تجارب من واقع الحياة

الاختيار الصعب

بقلم : درة – سوريا

جميع الذين تقدموا لي لا يناسبونني أو أنني قد ظلمتهم
جميع الذين تقدموا لي لا يناسبونني أو أنني قد ظلمتهم

 
أنا فتاة في 24 عام ، متميزة بدرجاتي و لدي سجل حافل من المدرسة إلى الجامعة ، لا ينقصني شيء ، جمال وأخلاق والكل يتهافت علي ليطلب يدي ، المشكلة التي تؤرقني هي الاختيار ، جميع الذين تقدموا لي لا يناسبونني أو أنني قد ظلمتهم ، لا أعلم ، فمثلاً خطبني شخص لديه شهادات علمية ولكنه ليس جميل ولا جذاب و كان داكن البشرة ، هي ليست عنصرية ولكنني بيضاء فلا أتوقع أن أتزوج شخص داكن ثم أنجب أبناء داكنين ،

ثم أيضاً تقدم لي شخص  عادي طبيعي ولكن من خلال حديثه معي استنتجت أنه مغرور جداً و يمدح نفسه كثيراً لذلك لم يناسبني ، و بعد ذلك تقدم أيضاً شخص جميل الوجه لديه محل نجارة ، لكنه أيضاً لم يتمم الثانوية لذلك خفت كثيراً أن تصبح فوارق كبيرة بيننا في المستقبل تصبح لدينا مشاكل لا نهاية لها كما في الأفلام والمسلسلات و أيضاً رفضته ، ثم جاءت أعداد كبير من الخطاب ولكنني لم أوافق ، لا أعلم ما هي مشكلتي أختلق أعذار كثيرة جداً و أريد الشخص الذي يتقدم لي يبدو كالملاك مُنزّل من السماء وأن كان فيه عيب واحد فرفضته ،

فأرجوكم أنصحوني ، لأنه قبل أيام تقدم لي شخص أيضاً من جامعتي متميز  جداً و خلوق  وحسن المظهر ولكن عيبه أنه أقصر مني قليلاً و يبدو كغريب الأطوار عندما يرتدي النظارة الطبية ، ولكنني أشعر بأننا متشابهين وسننسجم معاً لأنه سبق أن تعاملت معه بأعداد أحد المشاريع وكان أنسان محترم ، وأنا لا أريد أرفضه ولكنني أيضاً أريد أن أتزوجه باقتناع لأنه وكما تعلمون مشكلات الزواج والمسؤولية وأنا أنسانة لست مستعدة لهكذا أمور وأشعر بالخوف لأنني ربما قد أضر نفسي.

أنا بحاجة إلى مشورة تقطع الشك باليقين لأنني لست مقربة من الوالدة وأخجل من سألها هكذا أمور ، ربما قد لا تفهمني وتفهم مخاوفي وما الذي أرمي إليه .
 

تاريخ النشر : 2020-09-24

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

24 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
24
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك