عالم الجن

اسرار روحانية 1 : عن ظهور الجن للبشر؟

بقلم : محمد عبد الله قوبعة – تونس

لبني الجان ثلاث طرق يظهرون بها لبني الانسان
لبني الجان ثلاث طرق يظهرون بها لبني الانسان

يعتقد معظم الناس ان الجن باستطاعتهم الظهور و الاختفاء و تغيير خلقتهم كما يشاءون و ساعة يشاءون ، وهو اعتقاد خاطئ ، يقول بعض المطلعين الذين يتصلون بمؤمني الجن ان الجان او الشيطان هو في الاصل روح بغير جسد ولكن تتغير تركيبة تلك الروح اذا اكلت او شربت من اي طعام او شراب لان الطعام يسري في روح الجني وتتكثف تركيبته فيظهر على هيئة كلب او قط او حية وقد يظهر على هيئة تشبه الانسان منتصبا على رجلين مثل ارجل الحمير وتكون له عين واحدة مشقوقة بالطول و له مخالب كمخالب القط ، ثم اذا زال ذلك الطعام وصفيت روح الجني من الرواسب التى يحدثها الغذاء في تركيبته امكن له الرجوع الى طبيعته روحا بغير جسد.

ثم يقول هؤلاء الذين يتصلون بمؤمني الجن ان الجني او العفريت اذا اسرف في اكل الطعام او اكل مرات اخرى ونما له من جراء ذلك لحم او عظم استحال عليه الرجوع الى اصله و بقي على تلك الحالة التي ظهر عليها وربما اختار التحول عن طواعية الى كاب او قط او حية.

اما الاحاديث الشريفة التي نصت على امكانية اكل الشيطان مع الانسان اذا غفل الاخير عن ذكر الله فالمقصود منها ان الشيطان يستطيع نقل الجراثيم و الاوبئة الى الطعام وقد صرح غير واحد من العلماء ان اكل الشيطان مع الانسان الوارد في تلك النصوص انما هو شم و استرواح لا مضغ وبلع.

ولا يخلو هذا الموضوع من بعض الاشكالات من ذلك ان بعض الناس يشاهدون صورا و اشكالا تظهر و تختفي و تتبدل ، يقول اهل العلم بخفايا تلك الامور ان الجني او الشيطان يستطيع ان يدخل في ظروف معينة بهيئته الروحانية الى جسم الانسان ويخيل له في عينه تلك الاشكال بل ويشعره ايضا من خلال سيطرته على احاسيسه انها تؤذيه او تغتصبه او غير ذلك .. ويحتاج الانسان في هذه الحالة الى ساعات مطولة من العلاج بالقرآن الكريم يكون فيها على طهارة تامة.

خلاصة القول وحتى لا اطيل عليكم فان لبني الجان ثلاث طرق يظهرون بها لبني الانسان ، الطريقة الاولى و قد ذكرها المحققون واوردها المصنفون في كتبهم وتتمثل في دخول احدهم بهيئته الروحانية الى جسم الانسي ومن ثم يسيطر على عقله واحاسيسه و يظهر له من داخل رأسه ما شاء من الاشكال.
الطريقة الثانية وقد علمها المخالطون لصالحي بني الجان وتتمثل في اقدام الجني على تغيير خلقته و السر في ذلك هو الطعام الذي يسري في روح الجني و يحوله من الهيئة الروحانية الى هيئة جسمانية.
الطريقة الثالثة وقد اشار اليها القرآن الكريم وغفل عنها اهل العلم و العرفان و ملخصها ان الجني قد يستطيع في ظروف معينة ان يقترب بهيئته الروحانية من عيني الانسان حتى يكون كالغشاوة فوق بصره ثم يخيل له ما شاء من الاشكال و يكفي الانسان في هذه الحالة ان يذكر الله باية طريقة فتختفي من امامه جميع تلك الاشكال ، وقد اشار الله تعالى الى هذا النوع من التخييل في قوله : ( سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ ) اي ان الشيطان في هذا النوع من السحر يكون كالغشاوة فوق عين الانسان وليس لتلك الاشكال في هذه الحالة اي اثر مجسد في الواقع.

بقي امر لا بد من الاشارة اليه وهو ان الجني لا يظهر عادة بعد اكله للطعام الا محاطا بمجموعة من الجن او الشياطين في هيئتهم الروحانية والذين يلعبون الدور الاكبر في التأثير على الانسان حيث يقترب بعضهم من وجهه ويكون كالغشاوة فوق بصره حتى لا يرى الجني بصورته الحقيقية وقد يدخل بعضهم الى جسمه ويخدره او يسلبه ارادته حتى لا يحاول الدفاع عن نفسه لان الرجل العادي يفوق مثيله من بني الجان من حيث القوة و البنية الجسمانية ولا يستطيع الجني عند ظهوره عيانا ان يمسك سكينا او غير ذلك من الاسلحة حيث لا تختلف يده كثيرا عن يد القط ولكن مخالبه القوية قادرة على تمزيق وجه الانسان.

تاريخ النشر : 2021-04-22

مقالات ذات صلة

39 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى