تجارب من واقع الحياة

إن لم اصرخ فسأُجن

بقلم : شخصية غامضة – العراق

كرهت نفسي و عندما كبرت لم أتحدث مع أحد و لم أكون صداقات
كرهت نفسي و عندما كبرت لم أتحدث مع أحد و لم أكون صداقات

أريد أن أصرخ ، أريد أن أبوح عما بداخلي ، حرفياً سأموت إن لم أتكلم ، أسفة لأنني بدأت بهذه الكلمات ، أولاً : مرحباً ، أنا عمري 19 سنة ، المشكلة أنني أعاني من ضغط نفسي كبير لا استطيع النوم ، لا استطيع الأكل ، أنا محبطة و أريد البكاء ، أريد أن اقف على جبل عالي و أبدأ بالصراخ ، منذ أن كنت طفلة و أنا أعاني من هذه الحالة ، تعرفون لماذا ؟ بسبب العالم ، نعم العالم البشري ، أكره البشر ، أعني ليس الكل فقط المنافقون الغير عادلين خصوصاً مع الأبناء ، نعم التفرقة ، أنها تحطم الأبناء ، تخيلوا منذ أن كنت طفلة كنت أعاني من طلاب مدرستي والمعلمين الطلاب الذين يتنمرون علي ، والمعلمين و معاملتهم السيئة ، كانوا يعاملونا كالحيوانات – أجلكم الله .

كرهت نفسي و عندما كبرت لم أتحدث مع أحد و لم أكون صداقات ، لطالما كنت وحيدة و أبكي في الليل و أيضاً أمي لا أعلم سبب إهمالها لي و معاملتها السيئة لي منذ أن كنت طفلة ، و الطامة الكُبرى أيضاً أنا طالبة بكلوريا للسنة الثانية لأن العام الماضي حصلت على معدل 83 و تحطمت لأن توقعات أبي كانت أكبر من طاقتي فأعدت دراستها ، لكن تعرفون لماذا أخفقت في السنة الأولى ؟ لأني أعمل عمل البيت و أدرس و لا أحصل على الوقت الكافي للدراسة ، حرفياً أعاني من اكتئاب و كره للعالم لأنه قاسي و أحياناً أكرهه بدون سبب ،

أنا مريضة و جسمي دائماً يرتجف و أعاني صعوبة في التنفس إضافة إلى الشيب الذي بدأ ينتشر في شعري ، لكن لا أحد يأخذني إلى طبيب لأن لا يهم إن مت أو عشت ، أفكر في الانتحار أحياناً  لكن لا أريد أن أموت ، أريد أن أعيش حياتي و أحقق حلمي المستحيل كطبيبة و أكّون عائلة و أعوض أطفالي عن كل ما حصل لي في الماضي ، أنا لا أرجو مساعدة من أحد لأن حالتي أصبحت مستعصية ، و صلت إلى مرحلة أفكر في القتل ، دائماً أتخيل أني أعذب أشخاصاً فقط لأرضي غضبي و حزني الدائم فقط ، كتبت قصتي لأني ببساطة سأُجن إن لم أبوح عما بداخلي.

شكراً لقراءتكم لكلامي المبعثر والغير مرتب كالشخص الذي كتبه.

تاريخ النشر : 2021-05-29

مقالات ذات صلة

7 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى