تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مقالات من نفس القسم
أحدث مواضيع النقاش
تجارب الرعب والغرائب
تجارب من واقع الحياة
اختبارات عقلية

عجائب الطبيعة .. طائر الوقواق المخادع‏

بقلم : اياد العطار
fearkingdom@yahoo.com

في الأيام الغابرة عندما كانت سماءنا زرقاء صافية و رؤوسنا خاوية , كان جهاز التلفاز لا يلتقط سوى قناة ‏حكومية واحدة حيث لم يكن هناك شيء اسمه فضائيات و كنا نستيقظ صباحا على صوت فيروز و نسهر ليلا ‏على أغاني عزيزة جلال و نجاة الصغيرة , كنت حينها صبيا صغيرا و كنت اعشق برنامجا اسمه عالم الحيوان , ‏و في احد الأيام عرضوا حلقة عن طائر الوقواق المخادع و يشهد الله أني شعرت آنذاك برعشة خفيفة تسري في ‏جسدي , لم اصدق ما يفعله هذا الكائن الصغير فرغم دناءة عمله إلا انه كان شيئا عجيبا و لم افهم حينها , و لا ‏اليوم , كيف لهذا المخلوق ان يعي و يدرك ما يقوم به ؟.‏

طائر نصاب و محتال مع سبق الاصرار و الترصد !

صور تظهر معاناة الطائر او العصفور الضحية في تغذية فرخ الوقواق الذي يكبره حجما بكثير

الوقواق (Cuckoo ) هو طائر ينتمي الى عائلة من الطيور المنتشرة في مختلف أنحاء العالم , بعضها من النوع المهاجر , و هي طيور متوسطة الحجم تتراوح أطوالها بين 15 – 65  سم و تمتاز ببعض الصفات المتشابهة فيما بينها مثل المنقار الطويل المعقوف قليلا و كذلك تتميز أقدامها بوجود أربعة أصابع , اثنين في المقدمة و اثنين إلى الخلف. و تختلف ألوان و أشكال الوقواق حسب نوعه و طبيعة البيئة التي يعيش فيها. أما غذائها فيعتمد بشكل أساسي على الحشرات و يعرف عنها التهام نوع من الديدان الشوكية السامة التي تتجنب بقية الطيور التهامها.

للوهلة الأولى قد يظن الإنسان انه لا يوجد شيء في مظهر و تصرفات طيور الوقواق يميزها عن غيرها من الطيور أو يجذب الانتباه إليها , فهي طيور خجولة نادرا ما ترى و أحيانا لا يستدل على وجودها إلا من خلال صوتها المميز , لكن من خلال المراقبة و الملاحظة الدقيقة سيكتشف الإنسان أمورا شديدة الغرابة في سلوك هذا الطير , فهي لا تبني أعشاشا و لا تحتضن بيضا و لا تزق أفراخا , بل تترك هذه المهمة الشاقة بأكملها على عاتق طيور أخرى تربي لها أفراخها مجانا!. فعندما تريد أنثى الوقواق وضع بيضها تبدأ بالبحث على عش طائر أخر , و تفضل الطيور الصغيرة الحجم كالعصافير , و عادة ما تختص كل مجموعة من طيور الوقواق بالتطفل على نوع خاص من الطيور فتضع بيضا يشبه شكل بيض الطائر الضحية من حيث الحجم و الشكل , و تبدأ أنثى الوقواق بمراقبة عش الطائر الضحية بشكل مستمر , كما تقوم بطريقة لا يعلم أسرارها العلماء حتى اليوم بضبط تاريخ وضع بيضها مع تاريخ وضع الطير الضحية لبيضه و التي ما أن يضعها حتى تبدأ أنثى الوقواق بتحين الفرص لتنفيذ خطوتها التالية , أحيانا بمفردها و تارة بمساعدة ذكرها. في الحقيقة لا تحتاج أنثى الوقواق سوى إلى أن يبتعد الطائر الضحية عن عشه لمدة عشرة ثواني لا غير لتحصل على مرادها و مرامها , و حين تحين هذه الفرصة النادرة فأنها تنقض بسرعة على العش فتلتقط إحدى بيضات الطائر الضحية و تلقي بها خارج العش ثم تبيض هي بيضة واحدة محلها و تبتعد مسرعة. و عندما يعود الطائر الضحية إلى عشه فأنه غالبا لا ينتبه إلى ما جرى و لا يميز بين بيضة طائر الوقواق و بين بيضه فيحتضنها مثل الأخريات , و عادة ما تفقس بيضة طائر الوقواق قبل أن يفقس بيض الطائر الضحية. و يبدو أن فرخ الوقواق لا يقل دناءة في سلوكه عن والدته الحقيقية , فهو يتحين الفرص بانتظار أن يترك الطير الضحية العش و يذهب لجمع الطعام و ما أن تحين هكذا فرصة حتى يقوم مسرعا بدحرجة بيض أو أفراخ الطائر المضيف و يلقي بها خارج العش و بهذا يخلو لها الجو و يحصل على العناية و الغذاء لوحده بدون شريك. و رغم انه فرخ الوقواق ينمو بسرعة ليصبح مختلفا عن الطائر الضحية من حيث الشكل و الحجم إلا أن هذا الأخير لا يلاحظ و لا يميز ذلك و يستمر بتغذية الفرخ حتى يكتمل نموه و يتمكن من الطيران مبتعدا عن العش.

طبعا ليست جميع عمليات الاحتيال التي يقوم بها طائر الوقواق ناجحة فأحيانا يميز الطائر الضحية بيضة الوقواق فيرفضها و يرمي بها خارج العش , كما أن بعض الطيور و العصافير التي اعتاد الوقواق على التطفل على اعشاشها تقوم بحراسة عشها جيدا و تقاتل أي طائر وقواق قريب منه حتى تطرده من المكان.

طبعا قد تسأل عزيزي القارئ عن الكيفية التي يتمكن بها طائر الوقواق من القيام بعملية النصب المحكمة هذه على الطائر الضحية , و الحقيقة الجواب يكمن في الوارثة إذ يبدو أنها عملية جينية و ليست مكتسبة من قبل الطير عن طريق التعلم , ففرخ طائر الوقواق مثلا يقوم برمي شركائه في العش إلى الخارج رغم انه طبعا لم يرى أحدا يقوم بهكذا عملية سابقا و لم يعلمه احد على القيام بذلك بل هي مسألة فطرية تعود في أساسها إلى الوراثة و إلى حكمة الطبيعة و الخالق.

بسبب دناءة العملية التي يقوم بها طائر الوقواق أصبح الأوربيون يطلقون تسمية الوقواق بالفرنسية (Cuckold ) على الرجل الذي تشتهر زوجته بخيانتها له , لأنه مثل الطائر الضحية الذي يحتال عليه الوقواق إذ إن عشه الزوجي هو مرتع مباح لرجال آخرين و ربما يقوم بتربية أطفال زوجته من عشاقها و هو يظنهم أطفاله , و مثل هذا الرجل كان الناس يضحكون عليه أينما حل و سكن و كانوا يشبهونه بالشخص الذي لديه قرنين طويلين على رأسه يراها الجميع باستثنائه هو. و أشهر شخص في هذا المجال هو جارلز لي نورمانت الذي كان من نبلاء فرنسا و زوج مدام دي بومبادور (Madame de Pompadour ) عشيقة لويس الخامس عشر و إحدى أجمل نساء فرنسا في ذلك الزمان , كان لدى الزوجان طفلان , ولد مات في الصغر و فتاة تدعى فيفيان , و الطريف أن والد جارلز هو الذي مهد الطريق أمام زوجة ابنه مدام دي بومبادور لتصبح عشيقة الملك طمعا بالمال و النفوذ , و قد حاول الملك بكل طريقة ممكنة إبعاد جارلز عن فرنسا فعرض عليه منصب سفير فرنسا في تركيا لكن جارلز رفض جميع المغريات و لم يوافق على طلاق زوجته التي انتقلت إلى قصر الملك كعشيقة رسمية له (1) و لم يسامحها جارلز أبدا على خيانتها له رغم جميع إغراءات المال و النفوذ و كان يحرص دائما على أن يحضر إلى حفلات البلاط لكي يحرج الملك و مدام دي بومبادور.

صورة مدام دي بومبادور و زوجها

ومع ان مدام دي بومبادور حصلت على المال و الجاه الذي حلمت به دوما إلا أن السعادة لا تكتمل , فقد خطف الموت منها فجأة طفلتها فيفيان و هي في سن التاسعة و لم تستطع مدام دي بومبادور رؤيتها و هي تحتضر لأنها كانت خارج باريس مع الملك لكن جارلز هرع إلى ابنته مسرعا و كان قرب رأسها عندما لفظت أنفاسها الأخيرة , شكل موت فيفيان صدمة عنيفة لمدام دي برومبادور , صدمة لم تتعافى منها أبدا و صارت سببا في موتها المبكر في سن الثانية و الأربعين و فقط بعد موتها تزوج جارلز مرة أخرى.

1 - جميع ملوك فرنسا كان لهم العديد من العشيقات إلى جانب الملكة التي كانت وضيفتها تنحصر بإنجاب وريث للعرش , و كان البلاط الفرنسي مشهورا بالفساد الأخلاقي المتفشي داخله و هناك لوحات ساخرة من ذلك العهد تصور جميع الرجال و النساء من النبلاء الحاضرين إلى الحفلات التي يقيمها البلاط و هم يضعون على رؤوسهم قرونا أي أنهم جميعا يخونون بعضهم البعض الأخر. و إلى جانب الفساد الأخلاقي شاع الفساد المالي و البذخ اللامعقول الذي أدى إلى تبديد ثروة الأمة الفرنسية و ولد الفقر و المجاعة و هذه الأسباب مجتمعة كانت هي المحرك و الدافع الرئيسي لاندلاع الثورة الفرنسية عام 1789 و قد عامل الشعب الفرنسي الطبقة النبيلة بوحشية منقطعة النظير كرد فعل على قرون من البذخ الغير مبرر على حساب الفقراء.

هذه القصة نشرت لأول مرة بالعربية في موقع مملكة الخوف بتاريخ 17 /11 /2009

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق