تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

زائر الليل

بقلم : الشاب عبدالرحيم - ايطاليا

سألني قائلا : اين الحمام يا عبدالرحيم ؟

في إحدى الليالي الصيفية كنت اشاهد افلاما مغربية في غرفتي بالطابق الثالث لوحدي لكثرة وحشتي لبلدي الام في بلاد المهجر ، في حين ان اختي و أبناءها في الطابق الاول يستعدون للنوم نظرا لتأخر الوقت ، اما انا فصرت ابحر في القنوات المغربية باحثا عن اخبار او برامج لأروي بها ضمئي و وحشة الغياب عن بلدي مستحضرا ذكرياتي الجميلة في مدينتي وسط عائلتي و اقاربي و اصحابي حتى غلبني النعاس ، فأطفأت التلفاز و خلدت إلى النوم .

فجأة ايقضني شخص غريب من نومي ، و نظرا لوجود ضوء القمر و اضواء الشارع المنبعثة من النوافذ بدا شخصا طويل القامة أبيض البشرة ذو لحية خفيفة و كان لباسه أبيضا كالحليب ، و سألني قائلا : اين الحمام يا عبدالرحيم ؟ فأرشدته الى الحمام ، و بعد اقل من دقيقة تذكرت أنني بمفردي و لا أحد معي ، فقمت ابحث في الحمام عن هذا الزائر الذي جاء من العدم فلم اجد له اي اثر ، فأصبت بحالة من الهلع اضطررت على إثره للنزول الى الطابق الاول و النوم مع إبنة اختي ، فإذا بها احست بقدومي فأضأت النور لأجهز مكانا للنوم معها ، فسألتني عن سبب تغير مكان نومي فجأة ، قلت لها ان تلفازي معطل و اريد ان اشاهد برنامج -امودو- الذي يتحدث عن الحضارات القديمة في المغرب و خباياها مضطرا للكذب عليها لكي لا ارعبها نظرا لصغر سنها و لكثرة خوفها من هذه المواقف .

و بعد مدة بدأت ابحث عن سر هذه الواقعة لأتبين حقيقتها سائلا الناس الذين كانو قبلنا في هذا المنزل ، فإذا بي اتبين الخبر الصاعقة بأنهم اقامو في هذا البيت لمدة اسبوعين و تركوه لكثرة خوفهم من ما يصير به . و بعد مرور عدة ايام و بينما انا ابحث عن حذاء رياضي للعب كرة القدم فإذا بي اجد ثعبانا لم أرى له مثيلا من قبل ، ثعبان ذو جلد شفاف يظهر اللحم الذي تحته . فبدأت اقرأ القرآن الكريم فإذا بالثعبان يدخل الى علبة فارغة من علب الأحذية فقمت بإغلقها باحكام و أخرجت العلبة و ذهبت الى وادي قريب من المنزل و رميته به .

و من ذلك اليوم لم يحصل أي شيء غريب في المنزل و الحمد لله .

تاريخ النشر : 2015-04-12

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق