الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مجموع المواضيع قي هذا القسم :654
مهدي - الجزائر
لقد كانت ماريا في صغرها تلميذة مجتهدة إلا أنها كانت لا تكترث لأمر ثيابها أو شعرها ، لطالما كانت مهملة في لبسها ، زيادة على ذلك كانت ترتدي نظارات وكانت دائماً مهووسة بالدراسة متفوقة على الجميع ، وهذا ما أدى إلى غيرة زملائها منها ، وهنا أعطوها لقب دودة الكتب ،إلا أنها كانت تحب ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-21
عدد القراءات : 542
عدد التعليقات : 5

يعقوب السفياني - اليمن
يقوم ابراهام وظهره ينزف من أثر سوط التعذيب محاولاً أن يبصر طعامه بعين واحدة بعد أن قلعت عينه الأخرى وغرز فيها سيخ ملتهب ، ويعرج برجل واحدة بعد أن سكب الحديد المذاب على قدمه الأخرى ، وصدر مرقع بأقطاب لا تحصى  ، وشعر كثيف يملؤه التراب وروث الحيوانات التي ملأ زنزانته ، يقيه من ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-18
عدد القراءات : 1243
عدد التعليقات : 11

جزاء - البحرين
بدأ كل شيء من تلك اللعينة المُسمّاة هَوىٰ.. فتاة صهباء مُتبلدة المشاعر ذات هالة مريبة.. طالما كانت تُسبب لملاذ الرعب.. كانت تتحمله وتتحمل النظرات المُتشمتة بها.. دائمًا ما نُظر لها كفتاة مُدللة او مُدعية للخوف.. كانت تصمت وتقبل نظرتهم المُتهمّة لها.. كانت في قرارة نفسها دائمًا ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-16
عدد القراءات : 1228
عدد التعليقات : 10

امل شانوحة
وفجأة أُنير مصباحٌ فوق رأسي ! لأجد نفسي مُقيداً بالسلاسل في غرفةٍ صغيرة تُشبه غُرف التحقيق , لكن لا يبدو أننّي في قسم الشرطة , بسبب رائحة العفن التي تعبق بالمكان وكأنه مهجور منذ مدّة طويلة ! وقبل ان أعيّ اين انا ! فُتح الباب الحديدي الصدىء , ليدخل منه رجلٌ مقنّع , ضخم العضلات .. ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-14
عدد القراءات : 2048
عدد التعليقات : 37

سارة الغامدي - جدة_السعودية
استيقظ ريحان على صوت المنبه فقام بإغلاقه ثم حمل الساعة بيده فوجد أن الوقت قد تأخر، فنهض مسرعاً و بدل ملابسه و غسل أسنانه،ثم حمل حقيبته و خرج من البيت مسرعاً و يرتدي حذاءه و هو يمشي ، فرأى الحافلة تستعد للرحيل فصرخ بأعلى صوته توقف،توقف، انتظر ،انتظر. ...
تاريخ النشر : 2018-01-13
عدد القراءات : 1954
عدد التعليقات : 35

منار عبدالهادي - العراق
في الساعة الحادية عشرة من مساء الأثنين وبعد أن عاد من حفل أُقيم في ساحة الاحتفالات في بغداد بمناسبة أنتهاء حرب الثمان السنوات , لم يجد محمد سعيد زوجته وأبنه في الشقة التي أستأجرها في شارع حيفا , فينتفض البدوي الذي بداخله وتتعالى أصوات الغيرة لديه ، لم تكن تلك المرة الأولى ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-11
عدد القراءات : 1701
عدد التعليقات : 23

نورما.جين
منتصف ليلة أخرى ، قمر مكتمل و زخم هواء يضفي على الاجواء بعض الاكتئاب ، لقد تعبت ، سئمت كل شيء في حياتي الجيد والسيء ، مع أن كل الأمور باتت سيئة ، أنني منهكة للغاية نفسياً و جسدياً ، كل هذه الجروح لا تلتئم بأساً لهذا المشرط وتلك السكين المشؤومة ، لقد شوهت جسدي وقلبي الأسود الميت ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-09
عدد القراءات : 2574
عدد التعليقات : 74

البراء - مصر
الحقيقة أن ما رأيته جعلني أصر علی أن أعرف القصة الكاملة حول الجثة ، علي أن أری وجه ما فعل هذا ؟  ليس من ، لأنني لا أستطيع تخيل صورة واضحة في عقلي ، ثم كان طريقي هو تحليل العينة ثم مقارنتها علی الحاسوب في المعمل لأعرف من هو صاحبها ، وهنا رسمياً كنت قد بدأت أخالف شروط عملي ، لكن ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-06
عدد القراءات : 2949
عدد التعليقات : 36

محمد بن صالح - المغرب
"ﺃﺳﺎﻓﻮ " ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺇﺳﻤﻲ ﻭﺃﻧﺎ سليل ﻗﺒﻴﻠﺔ "ﺑﺎﻧﻮﻥ " ﻟﺴﺖ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻷﻛﺎﺑﺮ ﻭﻻ ﺍﻷﺳﻴﺎﺩ ، ﺇﺑﻦ ﺃﺭﻣﻠﺔ ﻣﺎﺕ ﺃﺑﻮﻩ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺒﺼﺮ ﻋﻴﻨﻪ ﺍﻟﻨﻮﺭ . ﺷﺎﺏ ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻓﻲ ﻗﺒﻴﻠﺘﻨﺎ ، ﻫﻨﺎ ﺧﺮﺝ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﻭ ﻭﺿﻌﻮا ﺍﻟﺤﺪ ﻷﻋﺘﺪ ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-03
عدد القراءات : 3185
عدد التعليقات : 41

مريم عبدالعال - مصر
كما أخبرتك من قبل لقد كنت أعيش في مجتمع يمجد الرجل ويزيده فوق حقوقه ، بينما يجعل المرأة كسلعة تباع وتشترى ، كنت فتاة بين أم وأب وشقيقين وأخت واحدة .. في هذا المجتمع القاسي والغريب كنت بوصفي فتاة لا أجد سوى الإهانة والصراخ والضرب والأوامر ! فنحن الفتيات في تلك القرية إن لم نتزوج ... ...
تاريخ النشر : 2018-01-01
عدد القراءات : 1854
عدد التعليقات : 30

أحمد نوري (L.A) - المغرب
وسط ظلام ليلة مثلجة تحديداً في شقة فاخرة أخذ رجل ضخم مكبل بالسلاسل إلى الجدار ينظر بشغف إلى تلك الفتاة الفرنسية ذات الشعر اﻷسود القصير و البشرة البيضاء الصافية التي تنظر من نافدة الجدار المقابل له ، فقاطعه تقدم ذلك الرجل الذي ربطه، الرجل ذو قناع الغاز و المعطف اﻷسود الذي ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-30
عدد القراءات : 2217
عدد التعليقات : 41

اياد العطار و نوار
كان نزار يكره المدرسة كثيراً ، قد تقولون : " ومن يحبها ؟! .. نحن أيضا يكرهها " ، لكن حتماً ليس بالقدر الذي يكرهها فيه , فهي عنده كالجحيم , لا بسبب الحصص الطويلة المملَّة ، بل لما يتعرَّض له من إذلالٍ على يد بقية الطلاب .. أسوأ شيءٍ في المدرسة هو أن يعلم زملاؤك أمراً سيئاً أو ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-28
عدد القراءات : 3228
عدد التعليقات : 33

يعقوب السفياني - اليمن
لونا طفلة مرحة وتحب اللعب كما هو حال بقية الأطفال في سنها ، إلا أنها تملك صديق خيالي أسمته الرجل ذا القميص الأبيض ، وقالت أن اسمه كاندي ، تخبر به أمها التي تبتسم عندما تسمع كلام ابنتها لأنها تعرف أن كثير من الأطفال في سن لونا يختلقون أصدقاء وهميين ، وتجيب على لونا : أين هو ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-25
عدد القراءات : 1997
عدد التعليقات : 19

مهدي - الجزائر
في تلك البلدة المسالمة يستيقظ الشاب وسيم كل صباح ويذهب مباشرةً إلى نافذته لينظر عبرها مدة من الزمن ثم يذهب في مهامه اليومية . أصبحت هذه عادة من عاداته اليومية إلا أنها عادة جديدة منذ قرابة سنتين عندما انتقل إلى جوارهم ذلك العجوز الصيني ، كل ليلة يسمع وسيم أصوات غريبة وفي ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-23
عدد القراءات : 2307
عدد التعليقات : 15

رغد الشريوفي - السعودية
عند شروق الشمس وفي بداية كل يوم يتخذ الناس قرارتهم ويبدؤون يوماً جديداً وينسون ما حدث قبله ، لكنني لست كذلك ، أيامي تبدو متشابهة ، لا معنى لحياتي أو هذا ما كنت عليه قبل أن أولد من جديد ، قبل أن أقرر من أكون و ما هو مصيري . ...
تاريخ النشر : 2017-12-21
عدد القراءات : 2867
عدد التعليقات : 33

يعقوب السفياني - اليمن
يصل حسام المكتبة العامة ، يجد رنا الجميلة تقف أمام صفوف الكتب ، يلقي التحية عليها ، تبتسم وترد التحية ، يجلسان معاً في الأماكن المخصصة للقراءة ، يبدأ حسام في شرح مواضيع الأحياء كما لو كان بروفسور شهير فيها ، يجذب شرحه القراء وزوار المكتبة ، كان بارعاً للغاية ، تستمع له رنا ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-18
عدد القراءات : 1734
عدد التعليقات : 15

يعقوب السفياني - اليمن
في أحد الايام وبينما حسام يتابع احدى المحاضرات ، قذفت ورقة الى كراسته ، كانت رسالة : ممكن رقمك يا حسام ، انا احتاج له ، زميلتك رنا ، يلتفت حسام ليشاهد رنا تلوح بيدها مبتسمة ، كانت فتاة ذات عينان الخضراوان وبشرة بيضاء نقية ، شعر أسود غجري ، كانت فتاة جميلة بحق ، يندهش حسام من طلب ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-16
عدد القراءات : 1902
عدد التعليقات : 16

فاطمة مرار - القطيف
علمت السيدة سالي بقصة ابنها مع إيملي فحاولت ثنيه عنها و أغرته بتزويجه من فتاة يضاهي جمالها القمر ، لكنه أبى التراجع و قال لها : سأقابل والدها عند عودته من السفر كما وعدتها و ليحدث ما يحدث . كاد يتوقف قلب الأم : لا أرجوك ابتعد عن تلك الأسرة ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-14
عدد القراءات : 1979
عدد التعليقات : 26

محمد بن صالح - المغرب
تراقصت السنين حتى صنعت مني شاباً يستطيع مواجهة تحديات القدر ، أما عملي فقد كان حساس فمركزي هو الصف الأول في وجه الغازي وورائي تقبع الشعوب ، مرت الأيام ثم مثلها حتى وجدت نفسي وراء الستار الحديدية فقد مات أصحاب الجرم وتركوا أوزارهم على ظهري ، ليصنعوا من جسدي فزاعة ليخيفوا بها ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-12
عدد القراءات : 3539
عدد التعليقات : 36

فاطمة مرار - القطيف
كالعادة من كل صباح يشاهد الناس عربة الكونتيسة ذات الرداء الأزرق تجوب الشوارع فيتهامسون حولها فبعضهم يقول : يا ليت لنا ما أوتيت الكونتيسة ، ما أجملها ! ما أغناها ، و بعضهم يتساءل ما لها لا ترتدي غير الأزرق هل هو اعتزازها بدمائها الزرقاء أو لأنه لون ثياب مريم العذراء ؟؟ ما عليكم ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-10
عدد القراءات : 1971
عدد التعليقات : 12

أحمد حسن الجمل - مصر
شكراً أم محمد لقد كنت في أشد الاحتياج للخادمة في هذا الوقت ، فكما ترين نحن اقتربنا من الشهر الكريم وفيه يمتلئ البيت يومياً بالأهل والأصدقاء ولن أكون قادرة علي تلبية احتياجاتهم وحدي فأنا عروس جديدة كما تعلمين ولم أتقن بعد أغلب أمور المنزل  ...
تاريخ النشر : 2017-12-08
عدد القراءات : 2870
عدد التعليقات : 21

Samer Salah - here
لم يمضِ على زواج الملك "القاهر" سوى أسبوعين عندما وصلته أنباء عن هجوم تعرضت له حدود المملكة المتاخمة لمملكة جده الملك "بران"، حيث هجمت كتيبة من جيوش "بران" على بعض القرى القريبة من الحدود و دمرتها على بكرة أبيها و أبادت من فيها . ...
تاريخ النشر : 2017-12-05
عدد القراءات : 1751
عدد التعليقات : 29

أبو الحسن ماجد - العراق
ما ذنبي أنا ؟ لقد كنت قاتلاً و الآن أنا نادم ، هنا الآن شخص غير ذلك الشخص ، نعم أنا غير ذلك الشخص ، ذلك القاتل أنا أتبرأ منه ، لا يمكن لأحد أن يحاسبني على مافعلته قبل سنتين ، فذلك لم يكن أنا ، كان ذلك شخص يبحث عن والده ، أنا الآن لا أريد أباً و لا يمكن لأحد أن يحاسبني على أفعال ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-03
عدد القراءات : 2885
عدد التعليقات : 36

Samer Salah - here
بعد أن غادر الملك "القاهر" الجناح الأميري تركت "نرمين" فراشها و نزلت إلى القسم الخلفي عند البحيرة و أثناء سيرها وجدت الحراس ينقلون جثث الخدم الذين لقوا حتفهم البارحة في زنازين القصر ، و هالها عدد القتلى، لقد قرأت في كتاب أن عددهم كان أقل بكثير مما تراه، لم تعلم هل ... ...
تاريخ النشر : 2017-12-01
عدد القراءات : 1866
عدد التعليقات : 39

أبو الحسن ماجد - العراق
كان إحسان يجلس بجانب النهر يصطاد السمك وعليه أن يقطف الخضار وأن يقطع عثوق التمر ليبيعه في سوق الكروش ، السوق الذي يبيع المزارعون فيه حصادهم يدخل إلى البيت ليجلب المنجل ، يرى صورة والدته المرحومة فاطمة كلما نظر إلى صورتها كان قلبه يلتهب ناراً على كل تلك السنين التي عاشها مع ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-29
عدد القراءات : 2898
عدد التعليقات : 17

Samer Salah - here
غرقت المملكة في الحزن على فراق ملكها المحبوب الذي جعل مملكتهم من أقوى الممالك في مشارق الأرض و مغاربها.. ولكن حزن البلاط و الحاشية في القصر لم يدم سوى ثلاثة أيام، سارع بعدها حلفاء الأمير "الحسام" إلى تنصيبه ملكاً جديداً ، و لكن قبل أن يستقر له الأمر كانت هناك أحداث تقع في ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-28
عدد القراءات : 1752
عدد التعليقات : 36

أبو الحسن ماجد - العراق
بعد أن أحرقوا بيت عائلتها قبل أربع سنوات واحترقت فيه عائلتها بالكامل ظلت فاطمة تدور باحثة عن وظيفة عمل بعد أن تخرجت من الجامعة مثلها مثل الكثير أمثالها ، تتذكر جيداً ذلك المساء التي جاءت فيه من الجامعة بعد انتهاء موعد الدوام وكانت ألسنة الدخان تتعالى من بيت عائلتها وقد حوصر ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-26
عدد القراءات : 3587
عدد التعليقات : 21

Samer Salah - here
عادت " نرمين" إلى القصر و قد أهمها كلام العرافة لابد من أنها تقصد بأن عودتها إلى عالمها ستكون عبر الماء كما كان قدومها عبره ، ربما عليها أن تعود إلى المغطس و لكن كيف السبيل إلى ذلك و هو في جناح الأمير "ذئب المملكة" ، كان عليها أن تخطط جيداً قبل أن تقدم على تلك المغامرة ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-24
عدد القراءات : 1920
عدد التعليقات : 34

فاطمة مرار - القطيف
حان وقت النوم بالنسبة لبيل لكن ألم بطنها حال دون ذلك ؛ فدفعت سلتها الجميلة نحو الشرفة وجلست تتأمل المطر لعل الألم ينتهي ، وبينما هي كذلك شاهدت منظراً أشد إيلاماً ، فقد كان مجموعة من الأولاد يطاردون قطًاً مسكيناً متسببين له بالكثير من الجروح ، لكنه برشاقة استطاع القفز داخل ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-23
عدد القراءات : 1788
عدد التعليقات : 18

Samer Salah - here
عادت "نرمين" تجر قدميها جراً من حفل زفاف حبيبها الخائن، لقد أصرت على الذهاب رغم نصائح صديقاتها و وجع قلبها لأنها لم تكن تصدق ما تسمعه عن خبر خيانته لها و من ثم خطبته و لا زواجه بعد ذلك . كانت تثق فيه و لكنه خذلها و رماها كورقة بالية.. دخلت إلى الحمام، ملأت المغطس و عقدت ... ...
تاريخ النشر : 2017-11-22
عدد القراءات : 2199
عدد التعليقات : 24

السابق    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 22    التالي