تجارب من واقع الحياة

أرشدوني ماذا أفعل ؟

بقلم : هدى خالد – السعودية

تعبي طول السنين الماضية بدء ينهار أمام عيني
تعبي طول السنين الماضية بدء ينهار أمام عيني

 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، كيف حالكم ؟ أتيت إليكم اليوم باحثةً عن حلول لأني لم أعد أعرف كيف أفكر.

سأبدأ قصتي من البداية ، لقد تزوجت في سن صغير من رجل يكبرني بأربعة عشر سنة ، تربيت في بيت أهلي على طاعة الزوج واحترامه تحت أي ظرف ، و أيضاً خدمت أهله و تحملت كل ما يصدر منهم ، و على هذا الأساس بدأت حياتي ، كنت مطيعة طاعة عمياء ، أحترمه و كأنه سيد و أنا خادمة ، حقاً لا أبالغ فيما قلت ، كنت أصحو قبل أن يصحو فأرتب بيتي وأجهز إفطاره ، وأتحمم و ارتدي أجمل الملابس أُوقظه بحنان و محبه ، أسارع إلى ترتيب فراشه قبل خروجه من دورة المياه – أعزكم الله – لم يتأخر طعامه عن موعده يوماً و لم يطلب طلباً أرفضه أبداً ، كنت أحرص أن لا أنام حتى ينام ولا أجعله يستيقظ قبلي ، أستقبله حين دخوله إلى المنزل و كأنه ضيف و أودعه عند خروجه بأجمل الكلمات شديدة الاحترام لأهله لا أرد على كلمه يسيئون لي بها ،

أقسم بالله أن ذلك ما كان يحدث مني و أني لم أكذب في حرف كتبته ، و لكن النتيجة كانت على العكس تماماً ، فزوجي كان دائم الاتهام لي ، فمثلاً يتهمني أني لا أفعل كل هذه الأمور الجيدة بنية صافيه ، كنت أقول له هل شققت صدري عليك بالظاهر ؟ و لكنه لا يقتنع ، حتى احترامي و حسن تعاملي مع أهله ، يقول لي : أنه لا يهمني تعاملك مع أهلي ولا يعنيني في شيء ، و مع هذا استمريت على مبادئي ، حرمني من زيارة أهلي ، و أنا أسكن في مدينة بعيدة  عنهم ، كان يفتعل المشاكل التافهة حين تأتي الإجازة حتى لا أذهب إلى أهلي ، حتى مات أبي و لم أره ، ثم أستمر الوضع بعده حتى ماتت أمي ، انكسر قلبي و أسودت الدنيا في عيني ، ستقولون لماذا تحملتي ؟

سأقول من أجل أبنائي أولاً ، و ثانياً لم أكن أريد أن أُحزن والدي فلم أكن أخبرهم بما يحدث زوجي من النوع الذي لا يقبل الحوار ، حاولت الجلوس معه جلسة رومنسية هادئة للحوار حول أفكاره عني و لكن دون جدوى ، في كل مرة كان يقلب الموضوع علي ، كان يحول كل عمل إيجابي أقوم به إلى مشكلة ، تخيلوا معي أن يأتي إلى بيته فيجده في قمة النظافة والترتيب و قد قضيت وقت طويل في العناية به ثم يخرج نقطة صغيرة في الجدار لم انتبه لها و يقيم الدنيا ولا يقعدها ،

يقول أني لم انظف و يلقي عليه كلمات سيئة ، لستُ أفهم كيف لا يبصر كل ذلك الجهد و يرى أمر بسيط ؟ لو أقسمت أنه يُكبر بالمجهر الصغيرة لم أبالغ ، في أحد الأيام ونحن في السوق اشتريت بلوزه و حين خرجت من المحل شكرته و قلت له : الله يعطيك العافية وسلمت يمينك ، و قد تعودت شكره على أي شيء يحضره لي حتى و أن كان صغير ، و لكنه غضب و قال : أنتِ لم تشكريني من قلبك ، لقد تغير أسلوبك ، ماذا تقصدين ؟ و بدأ يتكلم علي في السوق و أمام الناس و أكمل الموضع في المنزل و كأني شتمته و لم أشكره.

هو من النوع الذي يكره أن امتلك المال ، فحين يرسل أهلي لي المال يفتعل المشكلات حتى يأخذه مني ، أحداث كثيره حصلت على هذا النحو و لكن لا أريد الإطالة أكثر ، ما أريد قوله أني أصبحت إنسانة محطمة و مكسورة ، أشعر أني أصبحت مريضة نفسياً ، و لكن أضغط على نفسي من أجل أبنائي ، و لكن المشكلة الأن التي أريد الاستشارة فيها أن صبري بدأ يتلاشى و تعبي بدأ يضيع ، لأن أولادي الذين صبرت من أجلهم أصبحوا يعانون من أمراض نفسيه بسبب المشاكل التي كانت تحدث أمامهم و بسبب تعقيدات والدهم لهم ، فقد كان يحرمهم من أشياء توجد مع أقرانهم بحجج واهية أو يحرمهم أن يكون لهم أصدقاء أو أن يخرجوا مع أبناء حارتهم حتى للعلب ، و منعهم أن يمتلكوا أجهزة الجوال ، حتى وصلوا إلى سن الشباب واحضروها بأنفسهم ،

و لكن المواقف التي تعرضوا لها أمام زملائهم أبقت أثرا سلبياً في نفوسهم ، الأن أولادي أصبحوا متمردين ، كل الذي كان يمنعهم منه بالقوة يفعلونه من وراء ظهره ، أحرقت نفسي و أنا أنصحهم و أرشدهم ولكن دون جدوى ، أنهم يصاحبون الأشرار و مدمني التدخين والمخدرات ، أصبح خوفي شديد عليهم ، لقد تمردوا على كل المبادئ و القيم لأنهم يرون أباهم عذبهم و حرمهم و أهانهم أمام الناس بأسم هذه المبادئ ، يرون أنفسهم سجناء ، و الأن حان وقت حريتهم و خروجهم من المعتقل الذي كانوا فيه على حد قولهم ، أنا أعلم أنهم عانوا و أن طريقة أباهم كانت خاطئة ،

فزوجي مبدئة في الحياة لا أريكم إلا ما أرى ، لا يقبل الرأي الأخر ولا يقبل الحوار ، فقط يريد أن ننفذ بدون كلام ، صدقوني أني لم استطع إخباركم بالمأساة بشكل واضح و لكن حاولت الاختصار قدر المستطاع ، سؤالي الأن هو أني عرفت أن أبني الأوسط بدأ يستخدم الشيشة مع صاحبه و سمعتهم يتحدثون عن حبوب لا أعرف أسمها ، أنا لا اعلم ماذا أفعل ، هل اخبر والده – مع أني أعلم أنه سيتعامل معه بعنف شديد و لن يحسن التصرف – أو احتواء الولد ، أم اسكت و أستمر في النصح فقط ؟ حقاً لم أعد اعلم ماذا أفعل ، فتعبي طول السنين الماضية بدء ينهار أمام عيني.

تاريخ النشر : 2021-03-20

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

57 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
57
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك