تجارب ومواقف غريبة

أعطوني رأيكم في ما يحصل ؟

بقلم : اسماء – الجزائر
للتواصل : [email protected]

كنت أسهر كثيراً حتى مرضت من قلة النوم
كنت أسهر كثيراً حتى مرضت من قلة النوم

 
مرحباً يا أصدقاء ، اليوم سأحكي جزء من حياتي والأشياء التي تحصل معي.
 
أنا فتاة عمري 16 سنة من الجزائر ، بدأت هذه الأشياء بالحدوث بعد موت عمي ، مات عمي يوم السبت عام 2014 م بسبب حادث سيارة ، عندما صدمته سيارة و لم يحاول السائق مساعدته وهرب خوفاً من الشرطة ، بعد ما علمنا بالحادثة كان عمي في المستشفى و قد كان سيموت ، بقى في المستشفى أربعة أو خمسة أيام و توفي رحمه الله في يوم السبت ، بعد موت عمي حلمت أن عمي صدمته سيارة و رأيت من صدمه ، أخبرت أمي و أبي عن الحلم ولكن لم يصدقاني ، بعد أربعة أشهر من موت عمي تم القبض على الرجل الذي قتل عمي وكان نفس الرجل الذي حلمته ، استغربت وخفت كثيراً.
 
في عام2015 م انتقلنا من المنزل إلى مكان أخر و استقرينا فيه ، و كان جميلاً و رائعاً ، ولكن في يوم السبت أيضاً سقطت أختي من ارتفاع 3طوابق في منزلنا ولكن لم يحدث لها شيء ، وبعد مرور أشهر سقطت مرة أخرى في نفس المكان ، و يومها خافت أمي من أن يكون سحراً ، فاستدعت راقي و رقى البيت وقال : لا يوجد شيء ، مرت الأيام والأشهر و لا أذكر في أي يوم ، لكن كنت نائمة ، يقول الناس أن الجاثوم أنه عندما تستيقظ لا يمكنك تحريك جسدك ، ولكن  أتى لي الجاثوم في حلم ، كان شخص أسود وكان يخنقني بيديه حتى استيقظ ، وكانت تحدث كل يوم حتى فكرت بإخبار أمي  ، أخبرتها بكل شيء و قالت لي : هذا جاثوم ، كل الناس يمروا بهذه المرحلة ، أراحتني أمي كثيراً.

جاء الليل ونمت وحلمت نفس الحلم ، ولكن عندما أتى الشخص الذي كان يخنقني بدأت أتمشى حتى رأيته ، و هنا أنقطع نفسي و كنت أتناسى أنه يخنقني مثل كل مرة ، لكنه قال : كنتي تخبري أمك عني أنا هون ، بعدها مت من الخوف بعد هذا الحلم و لم أنم  أبداً ، كنت أسهر كثيراً حتى مرضت من قلة النوم.
 
 
 

تاريخ النشر : 2020-06-23

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

10 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
10
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك