تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الجن العاشق

بقلم : ايمان - الجزائر

قلت في نفسي هذا صوت مألوف ..

في احد ليالي الصيف الحارة لم استطع مقاومة الحر فذهبت للحمام اغتسلت و نشفت جسمي و شعري ثم توجهت نحو الخزانة فارتديت ملابس قصيرة و شبه شفافة ، تعطرت و تمددت على السرير ثم وضعت السماعات على اذناي و استرخيت على انغام الموسيقى .

توسع فكري و جاء في بالي صديق من المدرسة أنا معجبة به بشدة و استرجعت كل ذكرى لي معه حتى غلبني النعاس و استرخيت ، و بينما أنا في عمق الراحة بين اليقضة و النوم سمعت همسات كلام مثير فقلت في نفسي هذا صوت مألوف .. انه صوت صديقي الذي اعشقه بجنون ففتحت عيناي بشوق (علما انه يستحيل ان يدخل للبيت و هو لا يعرف بيتي حتى) فاذا بي لم أجد شيئا فاستغفرت و استدرت على بطني و استغرقت في النوم ، فاذا بي احس بشفتين يقبلاني على رقبتي بعنف فلم استطع مقاومة النعاس و تطلع الامر .

في الصباح اخذت اغير ملابسي امام مرآة خزانتي فوجدت احمرارا قويا ، كانت اثار قبل كثيرة و واضحة ، و في الليلة الموالية لم اشعر بشيء و لكن في الصباح تغيرت وجهت نظري ، لقد وجدت نفس الاثار و لكنها اقرب من منطقة الوجه و اخذ الامر يتكرر حتى استيقظت مرة صبيحة يوم مهم بالنسبة الي فوجدت شفتاي منتفخة محمرة و مجروحة قليلا مما منعني من التعامل مع يومي المهم ، لم اعر للامر اهتماما و كنت اختلق اعذارا تهدئني رغم سجاذتها حتى بدات احلم بامور جنسية مع صديقي الذي ذكرته و تطور الامر الى انه حاول اغرائي لممارسة الرذيلة الكبرى و تكرر الامر حتى جعلني امارس ما اراده و استيقظت اشعر بالمتعة كانني كنت اجامعه حقيقة .

الهمسات المثيرة ما زالت لا تفارقني و احيانا احس بلمسات خفية و الغريب ان القطط تتبعني اينما راتني .

تاريخ النشر : 2015-05-20

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق