تجارب من واقع الحياة

إضطراب وأفكار مخيفة

بقلم : تائهة في الفراغ

تأتيني أفكار مخيفة ومجنونة!
تأتيني أفكار مخيفة ومجنونة!

مرحبا .. أنا فتاة ابلغ 16سنة وفي عمر المراهقة وأعرف ان الذي سأكتبه سيقولون الكثير من الناس هذا نتيجة سن المراهقة لكن أنا اؤكد لكم ان أفكاري واعراضي أكثر من ذلك لذا سوف ابدأ.

أنا كأي فتاة عادية عشت طفولة عادية جميلة لكن كان هناك جانب سيئ لكن هذا ليس فقط في الطفولة حتى الآن أعاني ، فكنت كما يقولون الناس غير محظوظة بالرغم كنت العب واضحك كأي طفل عادي لكني كنت غير محظوظة بمعنى كنت دائما يميزوني ولا يستلطفوني(ليس كلهم) وكل أصدقائي منافقون يكونون جيدون معي لفترة ثم يصبحون يكرهوني بدون سبب مع اني كنت فتاة طيبة جدا وأنا لا أقول هذا للتفاخر بل بالفعل كنت كما يقولون بالدارجة نية كثيرا ، وليس فقط الأصدقاء بل أيضا العائلة وهذا الذي كان يؤلمني أكثر فكل بنات خالاتي لا يحبوني بدون سبب وأيضا بعض خالاتي يميزوني ويتجاهلوني بدون سبب ، وهناك أبي وهو سبب اضطراباتي ، في الحقيقة هناك أسباب كثيرة لكن أبي سبب رئيسي، فكان لا أدري كيف أعبر عنه لكنه مثل الذي يعاني من انفصام الشخصية فتارة أجده طيبا ولطيفا وتارة ينقلب تماما ويصبح مثل المجنون ودائما ماكان يصب غضبه علي دائما بدون سبب ويعاقبني على اتفه الأسباب والعقاب قاسي جدا ويضربني ضرب مبرح لشيء لم أفعله حتى وعندما أريد أن أقول له أني لم أفعلها يصرخ علي ويضربني أكثر ،

وحتى الآن مازلت أعاني منه ويحرم علي كل الأشياء الأساسية التي كل فتاة تملكها وتستطيع فعلها ، مثلا من لما كنت ابلغ 10 سنوات قطع علي الخروج واللعب وحتى الخروج عند أقاربي فأصبحت نادرا ما أخرج وهذا أثر علي كثيرا وأصبحت خجولة جدا وانطوائية بعض الشيئ ، وهناك أشياء كثيرة يمنعها علي لن استطيع قولها وسأختصر احسن لأن قصتي طويلة جدا جدا لن أستطيع كتابتها كلها .

و الآن أعاني إضطراب شخصية أنا في الحقيقة لا أعرف كيف أعبر عنه وأفكار مجنونة جدا  ، الأفكار ليست انتحار او قتل والخ.. بل أفكار مجنونة مختلة ، أشعر أنني لست أنا التي تفكر فيها بل أحس أن هناك شخص آخر يقولها لي بمعنى الكلمة وعندما تأتيني أحاول أن أبعدها وأكون هادئة لكن لا أستطيع بل اغضب وأصبح اكرر حركات غريبة وأصبح ساخنة جدا فجأة وخاصة في الصلاة .

تاريخ النشر : 2021-04-25

مقالات ذات صلة

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى