تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من أنت ؟

بقلم : ميار علي محمود - العراق

كانت غريبة الأطوار ..

كانت خالتي في مراهقتها تحب الحياه و كانت حيوية جدا و من أفضل الطلاب في صفها .. و لكن تغير كل شيء حينما تعرفت على إحدى الطالبات الجدد .. رأتها خالتي تجلس وحدها و لا تتكلم كثيرا و دائما هائمة في التفكير و مع ذلك تعرف كل ما يدور حولها و عندما تسألها الاستاذة تجيب مباشرة و كأنها آله تحفظ كل شيء و لا تنسى كلمة واحدة و لا حتى حرفا و علاماتها كاملة .. فأعجبت بها خالتي كثيرا و أحبت أن تصادقها و تستفيد من علمها و ذكائها .

ذهبت إليها في أحد الأيام في وقت الفسحة و ألقت عليها السلام ، فرفعت رأسها و ردت السلام ببرود تام ، فطلبت منها خالتي أن تجلس معها و تتحدث عسى أن تكون معها علاقه صداقه ، فسكتت البنت لبرهة ثم قبلت ، فجلست خالتي بجانبها و هي تشعر بسعادة غامرة لأنها كونت مع هذه البنت بداية صداقة .. فبدأن يذهبن إلى المدرسة معا و يعودان معا و لكنها كانت غريبة الاطوار .. تقول خالتي بأن تلك الفتاة لم تكن تدرس و لا تأكل إلا نادرا ، و كانت تأخذ الكثير من الوقت لكي تجيب على أسئلة لا تحتاج إلى مجهود في التفكير ، مثلا عند سؤالها حول الذهاب إلى الحمام أو إذا كانت تشعر بالعطش أم لا ... الخ ، أشياء بسيطة .. فبدأت تسأل نفسها كثيرا عن تصرفات صديقتها و لماذا هي هكذا ! فقررت أن تصارحها بأفكارها .

في اليوم التالي ، مثل كل يوم تمشين في طريق المدرسة بكل هدوء حتى قطعت خالتي حبل الصمت بسؤال صعق صديقتها .. أنت غريبة و هناك شيء تخفينه أريد معرفته ، لماذا لم تعرفيني على عائلتك و لم تسمحي لي أن أزورك في المنزل ؟ .. فنظرت إلى خالتي بغضب و تغيرت ملامحها الهادئة و أخفت وجهها بيديها ثم قالت : لا تسأليني كثيرا رجائا ثم أبعدت يديها ليعود وجهها كما كان هادئا .. أكملتا المسير و لكن خالتي كانت ترتجف خوفا و تتساءل في داخلها حتى وصلتا إلى المدرسة ، فدخلت خالتي بسرعة و لم تنتظر صديقتها و لم تخرج للفسحه معها ، و عند انتهاء الدوام أرادت خالتي أن تتجاهلها وترجع وحدها ، و لكنها استوقفتها و قالت : هيا لنعود إلى البيت ، فقبلت خالتي بلا أية معارضة .

أثناء المسير الى البيت كانت خالتي خائفة و تفكر كثيرا و تتمنى لو الطريق يقصر .. فكسرت البنت ذلك الصمت الرهيب و قالت لها : أنت خائفة الان صحيح ؟ فنظرت خالتي إليها بتعجب لكن هي لم تنظر الى خالتي ابدا . فوجدت أن وجهها تعلو عليه ابتسامه خافتة و باردة ثم قالت : انت تفكرين الان بكذا و كذا . فصعقت خالتي من هذا الكلام ، لقد قالت لها ما يدور في بالها ثم اضافت والان انت تتسائلين و مصدومة صحيح ؟ فأحست خالتي بدوخة شديدة و أغمي عليها . استيقظت فوجدت نفسها في غرفة لفتاة و هي نائمة على السرير ، فنادت و بكت حتى دخلت عليها سيدة بعمر جدتي تقريبا و لطيفة المنظر ألقت عليها السلام و اخبرتها انها والدة صديقتها و ان صديقتها في الحمام ، عندما تخرج ستتكلم معها و توصلها إلى المنزل ..

لم تمر سوى دقائق حتى دخلت صديقتها و هي ترتدي ملابس البيت و سألتها اذا كانت بخير واضافت : سوف اقص عليك كل شيء لكن لا تخبري أحدا .. و في هذه الاثناء دخلت والده صديقتها و معها طفلة عمرها حوالي 5 سنوات و كانت غريبه لانها لا تنظر الى خالتي ابدا فوضعوا طعام الغداء و خرجوا ، سألت خالتي صديقتها انت لم تخبريني بأن لك اخت صغيرة ، فقالت : انها اختي و ليست اختي ، ثم عم السكوت ، ثم قالت : اسمعي إنها من الجن و هي نتاج زواج ابي من جنيه ، ابي يتعامل بالسحر والجن و انا املك نصفهم وامي أيضا لكي نساعد ابي في عمله .. خالتي أحست بالرعب و بدأت ترتجف ، حاولت صديقتها تهدئتها لكن بلا فائدة حتى وضعت يديها على عيون خالتي و ابعدتها ..

فرأت خالتي انها في غرفتها فخرجت و قصت ما حصل لها للجميع و لكن قالت لها جدتي انها قد جاءت البيت من الباب و القت السلام مسرعة و دخلت الغرفة منذ حوالي دقيقتين .. خالتي لم تذهب الى المدرسة ليومين حتى جاءت صديقتها الى المنزل و سألت عنها و قد بكت خالتي عندما رأتها فحتضنتها و قالت لها بأنها اسفة و هي أيضا لا تحب هذه الاشياء و لكن هذا عمل والدها انه ساحر و يتعامل مع الجن و هذا ليس ذنبها وهي مجبورة على ذلك ، و وعدتها بأنها لن تريها وجهها مره اخرى و أنها هي الوحيده التي قبلت صداقتها واحبتها و بالفعل انتقلت إلى مدرسة اخرى و لم ترها خالتي الا قبل يومين عندما ذهبت الى دكتوره الاسنان و وجدت لافته مكتوب عليها الدكتوره (فلانة الفلاني) دكتورة نسائية .. فعرفت من الاسم انها صديقتها فحجزت عندها و رجعت صداقتهما .

لقد علمت أنها تزوجت و تركت اهلها و توفي والدها وهي الان أم و زوجة و دكتورة .. و للآن انا مصدومة لانها زارتنا البارحة و قد قدمت لها العصير و لم اكن العلم ما ورائها .. ما رأيكم ؟ فعلا قصة لا تصدق .. أنا عاجزة عن فهمها !!

تاريخ النشر : 2015-05-20

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق