تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مجموع المواضيع قي هذا القسم :450
اليتيمة
احمد - مصر
زهرة وحيدة شريدة تـلوذُ بـجدار في ركـنٍ بعيد ، تراقب المشهد في أسى و يأس ، نظرات الحزن في عينيها و ملامحها تدمي القلب قبل العين . ...

Welcome Origin
مازن الشّابي - تونس
صرخ بكل صوته حتى كادت حنجرته أن تتمزق ، رفع يده محاولاً تفادي الضربة الموجّهة إليه.. لكن أي ضربة ؟ هل يتحدث مع الأشباح ؟ إنه في الخلاء ، في الظلام و الفراغ ، وضع يده على صدره لا يوجد أي جرح و لا عمود و لا قطرة دم .. نظر حوله لم يجد السيارة المنقلبة و لا أصدقاءه الذين يصرخون هلعاً ..... ...

الحائط كراستي
ملاك - الأردن
في أحد الليالي الهادئة التي لا تحمل بين طيات رياحها و نسيمها إلا بضع قطرات من الماء .. لا لا أعزائي لا تظنوا أنه ماءٌ صافٍ ، إنه ماء محمل بجميع أنواع الميكروبات و الجراثيم لأنه ساقط من السماء ، و تدرون ما نخرج من تصرفاتنا نحن البشر إلى السماء أليس كذلك ؟؟ أوه من رفع يده هناك ؟؟... ...

الدوامة
علي فنير - ليبيا
حياته كلها كانت دوامةً لعينة ، تدور و تدور و تعود به إلى نقطة الصفر .. سنينَ كثيرة مرت و هو يحاول أن يكون إنساناً يحس بآدميته ، يحب كالأخرين و يكره مثلهم ، و لكن آدميته انتزعت منه ، انتزعها الفقر و الذل و اليتم و طفولة تعيسة عاشها .. ...

جاك و الأسرة السعيدة
عاصم - مصر
كان آدم يسير على الرصيف ليلاً متوخياً المطر بعد يوم عمله الروتيني في المنجم القريب ، مر على المتجر و اشترى زجاجة لبن و بعض التبغ المكسرات و زجاجه من الشراب ، فاليوم الخميس .. عطلته . ...

خمسة غُرف متاحة
هبة أحمد - مصر
تجلس فتاة في العقد الثاني من عُمرها في غرفة ويجلس قبالها على المكتب رجل في العقد الخامس من عُمره وقام بالنظر إليها وقال لها متسائلًا... ...

العائلة - الجزء الثالث
وائلوف محمد - السودان
كنت و أنا أفتح الباب واثقاً من أنني لن أجد أحد بالداخل ، فأوهام الليل يمحوها النهار ، لكن ما إن دخلت حتى رأيت المرأة جالسة في نفس المقعد الذي كانت جالسة عليه ليلة أمس ، و بجوارها أطفالها على الأرض !! كدت أصرخ من الذعر ، الأمر إذاً ليس وهماً ، فالوهم لا يبقى جالساً في مكانه طوال... ...

سأحميك دائماً
مصطفي جمال - مصر
كانت الغيوم تغزو السماء ، و الجو ممطر يستعمر الأرض ، و كان هذا بداية العام الدراسي .. كنت أحس بالبرد و الوحدة و أنا منغمسةٌ في ظلام وحدتي ، كان هذا شعوري وحدي بعكس زميلاتي ، فقد كن يشعرن بالدفء و الراحة معاً ، و كأن برد الشتاء لا يعنيهن بشيء !! ...

الجوكر
Shadwoo Shadwoo - مصر
سيداتي و سادتي مرحباً بكم في سيرك " المدينة " ، دعوني أقدم لكم الساحر النابغة الذي عاد من عالم آخر حاملاً معه أسرار السحر ، لقد عاد بعد طول غياب رحبوا معي سيداتي و سادتي .. بـ " الجوكر " ...

العائلة - الجزء الثاني
وائلوف محمد - السودان
بدأت قيادة السيارة على مهل و التحرك نحو المدينة.. أنت تعرف أنني لا أجيد القيادة ، و تعرف شعور الشخص الذي لا يجيد القيادة و يقود سيارة يجلس ثلاثة موتى في مقعدها الخلفي ، فلو نظر في مرآة السيارة لرآهم ، و حينها سيثق أنهم ينظرون إليه ، و يفقد التحكم في السيارة و تنقلب به.. ...

خوفي الحلزوني .. أكبر كوابيسي
Salma Eltaweel - مصر
إنه نفس الكابوس مجدداً ، لا أكاد أتبيّن وجهتي ، أشعر به يقترب ، تجلجلت ضحكاته الشيطانيّة في أسماع ضعفي و تكرر صداها بصوتٍ كالفحيح يعم أرجاء المكان ، يحاول أن يفرض علي القهر .. الخذلان .. الوهن .. العدم .. الهوان .. الاستسلام و العجز . ...

العائلة - الجزء الأول
وائلوف محمد - السودان
إسمه "عماد أحمد" يا سيدي شخص مثل ملايين الأشخاص الذين تراهم كل يوم في هذه البلاد .. قد يركب بجانبك في الحافلة ، أو يصطدم بك في زحام السوق ، أو يحييك بهزة رأس و أنتما تقفان أمام بائع شيء ما ، ودوماً هو صامت ، نظرته منكسرة و حزينة و يائسة ، يسير متثاقلاً و هو ينظر تحت قدميه مثل... ...

الساحرة الشمطاء
هنادي - المغرب
كان اسحق عبقرياً في دراسته ، لطالما انغمس بين كتبه و حاسوبه لساعات ، كان كل همه التفوق على نسرين ، تلك الطالبة الجديدة التي مافتئت أن تستولي على مرتبته ، البارحة قد تفوقت عليه في حل معادلة عقيمة و لأول مرة في مساره الدراسي يتعرض لمثل هذه المذلة ...

الطريق إلى هنا
البراء - مصر
الطريق إلى هنا موحش للغاية ، هل تفهم يا عبد الحليم ؟ هل تفهم معنى هذا ؟ لا جدوى من هذا الآن ، أنت لن تفهمني على أي حال ، لكن يجب أن أعترف .. أنت مستمع رائع ، تماماً كما هو متوقع من مريض نفسي ، لابد من أنك بعالم آخر الآن ، عليك ألا تكون قاسياً هكذا ، لقد انتظرتك طويلاً و ها قد أتيت... ...

حياتي كساحر(الجزء الثالث والأخير)
علي النفيسة - السعودية
اندهشتُ صراحةً من تعلّق أبو سراج بهذا الكتاب وتهديده لي، يبدو واثقاً بنفسه رغم كبر سنه ، ولهذا السبب دفعني الفضول إلى الاطلاع على كتاب الظلام عند عودتي إلى البيت، فعندما تصفحته وجدته كتاب ضخم جداً يحتوي على 817 صفحة ، وكالكتاب أوراقه صفراء قديمة يحتوي على رسومات وأشكال... ...

مالك أصلي
عاصم - مصر
تعود أحداث هذه القصة إلى سنين عديدة مضت من حياتنا البائسة ، لا أدري حقاً بماذا أعبر عن ظلم من جعلوا حياتنا جحيماً لا يطاق .. ...

هاتفي الغامض - الجزء الثاني
انابيل - فلسطين
لبثت مكاني برهة ريثما يحاول عقلي استيعاب ما حصل ، فالصدمة أوقفت حواسي عن الإدراك ، و كنت كمن أصيب بارتجاج دماغي ، ما إن تخلصت من حالة جمودي حتى سارعت إلى تحسس المكان من حولي لأتاكد بأني في حقيقة قاطعة لا في وهم .. ...

عبد الله و محكمة الجن 2
هنادي - المغرب
كان الذهاب إلى أم نبيل هو الطريقة الوحيدة للتأكد من أن ما مر به عبد الله حقيقي و ليس مجرد هلوسات اختلقها عقله الباطن خلال غيبوبته ، هذا ما اعتقدته خديجة معذورةً .. فمن سيصدق قصته الغريبة ! أخذت تلتمس الأعذار كي لا يبحث عن أم نبيل فهي متأكدة أنه سيصدم حينما يكتشف ألا وجود لهذه... ...

حياتي كساحر( الجزء الثاني)
علي النفيسة - السعودية
وبالنسبة لتعويذة التجميد فقد استعملتها في أحد الأوقات عندما كنت مع صديقي سعد عند حضورنا لعرض تفحيط السيارات في أحد شوارع المدينة وسط تجمهر المراهقين والشباب ، وكانت أحد السيارات التي تمارس التفحيط والتي كانت تترنح يميناً وشمالاً ن إلا أن سائقها المراهق فقد السيطرة عليها،... ...

و قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا
الفراشة الحالمة - الجزائر
تبادلت معها أطراف الحديث بعد أن التقيتها بعد طول غياب و سألتها عن صحتها و عن مرضها الذي فاجأ الجميع بعد أن دعوتها لتناول الغداء معي في أحد المطاعم القريبة من الجامعة و بعد أن أنهت كل منها عملها أخبرتني أسماء التي لم تعد أسماء التي أعرفها فهي بدت شاحبة و حزينة عما مرت به من... ...

Game over
نوار - سوريا
عادت السيدة ليندا من الحفلة بعد منتصف الليل ، دخلت غرفة النوم واستغربت أنها لم تجد زوجها في السرير ، فهو بالعادة لا يحب السهر . غيرت ثيابها و نزلت لغرفة المكتب و هي تحدث نفسها .. ربما سأجده في مكتبه ، لعل لديه عملاً هاماً جعله يسهر لهذا الوقت !! فتحت الباب و ما كادت تفعل حتى ...

حياتي كساحر (الجزء الأول)
علي النفيسة - السعودية
منذ صغري كنت مولعاً بأعمال السيرك وألعاب الخفة خصوصاً عندما تأتي فقرة الساحر الذي يلوح بعصاه السحرية ويضرب بها قبعته السوداء ليخرج منها أرنباً أمهق اللون ، وحركته الأخرى تلك عندما يخرج من جيبه قطعة من القماش ذات اللون الأحمر ويمسك بها بيده اليسرى ويلوح بيده اليمنى عليها... ...

تيجان الدم
منيرة بن سويلم
يقال بأن تلك السويعات و الدقائق التي تفصل بين عالمنا و العالم الآخر هي أقرب إلى الوحي أو السحر ، تستدق فيها حواس المرء و تنقشع عن عينيه الغافلتين تلك السحابة التي لطالما أعمتهما عن رؤية الحقيقة كما هي دون زيادة و لا نقصان و لا انحياز .. و هذه أعزائي قصة عن تلك اللحظات الفارقة... ...

قطار الدمى المسكونة ج2
Shadwoo Shadwoo - مصر
ما إن دخل سيف البيت حتى رأى شهد تلعب بالدمية و والداها بجوارها ، أخذ يتلقط أنفاسه وهو ينظر لتلك الدمية بغضب و يريد أن يمزقها إرباً ، ربما يحب مشاغبة أخته الصغيرة لكنه لن يدع شيئاً ما يصيبها بأذى ، أسرعت خطواته تجاه الدمية ثم سحبها بقوة من أخته وألقاها بنار المدفأة لكن والدته... ...

عبد الله و محكمة الجن
هنادي - المغرب
التفت الرجل وراءه و هو يلهث و صوته المنقطع ينبثق من فمه بصعوبة واضحة مردداً : من أنـ .. ـتِ ، من أنتِ ، ماذا تريدين ؟؟ هذه آخر كلماته قبل أن يفقد الوعي ، أو بالأحرى أن يدخل غيبوبة استمرت عامين ، هذه المدة بأكملها قضاها في عالمٍ آخر ...

قطار الدمى المسكونة ج1
Shadwoo Shadwoo - مصر
تبعها وأخذ يسترق النظر وقد أرعبه ما رأى ، فقد رأى الكثير والكثير من الدمى التي دبت بها الحياة وعيونهم تتحول للأسود وأسنانهم وكأنها حادة كفاية لتمزق جسد شخص ما وتخيل سيف أنه ذلك الشخص فأنسحب بهدوء من ذلك المكان وتابع طريقه للمنزل ركضاً ، مر بعض الوقت ليرى سيف من نافذته تلك... ...

الليلة السوداء
فارس الليل - السعودية
استيقظت لأجد نفسي في مكان مظلم ، حاولت أن أتذكر ماذا حصل و لكن لا أستطيع ، سمعت خطوات آتية من ورائي ، لم أستطع الرؤية كما قلت سابقاً ... الخطوات تقترب أكثر و أكثر حتى أصبحت خلفي ، قال لي الشخص الغريب بنبرة أنثوية لذا عرفت أنها أنثى : ...

مسرحية القدر
مصطفي جمال - مصر
يوم ممطر كئيب آخر كمعظم الأيام في تلك المدينة ، أبحث عن فريسة لأستمتع بها ، يوجد أمامي فقير متشرد ، لمَ لا أجرب ؟! قمت بافتتاحيتي الدرامية و أشعلت النيران حوله على شكل نجمة خماسية .. تعجبني ملامحهم المرتعبة ، لمَ لا أرعبه أكثر ؟ ...

أشباح الماضي - الجزء الأول
بائع النرجس - مصر
يقف عصام وسط قاعة المحكمة و هو يدافع بحماس عن موكله و كل الحضور يتابعه في صمت لطلاوة كلامه و قوة حججه و كيف لا ؟ و قد اشتهر بين زملائه المحامين بذكائه الحاد و أنه المحامي الوحيد بينهم الذى لم يخسر قضية من قضاياه رغم أن عمره لم يتعدى الأربعين ، كان منظماً في كل شيء بحياته و كان... ...

التقدم البشري .. 2
فارس الليل - السعودية
بعد هزيمة الفضائيين و القضاء على الجنس البشري قامت الروبوتات بصناعة إمبراطوريتهم الخاصة ، و جعلوا من أكبرهم و أولهم ملكهم ، و كان اسمه "دريق ٢٢" كان آلي ضخم جداً لديه مدافع في كل جسمه و يمكنه تدمير جيش كامل ، صنع هذا الآلي للحرب فقط ، و كان هو من قاد الآليين إلى النصر في... ...

السابق    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 15    التالي