الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

منزل خالي المسكون

بقلم : الزهراء احمد - ليبيا

استيقظت فجأة و شعرت بأحد يشدني من ساقي بهدوء ..

حدثت لي هذه الواقعة عندما كنت في الجامعة ، كنت قد أجلت دراستي في تلك السنة لظروفي الصحية ، و كان خالي في زيارتنا هو و زوجته فاقترح علي أن أغير جو البيت و أقضي بعض الوقت في منزلهما فقبلت و ذهبت معهما .

في أول ليلة بعد أن سهرنا و تسلينا و تابعنا بعض البرامج في التلفاز و ضحكنا كثيرا ، حان وقت النوم و ذهب خالي و زوجته إلى غرفتهما ونمت تلك الليلة في غرفة بمفردي فبدأت الاشياء الغريبة تحدث . استقيظت في وقت متأخر من الليل فجأة و عندما أردت النهوض من الفراش لم استطع كأنني مكبلة ، ثم رأيت الملائة التي تغطيني كأنها تحولت إلى العديد من الملاءات ، و عندما استطعت تحريك يدي و أردت ان أرفع عني الملاءة وجدت تحتها أخرى و هكذا كأنها لا تنتهي ، ثم بدأت تتحول إلى موج من الملاءات غطت الحجرة كلها و كأني أغرق فيها . حاولت قراءة بعض الايات حتي أستيقظت و بقيت مستيقظة حتي الصباح .

في الصباح قررت الرحيل و طلبت من خالي أن يوصلني للبيت لكنه كان فرحا بوجودي معهم وأخذ هو و زوجته باقناعي بالبقاء معهم يوما آخر ثم نذهب معا لبيتنا حيث أن المسافة كانت بعيدة ، قلت لهم علي شرط لا أريد النوم وحدي في تلك الغرفة ، فضحك خالي وقال لي : (أنت خوافة) ، اكتفيت بالاجابة بنعم ولم أذكر لهما ماحدث معي خوفا من سخريتهما مني ، و هكذا وجدت نفسي في مواجهة هذا الرعب ليلة أخرى لكنني طمأنت نفسي هذه المرة لأنني لن أكون وحدي ، و فعلا نمت معهما في نفس الغرفة على سرير آخر و شعرت ببعض الاطمئنان ، و لكن في نفس التوقيت استيقظت فجأة و شعرت بأحد يشدني من ساقي بهدوء ، شعرت بالرعب و لكني قرأت آية الكرسي وبعض الآيات حتي شعرت بتلك اليد تفلت ساقي و لم انم طبعا تلك الليلة . في الصباح كررت طلبي أني أريد العودة لبيتنا فلبى خالي طلبي و أوصلني للبيت .

عندما دخلنا بيتنا قلت لخالي ما حدث لي في بيته ، فقال لي بالحرف الواحد : (انهم كانو يمزحون معك) . علمت بعدها أن خالي يتعامل مع الجن و قيل لي هذا الكلام من بعض أفراد العائلة و من أمي و خالاتي ، و لم أدخل بيته أبدا منذ ذلك اليوم .

تاريخ النشر : 2015-04-16

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر