تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

زوجي من الجن

بقلم : طي الكتمان - العراق

أنتِ لي و لستِ لأحد سواي ..

انا فتاة عادية و لكن وقع لي امر و انا صغيرة تسبب في تغير حياتي ، اصبت بحمى شديدة كدت ان اموت علی اثرها و عندما اصبح عمري 16 سنة بت اسمع اصواتا مجهولة تحدثني .

لقد ظننت انه مجرد وهم ، لكنني ادركت انه حقيقة بعد ان جاء احدهم لخطبتي و كان من معارفنا ، كان وسيما ذا اخلاق لكنني رفضت بشدة و لم اعرف لماذا . و بعد مرور سنتين بت احلم ان هناك شاب اتى لخطبتي و بعد اشهر هناك من تزوجني و بعد ايام هناك من يجامعني واشعر ان هذا حقيقة و ليس حلم ، كنت احب النوم لساعات طويلة و عندما استيقظ اشعر انني جدا متعبة .

سالت ذلك الصوت المجهول : هل انت من احلم به ؟ قال : نعم هو انا و انت لي و لست لاحد سواي .. رغم ذلك لم اصدق و كذبت نفسي ، لكن عندما اطلب منه اشياء لاتاكد من حقيقته اجده ينفذ جميع طلباتي بدون كلل او ملل ، و حرت ماذا افعل هل اقول للاخرين ؟! لا لن يصدقوني و اصبحت علاقتنا تزداد قربا و بت ارسمه ، لكن حينما حاولت ان ارسل رسومه لكم تعطلت الكامرة .

لكنني ساصفه لكم ، هو غريب الشكل و المظهر لكنه وسيم و لسانه لبق و ينطق شعرا لا ينطق به كبار الشعراء و منه : (كم من ملوك بيديكِ سقتي ، كم من ملوك بين يديكِ قتلتي ) ، (اذا وصفنا الجمال وصفناها واذا ذكرنا المكر ذكرناها) .

تاريخ النشر : 2015-05-24

التعليق مغلق لهذا الموضوع.