الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مجموع المواضيع قي هذا القسم :638
وائلوف محمد - السودان
حين وصلت "لمياء" للسيارة فعلت كل ما تفعله امرأة وجدت زوجها غارقاً في دمه .. بكاء ، صراخ ، عويل ، لطم .. لم يكن الأمر صعباً عليها ، فكل النساء يُجِدن التمثيل في براعة يحسدن عليها ، و كلهن هستيريات بطبعهن ! ...
تاريخ النشر : 2016-12-17
عدد القراءات : 1748
عدد التعليقات : 12

إيهاب أحمد عابدين - مصر
ما كنت أعي وقتها من أين تأتي جدتي بهذه الحكم العجيبة ، و لماذا تبدأ كل حكاية بهذه الحكم ، و كيف امتزجت الحكمة البسيطة بالمعنى العميق ، و أي علم تعلمته جدتي لكي تنظم نثراً و تحفظ شعراً و تلقي مربعات الشعر العروسي ، و كيف لها أن تصف مشهد الحكايات كوصف نجيب محفوظ لزقاق المدق ...
تاريخ النشر : 2016-12-19
عدد القراءات : 3079
عدد التعليقات : 30

وائلوف محمد - السودان
بعد يومين من مقابلتي لـ "حاتم" و زوجته في المطعم رن هاتفي في المساء ، الرقم المتصل ليس مسجلاً ضمن قائمة الأسماء في هاتفي ، قررت ألا أرد ، لكن إلحاح الهاتف الذي رن أكثر من مرة جعلني أفتح الخط .. ...
تاريخ النشر : 2016-12-17
عدد القراءات : 1724
عدد التعليقات : 10

وائلوف محمد - السودان
حين رأيت "حاتم" قادماً من بعيد لم أصدق عيناي لأول وهلة ، فركتهما بيدي متوتراً ، و حين فتحتهما لم يتغير شيء !! ها هو قادم نحوي ، ربما شخص يشبهه ، قلت لنفسي و أنا أزدرد لعابي " يخلق من الشبه أربعين " ، ربما القادم واحد من التسعة و الثلاثين الآخرين ...
تاريخ النشر : 2016-12-17
عدد القراءات : 2335
عدد التعليقات : 12

مصطفي جمال - مصر
ين أنا و أين سأكون و كنت ؟! من أنا و من سأكون ؟ لماذا أنا هنا وسط الصحراء القاحلة ، يحيط البرد بجسدي العاري تماماً ، من أين جئت و إلى أين سأذهب .. من أكون ؟ لست بشرياً و لست جنياً أو شبحاً أو شيطاناً رجيماً مشتعل ، لست روحاً شريرة تأبي المسامحة ، لست مارداً أو عفريتاً أو روحاً ترفض ... ...
تاريخ النشر : 2016-12-15
عدد القراءات : 2319
عدد التعليقات : 33

هنادي - المغرب
صعبٌ أن تصبح بدون أحلام ، تقف أمام خراب صنعته بيديك ، تقلب الحطام ، لعلك تجد نفسك ، لا تجد سوى رؤى الماضي بين الركام ، تركض إلى اللامكان ، ليست لك وجهة ، تريد فقط الهروب ، و لا يسعك أبداً الهروب من نفسك ...
تاريخ النشر : 2016-12-12
عدد القراءات : 2663
عدد التعليقات : 28

بائع النرجس - مصر
من الجيد أن نسامح في حقنا وأن نكون متسامحين , لكن من الغباء أن نكون مسامحين في حق لنا يغير مسار حياتنا إلى الأبد , وهناك بشر لا يعرفون للتسامح طريق , ويتملكهم وحش الإنتقام طوال الوقت . حان الوقت لمغادرة الواقع والذهاب إلى الخيال والمتعة , اربطوا الأحزمة , أغلقوا الأبواب ... ...
تاريخ النشر : 2016-12-08
عدد القراءات : 2013
عدد التعليقات : 20

الل(جوف)ليل - بين ثنايا الليل
في تلك القرية الواقعة على أطراف المدينة و التي تميزت بأراضيها الخضراء الواسعة و أنهارها الطويلة الجارية بين تلك الصخور المنحدرة و الذي أعطاها منظراً خلاباً تطيب له النفوس و تنسحر به العيون يقع ذلك الكوخ المنعزل عن باقي بيوت القرية تحيط به الشجيرات و يمر النهر من جانبه . ...
تاريخ النشر : 2016-12-11
عدد القراءات : 2428
عدد التعليقات : 20

احمد - مصر
زهرة وحيدة شريدة تـلوذُ بـجدار في ركـنٍ بعيد ، تراقب المشهد في أسى و يأس ، نظرات الحزن في عينيها و ملامحها تدمي القلب قبل العين . ...
تاريخ النشر : 2016-12-03
عدد القراءات : 2414
عدد التعليقات : 21

مازن الشّابي - تونس
صرخ بكل صوته حتى كادت حنجرته أن تتمزق ، رفع يده محاولاً تفادي الضربة الموجّهة إليه.. لكن أي ضربة ؟ هل يتحدث مع الأشباح ؟ إنه في الخلاء ، في الظلام و الفراغ ، وضع يده على صدره لا يوجد أي جرح و لا عمود و لا قطرة دم .. نظر حوله لم يجد السيارة المنقلبة و لا أصدقاءه الذين يصرخون هلعاً .. ... ...
تاريخ النشر : 2016-12-06
عدد القراءات : 2856
عدد التعليقات : 16

ملاك - الأردن
في أحد الليالي الهادئة التي لا تحمل بين طيات رياحها و نسيمها إلا بضع قطرات من الماء .. لا لا أعزائي لا تظنوا أنه ماءٌ صافٍ ، إنه ماء محمل بجميع أنواع الميكروبات و الجراثيم لأنه ساقط من السماء ، و تدرون ما نخرج من تصرفاتنا نحن البشر إلى السماء أليس كذلك ؟؟ أوه من رفع يده هناك ؟؟ ... ...
تاريخ النشر : 2016-12-03
عدد القراءات : 2415
عدد التعليقات : 33

علي فنير - ليبيا
حياته كلها كانت دوامةً لعينة ، تدور و تدور و تعود به إلى نقطة الصفر .. سنينَ كثيرة مرت و هو يحاول أن يكون إنساناً يحس بآدميته ، يحب كالأخرين و يكره مثلهم ، و لكن آدميته انتزعت منه ، انتزعها الفقر و الذل و اليتم و طفولة تعيسة عاشها .. ...
تاريخ النشر : 2016-12-03
عدد القراءات : 1972
عدد التعليقات : 20

عاصم - مصر
كان آدم يسير على الرصيف ليلاً متوخياً المطر بعد يوم عمله الروتيني في المنجم القريب ، مر على المتجر و اشترى زجاجة لبن و بعض التبغ المكسرات و زجاجه من الشراب ، فاليوم الخميس .. عطلته . ...
تاريخ النشر : 2016-11-22
عدد القراءات : 2273
عدد التعليقات : 24

هبة أحمد - مصر
تجلس فتاة في العقد الثاني من عُمرها في غرفة ويجلس قبالها على المكتب رجل في العقد الخامس من عُمره وقام بالنظر إليها وقال لها متسائلًا... ...
تاريخ النشر : 2016-12-02
عدد القراءات : 2931
عدد التعليقات : 17

وائلوف محمد - السودان
كنت و أنا أفتح الباب واثقاً من أنني لن أجد أحد بالداخل ، فأوهام الليل يمحوها النهار ، لكن ما إن دخلت حتى رأيت المرأة جالسة في نفس المقعد الذي كانت جالسة عليه ليلة أمس ، و بجوارها أطفالها على الأرض !! كدت أصرخ من الذعر ، الأمر إذاً ليس وهماً ، فالوهم لا يبقى جالساً في مكانه طوال ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-30
عدد القراءات : 3005
عدد التعليقات : 35

مصطفي جمال - مصر
كانت الغيوم تغزو السماء ، و الجو ممطر يستعمر الأرض ، و كان هذا بداية العام الدراسي .. كنت أحس بالبرد و الوحدة و أنا منغمسةٌ في ظلام وحدتي ، كان هذا شعوري وحدي بعكس زميلاتي ، فقد كن يشعرن بالدفء و الراحة معاً ، و كأن برد الشتاء لا يعنيهن بشيء !! ...
تاريخ النشر : 2016-11-30
عدد القراءات : 2586
عدد التعليقات : 23

Shadwoo Shadwoo - مصر
سيداتي و سادتي مرحباً بكم في سيرك " المدينة " ، دعوني أقدم لكم الساحر النابغة الذي عاد من عالم آخر حاملاً معه أسرار السحر ، لقد عاد بعد طول غياب رحبوا معي سيداتي و سادتي .. بـ " الجوكر " ...
تاريخ النشر : 2016-11-28
عدد القراءات : 2859
عدد التعليقات : 29

وائلوف محمد - السودان
بدأت قيادة السيارة على مهل و التحرك نحو المدينة.. أنت تعرف أنني لا أجيد القيادة ، و تعرف شعور الشخص الذي لا يجيد القيادة و يقود سيارة يجلس ثلاثة موتى في مقعدها الخلفي ، فلو نظر في مرآة السيارة لرآهم ، و حينها سيثق أنهم ينظرون إليه ، و يفقد التحكم في السيارة و تنقلب به.. ...
تاريخ النشر : 2016-11-26
عدد القراءات : 2597
عدد التعليقات : 15

Salma Eltaweel - مصر
إنه نفس الكابوس مجدداً ، لا أكاد أتبيّن وجهتي ، أشعر به يقترب ، تجلجلت ضحكاته الشيطانيّة في أسماع ضعفي و تكرر صداها بصوتٍ كالفحيح يعم أرجاء المكان ، يحاول أن يفرض علي القهر .. الخذلان .. الوهن .. العدم .. الهوان .. الاستسلام و العجز . ...
تاريخ النشر : 2016-11-22
عدد القراءات : 1853
عدد التعليقات : 12

وائلوف محمد - السودان
إسمه "عماد أحمد" يا سيدي شخص مثل ملايين الأشخاص الذين تراهم كل يوم في هذه البلاد .. قد يركب بجانبك في الحافلة ، أو يصطدم بك في زحام السوق ، أو يحييك بهزة رأس و أنتما تقفان أمام بائع شيء ما ، ودوماً هو صامت ، نظرته منكسرة و حزينة و يائسة ، يسير متثاقلاً و هو ينظر تحت قدميه مثل ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-22
عدد القراءات : 3258
عدد التعليقات : 19

هنادي - المغرب
كان اسحق عبقرياً في دراسته ، لطالما انغمس بين كتبه و حاسوبه لساعات ، كان كل همه التفوق على نسرين ، تلك الطالبة الجديدة التي مافتئت أن تستولي على مرتبته ، البارحة قد تفوقت عليه في حل معادلة عقيمة و لأول مرة في مساره الدراسي يتعرض لمثل هذه المذلة ...
تاريخ النشر : 2016-11-08
عدد القراءات : 3106
عدد التعليقات : 27

البراء - مصر
الطريق إلى هنا موحش للغاية ، هل تفهم يا عبد الحليم ؟ هل تفهم معنى هذا ؟ لا جدوى من هذا الآن ، أنت لن تفهمني على أي حال ، لكن يجب أن أعترف .. أنت مستمع رائع ، تماماً كما هو متوقع من مريض نفسي ، لابد من أنك بعالم آخر الآن ، عليك ألا تكون قاسياً هكذا ، لقد انتظرتك طويلاً و ها قد أتيت ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-19
عدد القراءات : 2961
عدد التعليقات : 47

علي النفيسة - السعودية
اندهشتُ صراحةً من تعلّق أبو سراج بهذا الكتاب وتهديده لي، يبدو واثقاً بنفسه رغم كبر سنه ، ولهذا السبب دفعني الفضول إلى الاطلاع على كتاب الظلام عند عودتي إلى البيت، فعندما تصفحته وجدته كتاب ضخم جداً يحتوي على 817 صفحة ، وكالكتاب أوراقه صفراء قديمة يحتوي على رسومات وأشكال ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-15
عدد القراءات : 2664
عدد التعليقات : 30

عاصم - مصر
تعود أحداث هذه القصة إلى سنين عديدة مضت من حياتنا البائسة ، لا أدري حقاً بماذا أعبر عن ظلم من جعلوا حياتنا جحيماً لا يطاق .. ...
تاريخ النشر : 2016-11-18
عدد القراءات : 2612
عدد التعليقات : 27

انابيل - فلسطين
لبثت مكاني برهة ريثما يحاول عقلي استيعاب ما حصل ، فالصدمة أوقفت حواسي عن الإدراك ، و كنت كمن أصيب بارتجاج دماغي ، ما إن تخلصت من حالة جمودي حتى سارعت إلى تحسس المكان من حولي لأتاكد بأني في حقيقة قاطعة لا في وهم .. ...
تاريخ النشر : 2016-11-08
عدد القراءات : 2406
عدد التعليقات : 21

هنادي - المغرب
كان الذهاب إلى أم نبيل هو الطريقة الوحيدة للتأكد من أن ما مر به عبد الله حقيقي و ليس مجرد هلوسات اختلقها عقله الباطن خلال غيبوبته ، هذا ما اعتقدته خديجة معذورةً .. فمن سيصدق قصته الغريبة ! أخذت تلتمس الأعذار كي لا يبحث عن أم نبيل فهي متأكدة أنه سيصدم حينما يكتشف ألا وجود لهذه ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-16
عدد القراءات : 2007
عدد التعليقات : 17

علي النفيسة - السعودية
وبالنسبة لتعويذة التجميد فقد استعملتها في أحد الأوقات عندما كنت مع صديقي سعد عند حضورنا لعرض تفحيط السيارات في أحد شوارع المدينة وسط تجمهر المراهقين والشباب ، وكانت أحد السيارات التي تمارس التفحيط والتي كانت تترنح يميناً وشمالاً ن إلا أن سائقها المراهق فقد السيطرة عليها، ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-06
عدد القراءات : 2673
عدد التعليقات : 17

الفراشة الحالمة - الجزائر
تبادلت معها أطراف الحديث بعد أن التقيتها بعد طول غياب و سألتها عن صحتها و عن مرضها الذي فاجأ الجميع بعد أن دعوتها لتناول الغداء معي في أحد المطاعم القريبة من الجامعة و بعد أن أنهت كل منها عملها أخبرتني أسماء التي لم تعد أسماء التي أعرفها فهي بدت شاحبة و حزينة عما مرت به من ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-08
عدد القراءات : 2431
عدد التعليقات : 11

نوار - سوريا
عادت السيدة ليندا من الحفلة بعد منتصف الليل ، دخلت غرفة النوم واستغربت أنها لم تجد زوجها في السرير ، فهو بالعادة لا يحب السهر . غيرت ثيابها و نزلت لغرفة المكتب و هي تحدث نفسها .. ربما سأجده في مكتبه ، لعل لديه عملاً هاماً جعله يسهر لهذا الوقت !! فتحت الباب و ما كادت تفعل حتى ...
تاريخ النشر : 2016-11-12
عدد القراءات : 3575
عدد التعليقات : 28

علي النفيسة - السعودية
منذ صغري كنت مولعاً بأعمال السيرك وألعاب الخفة خصوصاً عندما تأتي فقرة الساحر الذي يلوح بعصاه السحرية ويضرب بها قبعته السوداء ليخرج منها أرنباً أمهق اللون ، وحركته الأخرى تلك عندما يخرج من جيبه قطعة من القماش ذات اللون الأحمر ويمسك بها بيده اليسرى ويلوح بيده اليمنى عليها ... ...
تاريخ النشر : 2016-11-06
عدد القراءات : 3058
عدد التعليقات : 16

السابق    1 ... 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 ... 22    التالي