تجارب ومواقف غريبة

أحداث مستقبلية

بقلم : ضائع في الزمن – موريتانيا

كانت أحلام الشاب غريبة و تتحقق بسرعة
كانت أحلام الشاب غريبة و تتحقق بسرعة

 
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .

أهلاً بكم مجدداً يا رفاق موقع كابوس ، هناك فرق بين الأحلام و الرؤى ، كما أظن الأحلام من الشيطان ، و هي عبارة عن أمور أو مشاهد مشوهة غير واضحة المعالم ، أما الرؤى فهي من الله و هي أكثر وضوحاً من الحلم ، و هي شبيهة بحدث مستقبلي على وشك الحدوث و أنت رأيته قبل وقوعه ، و هو شيء جميل جداً ، لكن هل ما وقع لخالد شبيه بالأمر أم ماذا؟.

لنبدأ:
 
خالد شاب في كامل شبابه و قوته ، موريتاني من أصول سعودية يعيش هناك ، أقصد يعيش في السعودية ، أنا لا أعرفه و لم أقابله سابقا ، لكن أعرف أمر واحد ، هو أن ما مر به أمر غريب بالنسبة له ، في أحد الأيام نشر خالد عن الأمور التي تحدث معه في إحدى للمجموعات الموريتانية للشباب و أراد تفسير ما يحدث له ، ملاحظة : خالد يؤمن بالجن والخوارق ، لكنه لا يفسر كل شيء غريب على أنه خارق أو له علاقة بالجن ، فهو يميل أكثر لتصديق العلم بدلاً من لوم الجن المسكين ، في نظره الخاص هم مجرد مخلوقات.
الرؤيا الأولى :

كان خالد يقوم برياضة المشي كما العادة ، ظل يركض أو يهرول حتى أقترب من الشارع و كان يمشي على حافة الشارع ، فجأة مر بشعور غريب ، لقد رأى أو شاهد سيارة حمراء قادمة بسرعة هائلة جداً و ارتطمت بسيارة أخرى قادمة من الجهة الأخرى للشارع ، و لم تمضي سوى لحظات حتى وقع الحادث ، صُدم الرجل بل صُعق كيف هذا و ماذا يعني هذا ؟ هل هي رؤيا ؟ لا ، لقد كان مستيقظ و في قمة وعيه ، أم بالنسبة للحادث فلم يتأذى أحد فيه و الحمد الله.

الرؤيا الثانية :

كان أحد أصدقاء خالد علي وشك الزواج و حضر خالد ليلة عند صديقه الزوج المستقبلي و أراد تهنئته على قرب زواجه ، جلس مع صديقه و شرب الشاي و أكل ثم سأله عن زوجته : ما أسمها و من هي ؟.

فقال له : أسمها فلانة و من العائلية الفلانية ، نظر خالد لساعة يده أخبره أن عليه الذهاب الأن و قام مودعاً رفيقه و رحل ، عند وصول خالد لمنزله شعر بشعوره الغريب المعتاد ، لقد رأى عرس صديقه و ملابسه التي سوف يرتديها و رأى زوجته وملابسها أيضاً ، و لكن ما رأه لم يعجبه على الإطلاق ، لقد رأى زوجة صديقه وهي تخونه مع صديق لها ، و لكنه سكت و نسى الموضوع و ذهب إلى العرس على أمل أن يكون مخطئ و أن تلك هلوسات لا غير و أن ملابسهما مختلفة ،

لكنهما كانا يرتديان نفس الملابس التي رأه قبل أيام من العرس المشؤوم ، لم يعرف ما يفعل ، هل يفسد زواج صديقه ، هل يخبره ؟ لن يصدقه أحد أبداً ، فجأة جاءته رؤياه بأن زوجة صديقه تخونه الأن في الغرفة التي ينبغي لها أن تستعد فيها ، ذهب خالد لصديقه و طلب منه أن يأتي معه ، و لكنه رفض ، فتمكن من إقناعه في النهاية و قاده للغرفة المطلوب وقال له :

أفتح وسوف ترى ما لا يسرك !.

فقال له صديقه : ماذا يحدث ؟.
فتح الباب و هاله ما رأى ، لقد تحققت الرؤيا المشؤومة ، يمكنكم تخيل ما جرى بعد ذلك.
الرؤيا الثالثة :

عندما بدأ خالد ينزعج من الهبة الغريبة و الرؤيا العجيبة بدأ يبحث عن حلول و تفسيرات مقنعة ، و الغريب بأنه عندما نشر منشوره عام 2016 م ، قال : بأنه يعلم عدد المعلقين و بأن 22 منهم سوف يسخرون منه ، و بأن 144 شخص سوف ينسبون ذلك للخوارق ، بل و يعرف بأن المنشور سوف يُمحى بعد مرور ثلاث أيام ، و وصول معلقيه إلى 10.000 معلق و الألاف المتفاعلين ، و هو ما حدث بالضبط.
 
فهل من تفسير لما حدث مع من تحقق الرؤيا ؟.
 

تاريخ النشر : 2021-05-27

مقالات ذات صلة

28 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى