تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أشهر أساطير الرعب

بقلم : ملكة النرجس - المغرب
للتواصل : joulyana_st@outloooke.com

أساطير مرعبة قد تكون حقيقة او خيال ..

النداهة

تظهر للرجال لتغويهم...

النداهة هي أسطورة ظهرت في مصر حيث أنها امرأة تتميز بجمال فتان تغوي به الرجال , ومن مميزاتها أنها تظهر في منتصف الليل وهي مرتدية لباسا ابيض وتظل تنادي باسم الرجل الذي تجده , وعندما يرى الرجل وجهها الجميل يظل يتبعها حتى يختفي ولا يجد أهل القرية له أثرا , ولا يعثرون حتى على جثته .

ويقال أن الطريقة الوحيدة للنجاة من هذه المرأة الشريرة هي رش الملح عليها .

الغولة

الغولة شريرة وتلتهم البشر ..

الغولة أيضا من الأساطير الأكثر رعبا في الشرق , وهي أنثى الغول .

وتتميز الغولة بأنياب حادة وجسم ادمي ولكن قدميها مثل قدمي الحمار , وفي القدم كانت الأمهات تخوف أطفالهن بالغولة قائلات لهم أنه إذا خرجوا وقت الظهيرة أو ابتعدوا عن المنزل فسوف تمسكهم الغولة وتذهب بهم إلى كوخها لتأكلهم . لكنني اعتقد أن الغولة لا تلتهم الأطفال فقط , بل أظنها تلتهم كل جسم آدمي تطاله يدها .

ومن القصص القديمة أن امرأة كانت ذاهبة إلى مكان ما وهي حاملة أبنها , وحين حل الليل غلبها النعاس وأجهش ابنها بالبكاء , فبدأت تبحث عن مكان تنام فيه , ووجدت كوخا صغيرا , لم يكن سوى كوخ الغولة لكن تلك الأم المسكينة لم تكن تعلم , فطرقت الباب , وفتح الباب من تلقاء نفسه , ووجدت الغولة تطبخ الحساء , فقالت للغولة : " هلا أبيت عندك ريثما يحل الصباح فأكمل طريقي ؟؟ " .

تعشق التهام الاطفال الصغار ..

فأجابتها الغولة : " نعم لا مانع لدي تفضلي " ..

فدخلت المرأة ونظرت الغولة إلى ابن السيدة وطعمت فيه , أخذت تحدق فيه كأنه وجبة لذيذة .

وبعد أن تناولوا العشاء حان وقت النوم , فقالت الغولة بصوت بشع : " أعطني ابنك لكي ينام بجانبي " .

فأعطت السيدة المسكينة ابنها للغولة بعدما رأت قدميها مثل الحمار المسكينة وخافت منها .

لكن تلك السيدة كانت ذكية , فقبل أن يحل الفجر استيقظت وأخذت ابنها وانطلقت مسرعة خارج الكوخ . وحين طلع الصباح استيقظت الغولة ظنا منها أنها ستأكل وجبة دسمة (الطفل ) , لكنها لم تجد لا الأم ولا الابن فعلمت أن المرأة قد احتالت عليها وظلت تصرخ وحدها كالمجنونة .. وهذه القصة منتشرة ومعروفة عندنا في المغرب .

عروس البحر

كانت تؤدي لغرق السفن وموت البحارة ..

عزيزي القارئ .. عند قراءتك للعنوان ربما ستظن بأننا سنحكي عن شخصية لطيفة ورقيقة , لكن أسمح لي أن أخبرك بأنك على خطأ , فبحسب الأساطير لا تقل عروس البحر شرا عن النداهة , فهي تخرج من أعماق البحر لتجلس فوق حجر وتمشط شعرها , وعندما يراها البحار أو الصياد تغويه بجمالها فيقترب منها , فتدخل هي إلى البحر فيتبعها كالمسحور , وهناك داخل البحر تلتهمه وتمزق جسده حتى يصبح ماء البحر أحمر ..

طبعا الكل يعتقد أن عروس البحر هذه مجرد خرافة , ولكن أنتشرت في الآونة الأخيرة صور ومقاطع فيديو جعلت الكثيرين يعيدون حساباتهم بشأن عروس البحر .

وهناك مقطع فيديو صوره أحد الشباب بالقرب من أحد السواحل الأمريكية تظهر فيه عروس البحر :

مقطع فيديو لعروس البحر على احدى السواحل الامريكية

 

عيشة قنديشة

تظهر على شكل امرأة حسناء .. وبأمكانها التحول لعجوز شمطاء ..

تعد عيشة من أكثر شخصيات الجن المعروفة في التراث الشعبي المغربي حيث تتناولها الأغنية الشعبية ولديها عدة أسماء منها : عيشة مولاة المرجة , أي سيدة المستنقعات , و عيشة السودانية , و لالة عيشة . ولقد تناولها البرنامج المغربي " يحكى أن " حيث أن أول حلقة كانت تتناول قضية عيشة قنديشة , ويقال أيضا أن عند نطق كلمة قنديشة تجلب اللعنة لكل من نطقها .

وتتميز عيشة بوجه جميل ورائع وشعر احمر وفستان ابيض , لكن قدميها مثل قدمي الماعز , وهي أيضا لديها القدرة على التحول مرة لعجوز شمطاء ومرة لامرأة حسناء , وتكون في المقابر مرتدية لباسا ابيضا طويل يخفي قدميها وذيلها .

وهناك قصة غير مشهورة عنها لكن موجودة فقط في المغرب , هذه القصة تقول بان عيشة كانت امرأة حسناء متزوجة لكن بعدها أصبحت امرأة أرملة , وفي اليوم الثاني من موت زوجها تزوجت من احد أصدقائه وأصبح الناس يكرهونها وأصبحت مشوهة القدمين . ولكن هذه مجرد خرافة أما قصتها الحقيقية فالله الوحيد الذي يعلم حقيقتها .

ختاما...

اترك لك عزيزي القارئ حرية تصديق هذه الأساطير أو تكذيبها , وبغض النظر فيما أذا كانت حقيقية أم خيالية فأنها ستظل الأكثر شهرة وتشويقا لكل من لم يسمع عنها مسبقا .


تاريخ النشر : 2015-04-29

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق