم كانوا يضحكون على غبائي .. أصبحت هكذا فجأة .. أصبحت أتصنع المرض لأني أحب المرض ، ليس فراغا عاطفيا كما كانت تعتقد أمي ، ولكن كما قلت لا وجود للإحساس والوعي .

بدأ يتغير الأمر عندما دخلت المرحلة المتوسطة فقد أصبحت أكثر إدراكا ولكن لازال الاعتداء مستمر ويشتد ، أصبحت مؤخرا اشعر بتيار كهربائي بمجرد إغلاق عيناي والاسترخاء فيرتد جسدي كالمصروعة .. أيوجد تفسير لكل هذا؟؟


تاريخ النشر : 2015-03-16

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق