تجارب من واقع الحياة

أكره شكلي

بقلم : هاجر – أرض الشر

مشكلتي هي أن الناس تراني بشعة

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
لست بارعة في كتابة المقدمات لذا سوف أخبركم بقصتي آملة أن تقدموا لي النصح و تساعدونني ولو بدعاء لعله يصادف وقت استجابة الدعاء .

اسمي هاجر أبلغ من العمر 17 سنة ، كما وأنني أدرس بالطور الثانوي ، مشكلتي قد تبدو لكم وكأنها مشكلة تافهة ولكنها حقاً تؤلمني و حطمت حياتي ، مشكلتي هي أن الناس تراني بشعة مع أنني مقتنعة بمقولة إن الله جميل فكيف يخلق شيئاً بشعاً ؟ 

أنا راضية عن شكلي و الحمد لله إلا أن الناس ترى عكس ذلك ، فيقولون أنني سمينة و لدي أنف وشفاه كبيرتين حتى أنهم لا يريدون التحدث معي و يتجنبونني بقدر المستطاع ، وإذا حصلت على علامة جيدة في الاختبارات يقولون لي كيف لبنت مثلك أن تتحصل على هذه العلامات و ينظرون إلي على أنني لا أليق بأن أكون واحدة منهم ، عكس صديقتي المقربة التي أعلم أنها تصاحبني فقط من أجل مصلحتها ، فهم يتكلمون معها و يحبونها ، فهي بيضاء و جميلة و قصيرة أما أنا فابنة البطة السوداء التي لا أستحق أن أكون مثلها كما يقولون .

إنني أنتمي لعائلة بخيلة تشتري لباساً لي و تمن على بما قدمته لي ، علماً أنني ألبس نفس الملابس دوماً و تحرجني صديقاتي بقول هل لا تنزعين هذه الثياب أبداً 

تعبت ولم أعد أستطيع التحمل لم اأستطع البوح لأي شخص كي لا يشفق علي و من أجل كرامتي ، ولو لم أعتبركم عائلتي لما اأفرغت قلبي لكم .. أتمنى أن تساعدوني
 

تاريخ النشر : 2018-02-28

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

50 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
50
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك