تجارب ومواقف غريبة

أقزام من العالم الأخر

بقلم : سعود العرابب – ksa
للتواصل : [email protected]

أنها كائنات قزمة ويعيشون تحت الأرض
أنها كائنات قزمة ويعيشون تحت الأرض

 
السلام عليكم أعزائي الكابوسيين ، أتيت لكم اليوم بموقف حدث معي بعام ٢٠١٢ م و قد حلمت به هذا الأسبوع و كأني عايشت الموقف مرة أخرى.
 
قبل ٨ سنوات كنت أنا و أثنين من أصدقائي نلعب بالكرة وسط الحي ، فجأة انفجرت الكرة بسبب سيارة كانت قادمة ، فقال أحد أصدقائي : تعالوا معي ، سأجلب كرة من بيتي حتى نكمل اللعب ، فذهبنا معه ، و يفصل بين بيتنا و بيته مقبرة مهجورة.
 
الأن المقبرة خلفنا و يميننا حوش به غنم ، و أمامنا منزل صديقي ، لاحظت أن صديقي الذي بجانبي ينظر على جهة الحوش والذعر بادي على وجهه ، عندما نظرت معه رأيت ما لم يكن يخطر على البال،
 
وسط غفير الغنم هناك كائنان طول الواحد فيهم لا يتعدى طول الغنمة ، ولديه أيدي صغيرة مثل أيدي الكنغر، و واقف على رجلين و يدور حول نفسه ، حتى دخلا تحت الأرض و اختفيا ، من قوة الرعب تركنا أحذيتنا و جرينا نحو الاتجاه المعاكس و نحن نصيح بأعلى أصواتنا.

و فجأة استوقفنا أحد شيبان الحي ، و هو كان إمامنا بالمسجد.
سألنا : ما بالكم ؟ فحكينا له ما رأينا ، فقال : هؤلاء هم عفاريت الجن الذين تسمعون عنهم ،  أنها كائنات قزمة ويعيشون تحت الأرض ، و بين الأنقاض و في الأماكن القذرة ، لم نفتح أفواهنا من هول الرد والمنظر الذي رأيناه ، أكملنا الركض إلى بيوتنا ، و جلست أسبوع بالبيت لا أخرج و حلمت بكوابيس كثيرة ، و صديقي دخل في حالة نفسية ،  و بعد مراجعة مشايخ و رقية شرعية عاد لحالته الطبيعية ، ولكن أحياناً تظهر عليه بعض التصرفات الغريبة ، كالسرحان و رؤية أشياء لا يراها غيره.

ملاحظة :

حدثت هذه القصة عندما كنا مراهقين ، ربما اليوم التالي كذّبنا أنفسنا و أعيننا ، و قلنا لأنفسنا : إن الموقف هلوسة و لم يكن ما رأيناه حقيقة ، ولكن الشايب إمام المسجد – الله يعطيه العافية – أكد لنا المعلومة .

تاريخ النشر : 2020-09-29

مقالات ذات صلة

32 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى