تجارب من واقع الحياة

أحبها لكني فتاة!

بقلم : po666 – درب التبانة

أريدها أن تحدثني، أريدها أن تجلس بجانبي، أريدها أن تظهر لي اهتمامها.
أريدها أن تحدثني، أريدها أن تجلس بجانبي، أريدها أن تظهر لي اهتمامها.

فتاة أبلغ من العمر 15 عاما، اقسم أني لا أعاني من أي أفكار شاذة لكنني تعلقت بفتاة تكبرني بأربع سنوات تعلق شديد رغم أني لا اظهر لها هذا أبدا إلا إنني أكاد أجن أريدها معي، أريدها أن تكون صديقتي. 

أنا ألقاها بأكثر المناسبات ( لأنها تقرب لأبي قرابة بعيدة) لكني أموت ألف مرة، أريدها أن تحدثني، أريدها أن تجلس بجانبي، أريدها أن تظهر لي اهتمامها.

لن تفهموا معنى أني تركت كل الناس فقط لاستغرق بالتفكير بها، بدأت أقلد طريقة لبسها وطريقة مشيها وطريقة جلوسها وطريقة أكلها وكل شيء كل شيء! والله إني أحبها وأحب لها الخير دنيا وآخرة، بدأت استغل كل دقيقة وكل ثانية بوجودها، فقط كي أتأمل تصرفاتها وأسلوبها الرائع للغاية، أسلوبها مضحك وطريقة كلامها لطيفة وطريفة ..

أتمنى لها السعادة حقا من كل قلبي.. أصدقائي ما المشكلة اللي أعاني منها؟ ما هذا الشعور الغريب لماذا أنا أفكر بها دائما لقد سئمت حقا سئمت.

تاريخ النشر : 2021-08-20

مقالات ذات صلة

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى