تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الغسالة المسكونة

بقلم : العنقاء – سوريا

وإذا بطفل رضيع ووجهه شاحب مزرق ينظر إلينا ..

هذه قصه واقعيه حصلت في عام ٢٠٠٢ معي أنا وعائلتي ..

ما أجمل لحظه الفرح عندما تستقبل النساء الغسالة الأوتوماتيكية في البيت لتزيل عنهن عناء غسل الملابس , وبما إننا عائله فقيرة فلم نستطع شراء واحدة جديدة وأشترينا غسالة مستعملة ..

وها هي تدور وتنظف كأي غسالة , ومضت عليها الأيام حتى بدأت تمزق الثياب , ففحصها أخي لكن لم تكن تعاني من خطب يبرر تمزيق الثياب , وفي الليل بدأت تشتغل من تلقاء نفسها ! .. نظرت أمي إليها وفصلت عنها الكهرباء فتوقفت عن العمل لكن بعد لحظات عادت للعمل .. وبدون كهرباء!! ..

هنا تجمد الدم في عروقنا كيف تعمل بدون كهرباء , اقتربت أنا وأمي من بابها وإذا بطفل رضيع ووجهه شاحب مزرق ينظر إلينا ..

استعذنا بالله وقرائنا آيات من القرآن حتى توقفت عن العمل ..

في اليوم التالي أرجعها أخي إلى صاحب الأجهزة المستعملة وسئل عن سبب بيع صاحبها لها مع أنها تبدو جديدة .

فقال البائع إن زوجة صاحب الغسالة كانت تقوم بغسل الألحفة والأغطية وكان رضيعها بين إحدى تلك الاغطيه فأدخلته الغسالة بدون أن تنتبه ومات الرضيع مخنوقا فباعوها بسبب الحادثة المؤلمة ..

 لكن هل كان هذا روح الرضيع أم جني يلعب معنا؟؟!!.


تاريخ النشر : 2015-04-18

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق