عجائب و غرائب

أشهر متاحف الرعب حول العالم

بقلم : كرمِل – فلسطين

جمد قلبك وحضر نفسك لجولة في اكثر المتاحف رعبا وغرابة
جمد قلبك وحضر نفسك لجولة في اكثر المتاحف رعبا وغرابة

نحب زيارة المتاحف لكي نقدر الفن ونشاهد أهم أعمال الفنانين الجميلة والقطع الأثرية التي خلفها الزمن ولنثري معلوماتنا في التاريخ ، ولكن المتاحف التي سأستعرضها مختلفة كلياً عن المعتاد.. لن يكون هدفها هو إثراء معلوماتك بل إثارة ذعرك.. تنتشر تلك المتاحف في أنحاء العالم وأشهرها ما يلي :

1 – متحف زاك باغنس

blank
متحف زاك باغنز يحتوي على الكثير من الاغراض الحقيقية المرعبة

هو واحد من أشهر المتاحف في لاس فيغاس .. يستقطب الآلاف الناس سنوياً للتجول بين أركانه وغرفه المليئة بالحكايات.. يتم تصوير مشاهد أفلام الرعب به، قام مالك المتحف زاك بصرف مبالغ طائلة لشراء مقتنيات المجرمين و مقتنيات مسكونة لضمها للمتحف ، حتى نظارة السفاح تيد باندي الحقيقية التي استعملها  لتمويه الشرطة قام بأخذها وضمها لمتحفه.

داخل المتحف

بداية أيها القارئ قبل دخولك للمتحف سيتم إعطائك ورقة لكي توقع عليها.. هي ورقة إخلاء مسؤولية حيث تتضمن بأن المتحف غير مسؤول عن أي شيء يحدث لك مثل حالات إغماء أو إصابات أو وفاة.

كرسي الشيطان

blank
كرسي الشيطان .. ما قصته؟

بعد توقيعك ستبدأ بالتجول عند أشهر المقتنيات في المتحف وسيلفت إنتباهك كرسي موضوع خلف حائط زجاجي ولا يسمح لأحد بلمسه أو فتح الزجاج

تبدأ حكاية هذا الكرسي عند أشهر متخصصي الأرواح والخوراق وهما إد و لورين وارين، لابد أنك تعرفهما فهما يمتلكان أفلام رعب شهيرة مثل أنابيل والشعوذة والمربية ..

في يوم ما حاول إد و لورين إخراج روح شريرة من دخل جسد صبي يدعى دايفيد مع قساوسة آخرين، وراء الصبي كان يقف قريبه الذي كان يشاهد كل شيء فبدأ هذا القريب بإستفزاز الروح بعبارات مثل : “جبان” .. “و لما لا تاتي إلي أنا” الخ.. وبالفعل خرجت الروح وإنتقلت لجسد القريب وبعدها إرتكب العديد من الجرائم والأذى.

blank
إد و لورين هما الشخصيتان الحقيقيتان وراء احداث الكثير من افلام الرعب المشهورة

يقول إد و لورين بأنهما شاهدا الروح جالسة على الكرسي ويهتز لبرهة من الوقت قبل الحادثة، ربما ستسأل لماذا ممنوع لمس الكرسي إذاً؟
إحدى عمال زاك باغنس في يوم ما لمس الكرسي لكي ينقله للمتحف ويقول هذا العامل بأنه لا زالت تأتيه كوابيس سيئة جداً لذلك منع زاك أي أحد من لمسه.

ليس هذا وحسب بل عندما تقف أمام الكرسي سيشغلون لك صوت تسجيل حقيقي لصوت الصبي دايفيد وهو يصرخ وصوت القساوسة وإد و لورين وهم يحاولون إخراج الروح منه.

غرفة الطقوس
 
ثاني غرفة ستدخلها وهي غرفة الطقوس.. هذه الغرفة تشبه الكنائس والأماكن التي تتم بها الطقوس وبها هيكلين عظيميين، من الوهلة الأولى ستظنهما مزيفين ولكنهما هيكلين شخصين حقيقين كان يتم ممارسة طقوس شيطانية عليهما قبل موتهما، وقد وجدا في منطقة بنيويورك يزعم بأنها خاصة بالسحرة والمشعوذين.

المرآة

blank
المرآة تكون مغطاة لمنع شرها

ستتجول بالممرات المتعرجة و ستتدخل الغرف السرية وستشاهد قائمة الأفلام التي صورت بها بعدها ستدخل لغرفة مظلمة حيث تقبع مرآة عتيقة هناك مغطاة بلحاف أسود
هذه المرآة تعود لأحد الممثلين القديمين الذي كان يلعب دور دراكولا كثيراً.. كان الممثل على ما يبدو مهتم بالسفر عبر الزمن فكان يمارس طقوس غريبة على مرآته لكي تكون بوابة زمن
وبعد وفاته إستأجر أحد الأشخاص المنزل وقد لاحظ المستأجر الجديد أن كل مكان توضع فيه تلك المرآة تحدث أمور غريبة فقرر ترك البيت

جاء مستأجر أخر للمنزل ولكن هذا المستأجر كان مهتم بالمرآة لدرجة غريبة فقد كان ينظر لها كثيراً ويلازمها طويلاً.. نهاية هذا الشخص كانت مآسأوية فقد قُتل بطريقة بشعة ولا أحد يعلم من هو القاتل.. وبدل أن يتخلصو من المرآة قامت إبنة المجني عليه بأخذها ووضعتها بالحمام، في إحدى المرات كانت الفتاة بالحمام تنظر للمرآة وفجأة أحست بيد تخنقها وقد إستطاعت النجاة والهرب ولكن علامات الخنق كانت لا تزال عليها وهكذا سمع زاك بالقصة فضمها لمتحفه.

blank
هناك من يحاولون تجربة حظهم مع المرآة وغالبا ما تكون النتيجة مرعبة

السؤال هو هل هناك حوادث حقيقية كالإغماء أو نوبات الهلع تحدث بين الزوار؟ .. نعم وكلها
مسجلة بكاميرات المراقبه داخل المتحف.

يروي زاك قصة أحد الأشخاص اللذين زارو المتحف مع صديقته، هذا الشاب كان لا يبالي بالأمور المسكونة أو الأرواح وكان يراها مجرد ترهات لا غير، دخل الغرفة التي بها المرآة وبدأ يستهزئ بما يقال عنها.. نظر الشاب لصديقته فجأة أغمي عليه أمامها وعندما حاولت إيقاظه أحست بيد تخنقها وبعد ثواني تركتها وكانت علامات الخنق لا زالت عليها، واحدة من الأمور المهمة بهذا المتحف أنك يجب أن لا تستهزئ داخله خاصتاً أمام المرآة.

الدمية بيغي

blank
بيغي هي دمية ملعونة

في إحدى الممرات ستدخل غرفة مليئة بالدمى بينها دمية صغيرة بشعر أشقر وعيون زرقاء زجاجية ذات مظهر لطيف بفستان أبيض تدعى بيغي ولكن لا يغرك مظهر هذه الدمية البريء فهي ليست كباقي الدمى لأنها ممسوسة.

بيغي هي دمية ملعونة مثل أنابيل , تبدأ حكاية بيغي مع المحقق جين هاريس المتخصص بالظواهر الخارقة الذي يمتلك منظمة للدمى المكونة يقول هاريس : بأن هذه الدمية كانت تمتلكها إمرأة وقد أحضرتها لي بعد أن وقعت الكثير من الحوادث بمنزلها بسببها وقد عانت من الأمراض دون سبب وكوابيس مستمرة وقد إستعانت بقساوسة لمساعدتها دون فائدة،
بعدها إستطاع الجميع معرفة أن الدمية بيغي مسمومة بروح سيدة ولدت عام 1946 في لندن وتوفيت بمرض في الصدر.

على حسب قول زاك الذي أخذ الدمية فإن بيغي تحب الإحترام , أي يجب عليك عزيزي القارئ أن تحييها عند دخولك وتودعها عند خروجك أو ستهلك.. هكذا يقول زاك

وبالمناسبة يقال بأن النظر لصورة بيغي لمدة طويلة قد يصيبك بالصداع أو الدوار والإغماء أو حتى سكتة قلبية.. بالنسبة لي شعرت بألم في عيني وصداع طفيف ربما بسبب التحديق الطويل للشاشة

– تروي سيدة شاهدت صورة بيغي لمدة طويلة بأنها زارتها بأحلامها وأخبرتها بأن قطتها ستموت وبالفعل ماتت القطة في نفس اليوم

– زعمت إحدى السيدات بأنها أصيبت بنوبة قلبية بنفس اليوم التي شاهدت فيه صورة بيغي

– الكثير من الأشخاص توقفت أجهزتهم بعدما عرضوا صورة بيغي فيها

– تسبب مقطع فيديو منتشر عن الدمية بحالات إغماء بين الناس وقد وصفت هذه الدمية بالملعونة

إذا كنت تتجول عزيزي القارئ وشعرت بالقلق والخوف دون سبب أو شعور بأن أعين تراقبك رغم عدم وجود أحد أو بدأت تنزف فجأة فلا تقلق أنت لست وحدك!.. الكثير من عمال زاك يشتكون من هذه الأعراض وعند كل غرفة تدخلها يوجد تحذير عند الباب بالمشاعر التي ستحس بها والأشياء التي ستراها ولست مجبر للدخول للغرف إن لم ترد.

 شاحنة الدكتور جاك

blank
شاحنة الطبيب جاك كيفوركيان .. ولها قصة مشهورة

هي شحانة دكتور يدعى جاك , قام مالك المتحف زاك بنقلها الى متحفه , من الوهلة الأولى تبدو الشاحنة عادية ولكن ما إن تمعن النظر في جدرانها ستجد صور لأشخاص يصرخون .. وهذا ليس بالشيء المستغرب فالدكتور جاك بنظر البعض كان مريضا أكثر من مرضاه!.. فيما يراه البعض الاخر بطلا … بأختصار قصة الطبيب جاك كيفوركيان تتلخص في انه كان مؤمنا بقضية ان من حق كل انسان ان ينهي حياته اذا اراد ، لذلك قام بنفسه بمساعدة اكثر من 130 شخصا على الانتحار مستعينا في خبرته بمجال التخدير ليكون الموت مريحا وسريعا  .. هذا الامر جعل الناس والصحافة يطلقون عليه لقب (طبيب الموت) وقد تمت محاكمته عام 1998 بتهمة القتل من الدرجة الثانية وتم سجنه لعدة اعوام واطلق سراحه عام 2007 .. وقد أخذ زاك شاحنته وأغراضه بعد موته ووضعها في متحفه .. وهناك من يزعم ان الشاحنة مسكونة لكثرة ما شهدت من عمليات قتل (انتحار طوعي).

القائمة لا زالت مستمرة فأينما تحط قدمك أيها القارئ ستجد شيء جديد وقصة جديدة

2 – متحف الموت

blank
متحف الموت

كل شيء يتعلق بالموت موجود بهذا المتحف و تستطيع أخذ أي طفل صغير فهو مسموح له بالدخول!.. شعار المتحف هو ” كلنا سنموت”

يقع بهوليوود وقد أنشأه الدكتور هيلي و كاثرين شولتز بغرض طبي.. كان المتحف بالبداية إستديو كبير تُسجل فيه أعرق الأغاني الأمريكية بعدها تم إختياره ليكون متحف.

داخله ستجد توابيت لأطفال ورسائل لأشهر السفاحين حول العالم، وتستطيع رؤية مشاهد تصويرية للجرائم وعمليات الإعدام، وستجد هياكل عظمية وجماجم وشرح مفصل عن الجثث وكيفية تشريحها، كما يوجد طابق مخصص لحيوانات حقيقية محنطة.

blank
المتحف يضم اغراض وامور متعلقة بقتلة متسلسلين وجرائم غامضة كجريمة الداليا السوداء

يقام بهذا المتحف مسابقة الداليا السوداء وهي تتحدث عن أشهر جريمة في لوس أنجلوس يرتدي فيها المشارك ملابس الداليا قبل وبعد الذبح حتى أنك ستجد رأس بشرى معلق يعود للسفاح الفرنسي هنري لاندرو

غرف المتحف تشبه المقابر.. التجول هناك يتطلب منك شجاعة حيث سترى معروضات عن آكلي لحوم البشر وكيفية إرتكاب القتلة لجرائمهم وصور ضحاياهم وعرض لأفلام عن الموت تعلق عليها راوية ذات صوت مخيف كما ستجد صور لأشكال جثث بعض المشاهير مثل : مارلين مونرو وجون كنيدي

3 – متحف الأمراض العقلية

blank
المتحف يعطينا لمحة عن كيف كان يتم التعامل مع المرضى العقليين

على ما يبدو فإن المرضى النفسيين كانو يعانون منذ زمن طويل من سوء المعاملة والتعذيب والقتل.. الكثير من الناس لا يهتمون بالمرضى النفسيين بوصفهم مجانين لذلك يشرع الكثير بإستعمال هؤلاء المرضى كدمى للتجارب أو بتعذيبهم وهذا الحال صوره لنا هذا المتحف جيداً.. تعود فكرة المتحف لجورج غلور يحاكي فيها الأدوات التي استعملت في علاج المرضى النفسيين وهي مجموعة مخيفة من أدوات التعذيب

بالبداية كان المكان مشفى للأمراض العقلية افتتح عام 196‪7 وكان مشهور بجنون المشرفين وقسوتهم على المرضى حيث كانوا يستعملون أبشع طرق العلاج التي قد يخضع لها أي مريض.. دبابيس، إبر حادة، مسامير!

كانو يجعلون المرضى لا ينامون لأكثر من 48 ساعة ويقذفون عليهم ماء مثلج ويجعلوهم يركضون كالفئران في عجلات مدورة.

عندما تدخله عزيزي القارئ ستجد دمى ممددة على الأسرة وعلى الجانب الأخر أدوات التعذيب، خلال تجولك ستسمع تسجيل صراخ المرضى المعذبين الذين لم يعد لهم أثر.

4 – متحف أدوات تعذيب العصور الوسطى

في هذا المكان سترجع للوراء لما قبل قرون طويلة حين لم تكن أوروبا ذلك المكان الجميل كما اليوم حيث عاش الناس هناك قديماً عصوراً من الأسى والفساد والظلم وأكثر شيء بشع وهو طرق التعذيب
ستمشي هناك في المتحف البسيط يإمستردام حولك أدوات التعذيب القديمة بكافة الأنواع
منها

كرسي الإستجواب

blank
كرسي تغطيه المسامير الحديدية

كان يتم تجريد المذنب من جميع ملابسه ثم يجلسونه على كرسي مليء بالإبر الحادة ومع كل حركة يقوم بها الشخص كان يتم طعنه مباشرة

التابوت الحديدي

هذا التابوت كان وسيلة إعدام مؤلمة وشاقة للغاية حيث يتم وضع المحكوم عليه فيه ويكون ممتلئ بالشفرات الحادة، يتم تعذيب الشخص حتى يموت

شوكة الزنديق

هذه الأداة تحتوي على أربعة أطراف حادة، يتم حشرها في الذقن وفي الصدر فتشل حركة الشخص ولا يستطيع النظر للأسفل أبداً

الخيول الرباعية

blank
تربط الاطراف الى خيول تسير باتجاهات متعاكسة مما يؤدي لتمزف الجسد

يتم ربط المذنب من يديه وقدميه بأربع خيول ثم يتم السماح للخيول بالجري حينها يتم تمزيق جسد المذنب بشكل مروع.

القفص المعلق

يتم إدخال المذنب في قفص يلف حول جسمه في فصل الشتاء ويتم رشه بالماء البارد عدة مرات حتى يتجمد ويموت.
أما في فصل الصيف يتم تعليق المتهم أمام الشمس الحارقة دون إعطاءه قطرة ماء إلى أن يموت.

توجد الكثير من طرق التعذيب المتوحشة الاخرى ولكن نكتفي بهذا القدر

5 – متحف المقبرة

blank
متحف يعرض جثث موتى حقيقيين من مختلف الاعمار والاجناس

تخيل أن تدخل مكان مليء بالناس كانوا ينتظرون وصولك.. الأطفال الصغار يستقبلوك عند الباب وتجد معظم النساء ترتدي أثواب ذات طراز قديم والرجال يقفون بجانب بعضهم البعض صفاً واحداً ولكنك لن تستطيع الحديث معهم لأنهم أموات!

هذه ليست مزحة بل هذا ما ستراه فعلاً إن سافرت لإيطاليا وزرت متحف المقبرة، مكان يضم الآلاف الموتى من الطبقة الثرية بأفواههم المفتوحة وأعينهم المقتلعة!

هم أناس عاشو بين القرنين الـ17 – 19 وتقول الأسطورة الإيطالية أن الكونت ديك ونيلا بنى المقبرة تخليداً لزوجته الراحلة وطفله بعدما تسبب مرض الملاريا بوفاتهما ويقال بأن الناس إتبعوا خطاه فحنطوا موتاهم وأصبح هذا المتحف معروف الأن حيث يستقطب الناس لزيارة الموتى.

6 – متحف لمبروسو

blank
قام بتشريح عدد هائل من الجماجم البشرية .. وبعد موته احتفظوا برأسه في زجاجة

كان لمبروسو طبيب إيطالي مهووس.. ذات مرة سيطرت عليه فكرة أن هناك علاقة بين حجم جمجمة الإنسان وميوله الإجرامية، فقام لمبروسو بتشريح عدد هائل من الجماجم البشرية منها جماجم مجرمين حقيقين وجنود وغيرهم.

عندما تتدخل المتحف ستجد غرف متلاصقة وممتلئة بالجماجم وعلى الجانب الأخر يعرض لك المتحف الأدوات التي استعملها الطبيب بالتشريح.. ليس هذا وحسب بل سوف تشاهد رأس الطبيب لمبروسو موضوع داخل وعاء زجاجي!

7 – متحف موتر

blank
يعرض المتحف اجنة مشوهة وحالات طبية نادرة محفوظة في السوائل

يفضل الكثير تسميته بالمتحف الطبي حيث يحتوي المتحف على أجنة حقيقية مشوهة وعينات طبية شاذة، وحالات توائم ملتصقة الهدف من هذا المتحف تعليمي وطبي بنفس الوقت لكنه لا يزال يجلب الرعب عند الكثيرين خاصة عند مشاهدة أجنة الأطفال المخزنة بالزجاجات.

8 – متحف الدمى

blank
هو متحف ذكريات .. يعرض آلاف الدمى التي تم جمعها او التبرع بها على مدار عشرات السنين

لا يحب الكثيرون إقتناء الدمى بأشكالها المتنوعة وعيونها الكبيرة التي تعطيك إحساس أنها تراقبك وتسمعك.. هي المكان الأمثل للجن كما يقولون
في متحف فينت هافين في ميتشيل كنتاكى توجد مئات الدمى من هذا النوع، أشكالها حادة تمتلك عيون واسعة تحس بأنها تستشعر كل خطوة تخطوها وفجأة تصدر أصواتاً مرعبة عندما تتجول بجانبها، تارة تصدر ضحكات هستيرية وتارة أصوات بكاء.

9 – متحف المومياوات

blank
المتحف يعرض جثث اناس ماتوا بالوباء في المكسيك عام 1833

كثيرة هي الأوبئة التي حصدت أرواح البشر عبر التاريخ ومنها الكوليرا الذي كان سبب في موت الكثير من الناس، عانت المكسيك في  الماضي من هذا الوباء وراح عدد لا يحصى من الضحايا وفي متحف المومياوات ستستطيع أيها القارئ مقابلة بعضاً من هؤلاء الضحايا فجثثهم لا زالت موجودة.

تبدأ حكاية هذا المتحف عندما بدأ وباء الكوليرا ينتشر بشكل مخيف بالمكسيك والوفيات تزداد لدرجة أن الكثير من المدافن لم تعد تسع المزيد من الموتى فلجأت الحكومة لقرار صعب وجنوني وهو أن على كل عائلة يتوفى عندها شخص أن تدفع مبلغ من المال لثلاث سنوات متتالية للحكومة وإن لم تفعل سيتم نبش قبر الميت وإخراجه للعراء!

blank
اكثر ما يثير الخوف في نفوس الزوار هو ان معظم الموميائات لسبب غير معروف في حالة صرخة .. يقال انه بسبب الاستعجال في دفن موتى الوباء فأن العديد منهم دفنوا احياء ولهذا هم يصرخون!

في نفس عام إصدار القرار جرى معاقبة عائلة فأخرجت الحكومة جثة ميتهم وهو روميجو لوري.. لاحظت الحكومة أن جثته كانت في حالة جيدة على الرغم من مرور وقت على دفنها فقررت إنشاء متحف للمومياوات.

وهكذا بدأ الحال في كل مرة لا تتدفع عائلة مبلغ المال المطلوب تأخذ السلطات الميت لديهم وتخزنه عندهم.. إستمر الحال هكذا حتى إفتتحوا متحف المومياوات وجمعوا كل الموتى المخزنين ووضعوهم بالمتحف
يضم المومياء أشخاص من مختلف الأعمار.

الأمر المخيف ليس هنا وحسب بل منظر هذه الجثث أثار الرعب بين الزوار.. معظمها مشوه بطريقة غريبة وكأن المرض كان لا زال يفتك بالميت حتى بعد وفاته
كما أن العديد من الجثث أفواهها مفتوحة وكأنها تصرخ والتي تم الكشف فيما بعد أن هذه المومياوات هي لأشخاص دفنوا أحياء.

معظم هؤلاء الموتى أيضاً لا يزال شعرهم بحالة جيدة والحواجب مرئية، كلهم مدفنون بالملابس التي ماتوا بها.. كما يقبع بالمتحف أصغر مومياء في العالم وهو جنين بجانب أمه.

كلمات مفتاحية :

– Zak Bagans The Haunted Museum
– Jack Kevorkian
– Museum of Death – Hollywood Boulevard
– Glore Psychiatric Museum
– Torture Museum, Amsterdam
– Catacombe dei Cappuccini
– Museum of Criminal Anthropology
– Mütter Museum
– vent haven museum
Museum of the Mummies of Guanajuato

تاريخ النشر : 2021-09-05

كرمل

فلسطين

مقالات ذات صلة

61 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى