تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ليتني لم أقل ذلك

بقلم : فاطمه - العراق

قالت : لقد عدت لأجلك ! ..

أنا و صديقة عمري نهى صديقات منذ الابتدائية ، لم نفترق أبدا من قبل ، في أحد الأيام عدت من المدرسة فأخبرتني أمي أن نهى حدثتها على الهاتف و قالت لها أنها مسافرة لمدة أسبوع عند أقاربها .

حزنت كثيرا لهذا الخبر و ذهبت إلى غرفتي و قلت : أريد أن تعودي من السفر الآن و بسرعة ! (و ليتني لم أقل ذلك) ، ثم خلدت إلى النوم ، و بعد فترة من الزمن سمعت طرقا في الباب الخارجي فناديت على إخواني ليفتحوا الباب ، لكن كلهم كانوا نائمين ، فذهبت أنا و فتحتها ، و المفاجأة ! وجدت أنها صديقتي نهى ، كانت في حالة غريبة ملابسها تقريبا ممزقة و كانت حافية القدمين ، قلت لها : نهى ماذا حدث كيف عدتِ من السفر ؟ فقالت : لقد عدت لأجلك !

لم أعرف ماذا تعني لكنني رأيتها بحالة يرثى لها فدعوتها للنوم في فراشي و غدا نناقش الموضوع ، في الصباح لم أجدها في السرير فبحثت عنها في كل البيت لكن لم أجدها ، ثم سالت أمي و أبي فقالوا لي : يبدو أنك متاثره بها كثيرا ! فكلمتها على الهاتف و قالت : هل أنت مجنونة ؟ كيف أقطع كل هذه المسافه لأجلك !

هي محقة المسافة بعيدة جدا ، لكنني لم أكن أتخيل أبدا ، أنا واثقة .

تاريخ النشر : 2015-05-08

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق