تجارب ومواقف غريبة

أشباح أم تهيؤات؟!

مرحباً بكم جميعاً.. أمس كُنا في بيت جدي نتسامر أطراف الحديث فعادت بنا الذكريات ل 2015 في المنزل الذي عشنا به نحن وبيت جدي وعمامي. في 2015 حصلت العديد من المشاكل والأمور التي لن أخوض بتفاصيلها ولكن في النهاية عشنا نحن (عائلتي) وأعمامي وزوجاتهم وأولادهم جميعاً في بيت جدي الكبير أو بالأحرى المنزل الجديد الذي اشتراه جدي وجدتي.

كان المنزل كبيرا جداً وبه حديقة كبيرة وشجرة برتقال وشجرة رمان. المهم في أول ليلة في المنزل أنا وإخوتي وأولاد عمي وبناتهم نمنا مع جدتي وجدي في غرفه المعيشة. أذكر كانت الدنيا شتاء والطقس بارد جداً والكهرباء مطفئا، فأحد أبناء عمي الذي كان عمره وقتها 11 سنة لا يستطيع النوم إلا واحتضن دميته، ولكن دميته كانت في الحديقة.. فحمل ابن عمي المصباح وذهب للحديقة، ولكنه عاد مسرعاً يقسم أنه رأى فتاة بيضاء البشرة ترتدي فستانا أحمر جالسة عند شجرة الرمان، فقالت جدتي عبارة لازلت أتذكرها لليوم، قالت: ( هشش اصمتوا، إنه يوم زواج الجنية ذات فستان أحمر) فارتعبنا جميعاً ولكن مرت الليلة بسلام.

في أحد الليالي وقد ذهب الجميع لعزاء شقيق جدتي، ولم يبق في البيت إلا أنا وإخوتي وأولاد عمي وبناتهم. جميعا كنا نجلس في غرفة المعيشة، وشباك الغرفة يطل على الحديقة، فرأيت عمي يرتدي جاكيتا أسود وواقفا. عند الشجرة وكان شكله أضخم قليلا، ذهبت إليه وكنت أحدثه ولكنه لم يكن يرد علي، مددت يدي لألمسه ولم أشعر إلا وقد أغشي علي، وعند استيقاظي أخبرني أولا عمي بأنهم وجدوني وحدي في الحديقة مغشى علي، وأخبرتهم أنني رأيت عمي، لكنهم قالوا بأن عمي لم يأت من العزاء أبداً.. وقالوا ربما أني تهيأت، ولكنني متأكد مما رأيته.

موقف آخر حصل مع قريبنا الذي أتى ليقضي الليلة في بيت جدي مع أحد أعمامي. يقول الرجل أنه كان نائما فشعر بشيء يسحب قدمه بقوة. عندما فتح عيناه تفاجأ أنها قطة ضخمة ركلها بسرعة وأشعل الضوء، ولكنها اختفت. وبحثوا عنها في الغرفة كلها، ولم يكن لها وجود.

في أحد المناسبات العائلية في بيت جدي أتى جميع الأقارب لزيارتنا، وإحدى القريبات وهي صديقة أختي ذهبت لدورة المياه. وأختي كانت تنتظرها في الخارج. تقول أختي أن صديقتها خرجت من الحمام تصرخ برعب وتقول أن هناك شخصا ما شد شعرها وبقوة، وهذه الشيء لم يحصل مع صديقة أختي، بل حتى مع خالتي وجدتي وأمي.

أيضا زوجة عمي في منتصف الليل وكان الضوء مطفئا ذهبت للمطبخ وأنا معها، فجأة قفزت قطة مسرعة عليها ومن شدة خوفها أغشي عليها. وأذكر أنها تعرضت لمس ورأت القطة تطاردها. حتى أنهم أحضروا خالها.. وقد كان راهبا واستطاع تخليصها من ثلاث شياطين سكنتها حسبما يقول.

الكثير من المواقف سمعتها ولكني أظن أنني أطلت الحديث، ولكن فعلاً أؤكد لكم أن كل هذا حصل فعلاً.. ولست أدري إن كان هذا بفعل أشباح حسبما يزعم البعض، ام أنها تهيؤات أم شيء آخر؟!

guest
10 Comments
الاحدث
الاقدم الاكثر تصويتا
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى