تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مجموع المواضيع قي هذا القسم :494
قبر عيشه الملعون
عدوشه - الاردن
كما علمتم اسمي هو نوره، كنت في تلك المدرسة المشؤومة و تعرضت ككثيرٍ من الطالبات الجدد للسخرية من بعض الطالبات المتنمرات، و في إحدى الأيام قررت المدرسة أخذنا لزيارة المقبرة بغية كتابة تقريرٍ عنها كواجبٍ مدرسيٍّ ، ذهبنا إلى المقبرة و وقفنا هناك بين القبور بينما سحبتني إحدى... ...

لعيونك نظرت
ابو العز و be happy-فلسطين
يكتب الحب كلمات لا نستطيع ان نعبّر بها عمّا بداخلنا , و عمّا تحمله قلوبنا من مشاعر الحب و الوفاء و الإخلاص و التضحية.. فهذه القصة لشابة تدعى رزان , كانت في سنتها الأولى الجامعية .. تميزت بشخصيتها الحزنية و المنطوية ...

بنت الأثرياء و الفقير
محمد فيوري - مصر
لا أرتدي ثوب الأثرياء ، لا أصغر تحفة فالقصور تساويني ، أمتلك دوما وحده حذاء ، بكرم يخفي هلاكه ليرضيني ..أزور النوم بلا دفء ولون الثلج يغطيني ، وضوء الشمعة يرتعش في بيت كبير المساكين ، أنتظر الليل لينتهي .. وتعود الشمس لتشفيني ، كي أذهب بجوار القصر لأشاهد وجهك بنافذة كما تعودت... ...

مأساه ميسم حديد
juanna - لبنان
وضعت "ميسم" المفتاح في قفل الباب و فجأه، إنقض عليها عدد من رجال الشرطة المدججين بالسلاح و كل منهم كان يشهر مسدسه أو بندقيته في وجهها بينما إختلطت أصواتهم محدثه جلبة جعلت الجيران يطلون من نوافذ بيوتهم بحثا عن سبب الضجيج. كانوا يطالبونها بتسليم نفسها دون مقاومة. ...

الضمير
اميرة الأحزان - مصر
في ليالي الشتاء الباردة , جلست فتاةٌ شديدة الجمالِ و قد بدا على وجهها علامات الحزن الشديد , بدموعٍ تخفيها قطرات المطر .. و كان الهدوء يعمّ المكان لخلوّه من ايّ احد بسبب البرودة القارصة .. ...

اشباح الكنيسة المهجورة
الدموع الثلاث - سوريا
اقترح احمد ان يقوموا بشيءٍ ما للتسلية , كاختبار للشجاعة , فوافق أصدقاء طفولته على الفور. نظروا حولهم , فوجدوا ثلاثة اماكن مخيفة وهي : قرية مهجورة ، منزل مؤلف من غرفتين وهو ايضاً غير مسكون ، واخيراً كنيسة كبيرة ومهجورة. ...

هواجس شيطانية
داستل - السعودية
و لم تكن تلك الصفحة إلا خدعة من مجموعة دجّالين يريدون جني المال , و ذلك بتنويم الناس مغناطيسياً بحيث يجعلونهم يرون هواجس مخيفة ! و في حال أرادوا إيقافها , فعليهم دفع المال للموقع لإيقاف ذلك التنويم التعذيبي .. ...

القطة و العصا الخشبية
هديل بخيت الراجح - السعودية
و في هذه الأثناء .. تراءى لي فوجاً من النجوم الحمراء تمشي نحوي , في ترتيبٍ عجيب و عددٍ أعجب ! لكن حين اقتربت مني أكثر , اتضّح لي بأنها عيوناً لمخلوقاتٍ سوداء بأعضاءٍ كثيرة ! ...

عدالة السماء
داستل - السعودية
عاد المحامي جاك إلى منزله , و هو يشعر بالتعب نتيجة العمل المتواصل هذا الأسبوع .. و كيف لا يكون متعباً و هو المحامي الشهير في المنطقة , و الوحيد القادر على تخليص موكليه من أي قضيةٍ , و خلال جلسةٍ واحدةٍ .. فهو من المحامين الذي لا يهتمون بأخلاق العمل أو تحقيق العدالة , بقدر اهتمامه... ...

اخذوا صديقي اشرف
نسيم الليل - المغرب
و عندما وصلنا إلى مكان الضوء وجدنا فوهة في الأرض بعمق أمتار , و كانت تحيطها حجارةٌ كبيرةٌ تصدر منها الشعاع الأحمر .. فاستغربت انا و صديقي بما رأيناه أمامنا ! فقد كانت الحجارة باردة كالجليد , و منظرها يخطف الأبصار كمعدن الألماس ...

ريما
الأسود يليق بي - الأردن
و كان يقود رحلتنا , الرجل ذاته الذي أنجبني حين قاد السيارة على الطريق السريع و بسرعةٍ عاليهٍ جداً , اظنه كان متحمساً مثلنا للوصول إلى الغابة .. لكننا لم نصل اليها ابداً , بسبب تدهوّر السيارة التي نتجت عن تلك السرعة المتهورة.. ...

كسرة الخبز القاتلة
Seema - سوريا
في صباحٍ شتوي بارد حجَبَت غيومه أشعه الشمس , فأضحى كئيباً حزيناً يُنذر بهطول دموع السماء في أيّةِ لحظة .. تجمّعت عائلة أبو الحسن خلف نافذة منزلهم المتهالك يتأمّلون غضب السماء , و عندها بدأت الأمطار تعزف ألحانها بموسيقى صاخبة , يتخلّلها صوت الرعد وهو يزمجر , خلف كل وميض بارقة... ...

صاحبة الوجه الغريب
عدوشه - الأردن
‏و بعد ان تزوجت عليا الحسناء من الثري سعيد ، ظلاّ حديث الناس .. و مثار النقمة و الضغينة من فتيات القرية اللاتي اطلقنّ عليها لقب العروس المحظوظة .. لكن السعادة لم تكن حليفة العروس , فقد مرّت السنوات تلوّ الأخرى , دون ان يرزقا بطفلٍ واحد . ...

لحظات !
**ياقوت الشرق** - مصر
يرتجف بدني ، تضطّرب خواطري ، يضيق صدري و تتورّم اطرافي , أنه الموت لا محالة جاء ليصطحبني على بساطه السرمدي ، بعد مضيّ العمر و الذكريات.. و هاهو شريط حياتي يمرّ أمام عيناي : ضحكاتي ، دموعي ، احبابي ، أعدائي , نجاحي و فشلي , جميعها لحظاتٍ سُرِقت من رصيد عمري... ...

جارتي في القبر
عاصم - مصر
كنت أجلس كالعادة يومياً مُتّكأ في قبري , مُلتحِفاً بكفني الذي بُليَ من طول الدهر ..و إذّ بباب القبر يدقّ ! فمددّتُ يدي أفتحه بمشقّةٍ بالغة .. فمنذ سنوات لم يُفتح القبر , بعد إن دُفنت فيه .. ...

يوميات قرين
Darke macker - سوريا
الإنس ، انها مخلوقات غريبةٌ فعلاً !.. لا يمكن أن تُفهم طريقة تفكيرهم , و هم معقّدين لأبعد الحدود ! لا توجد عندهم حلولاً وسط .. فإمّا أن يكونوا سيئون للغاية , لدرجة أننا نحن الشياطين نستغرب من أفعالهم .. أو إنهم طيبون الى حدّ السذاجة , و هذا الأمر يزعجنا أيضاً . ...

التبني
داستل - السعودية
كان هناك زوجان يحبان بعضهما البعض جداً و يعيشان حياةً سعيدةً .. و الجميع من حولهم يحسدونهم على حياتهم الجميلة وحبهم الشديد لبعضهم البعض ، لكن كان هناك شيئاً يعكّرُ صفوَ حياة الزوجين وهو عدم إنجابهم للأطفال ، فهما متزوجان منذ خمسةَ سنواتٍ و لم يرزقا بطفلٍ طِوال هذه الفترة ...

على جثتي !! 4 و الأخير
سيبا - سوريا
قضى المحقّقان بعض الأيام في التحرّي حول خلفيات المشتبه بهم ، لكنهما وصلا إلى طريقٍ مسدود .. لأن أحد المشتبه بهم , توفيّ سنه 1994 في حادث سيارة مع صديقته .. و الثاني قابعٌ في المنزل , يعاني منذ سنين من اعراض الألزهايمر .. اما الثالث فهي إمرأه لا زالت تزاول مهنتها في أحد أهم... ...

جبل الشيطان
housemen - سوريا
و في احد الأيام ..سمع هؤلاء المراهقين اشاعة عن جبلٍ قريب في قريتهم , حيث لا أحد يتسلّق قمتّه و يعود منه سالماً ! فجميع من قصدوا ذلك الجبل , لم يعودوا منه ثانيةً ! ...

عيون الرعب
بائع النرجس - مصر
أيام قليلة تفصلنا عن نهاية العام.. و هآقد بدأت أعتاد الظلام ، و أعتمد حاسة اللمس في مختلف شؤون حياتي ، حتى حفظت مكان كل شيءٍ في المنزل .. و لك أن تتخيل مدى التعاسة التى عشتها في أول أيامي المظلمة . ...

الماضي
شهيدة فلسطين - فلسطين
الإحساس بالدفء وسط هذا الجوّ البارد , كما صوت تساقط المطر , يولّد لديّ الرغبة الشديدة في النوم ..رغبة لا استطيع مقاومتها ..أريد النوم لوقتٍ قصير...فأغمضت عينايّ ..لكنه لم يمضي وقتٌ طويل حتى تلاشى ذلك الشعور الدافئ , و بدأت البرودة تجتاح جسدي ..و حينها أختفت رغبتي في النوم ...

جريمة البيت المهجور
حمزة عتيق - فلسطين
عندها قطع تسلّسل أفكاره انعكاس لظلّ رجلين يقوم أحدهما بإطلاق النار على رأس الآخر , من نافذة المنزل المجاور المطلّة على غرفته ! فما كان من رائد إلاّ أن توجه مُسرعاً نحو غرفة أبيه و أمه , و صار يطرق الباب بقوة و هو يبكي , ليخرج والديه مُسرعين على صراخ ابنهما الوحيد . ...

ليلةٌ باردة على الطريق السريع
المجهول - السعودية
في احدى ليالي الشتاء الباردة , حيث غطّت الثلوج الأرض .. قاد شاب سيارته متوجهاً الى منزله , الذي يقع بعيداً عن المدينة ..و على الطريق السريع , امضى الشاب وقته بالإستماع الى قصةٍ مرعبة من المذياع ..و اذّ به يلمح فتاةً ثيابها مبلّلة و ممزّقة تؤشر له من بعيد ! ...

مرةٌ أخرى !
شوق هشام - السعودية
و في احد الأيام .. اردّت النهوض لأغلاق الستائر , علّي احظى ببعض النوم قبل عودة امي و ابي .. و بعد ان اغلقتها , حرصت ايضاً على اغلاق بابي , للحصول على دقائق اضافية من النوم .. ثم عدّت اتدثّر في سريري .. و ما ان اغلقت عيني حتى خيّل لي بأن هناك من يقف خلفي , و يتفحّصني كوجبةٍ دسمة... ...

ليلة مميتة
الكاتبة : السعودية
كانت تركض بسرعةٍ كبيرة وهي تلتفت خلفها , لكيّ ترى ان كانت اضاعتهم ام لا .. لكن يبدو انهم لا يودون تركها بسلام ..و حالما نظرت الى الأمام , وجدت نفسها على طرف جرفٍ سحيق لا قاع له ..ففكرت للحظات انها بين خيارين كلٍ منهما اسوء من الآخر , و نهايتهما الموت المحتّم ...

سيزيف (3) و الأخير
Seeeba - سوريا
بينما أحدثت مآساة الكوخ تغيراً كبيراً في نفسي ، إذّ أدركت لأول مرّة بأنّ الحياة أقصر من أن أضيعها في الإستهتار و الفوضى.. حيث كان أمامي الكثير لأتعلمه في مدرسة الحياة ، بعد أن اضعتُ على نفسي فصولها لسنواتٍ طويلة . ...

على جثتي !! الجزء الثالث
سيبا - سوريا
و ملاحظته هذه , ستحصر الشبهات حول اطباء لندن ! كما اعترف بأنه لم يرى طفل "آل روبرتز" كما إدّعى.. و انما قال ذلك , لإستفزاز التحرّية "جين" بعد أن تعرّف عليها من خلال صورتها التي كانت نُشرت في إحدى الصحف , التي وصفت تفاصيل فاجعتها ...

محكمة الموت
عدوشه - الأردن
لما علينا ان نحتمل قسوتهم ؟! لما علينا ان نكون صامتات امام غطرستهم ؟!! كم منّا فارقت حياتها ، و هي تبكي من ظلم زوجٍ !! او اخٍ !! او ابٍ !! لما يظنوا انفسهم بأنهم خلقوا ليكونوا اسياداً , و نحن لهم عبيد ؟! ...

على قارعة الطريق
الليل المقدّس
و رست قدمايّ على قارعة الطريق , بعد ان ابت ان تكمل المسير الاّ اذا استراحت .. فتوجهت للرصيف الإسفلتي المقابل .. و جلست على مقرُبة من سيدة ذات ملابسٍ رثّة , تنساب من عينيها دمعتان شفّافتان بحجم قطرتا المطر, يتشقّق لهما القلب ...

السابق    1 ... 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 ... 17    التالي