تجارب من واقع الحياة

الألم النفسي

بقلم : بنت الاردن

هل يمكن أن أتعب نفسياً دون أن أعلم أو دون سبب ؟
هل يمكن أن أتعب نفسياً دون أن أعلم أو دون سبب ؟

مشكلتي باختصار أنني أعاني أعراض مرضية شديدة تأتي و تختفي على فترات و بشكل متقطع و لا يوجد أي تفسير لها ، فكل الفحوص التي أجريتها تأتي نتائجها سليمة.
 
أخر مرض حصل لي من أسابيع هو ألم شديد جداً طاعن في الظهر و الصدر فلا أقدر على النوم من شدة الألم إلا بالمسكنات و أعجز عن الاستلقاء على ظهري ، و تطور حتى أصبح ضيق تنفس و ألم شديد كأن أحداً يربط حبلاً غليظاً يشده حول صدري و ظهري ، و مثل الشد العضلي بالبلعوم فلا أقدر على التنفس و الكلام بشكل طبيعي و أتألم بشدة من الكحة أو العطاس أو حتى بلع الريق و كأن هناك من يمسكني من حلقي ليخنقني ، و هو ليس دائم بل يهدأ و يشتد على فترات و لا تفسير له و يهجم بشكل مباغت ليس تدريجي ،

و زرت الطبيب و عملت صور و أشعة و كانت نتائج كلها شيء طبيعي ، و بالنهاية قال الطبيب : أن هذا شد عضلي و تشنج لأسباب نفسية ، الغريب أن نفسيتي بخير تماماً ، أخر همومي ماذا أطبخ أو ماذا أدرس أولادي ، أنا مستقرة و علاقتي طيبة بزوجي و علاقاتي الاجتماعية بسيطة جداً و محدودة و لا شيء يزعجني ،  فكيف لكل هذا الألم أن يكون نفسي ؟ لا أفهم ، هل يمكن أن أتعب نفسياً دون أن أعلم أو دون سبب ؟.

للعلم ليست هذه أول مرة و لا أول مرض ، فقبل أربع سنين أُصبت بهبوط شديد و أعراض متشابكة و أيضاً كل فحوصي كانت سليمة ، و العام الماضي أًصبت بغثيان متكرر و فقدان شهية و ألم بالمعدة ، و أيضاً كل شيء سليم ، حتى أني أجريت صورة طبقية محورية و لم أعرف علتي ، و مجدداً لا مشاكل في حياتي و لا ضغوط ، كيف لهذا أن يكون ، هل عقلي أصابه الجنون و بدأ يخترع أعراض وهمية طوال الوقت ؟.
 
الغريب أن الحالات المذكورة تصيبني لفترات قد تمتد لشهور ثم تختفي لوحدها كما أتت دون علاج ، فكرت أن أشارك هذه الحالات مع أسرتي الكابوسية علكم تملكون الجواب.

تاريخ النشر : 2021-03-25

مقالات ذات صلة

33 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى