تجارب من واقع الحياة

البلاء المفاجئ !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، كيف حالكم جميعا . أنا اسمي علي وعمري 15 سنة ، تعبت من كثرة البلاء الذي يحدث لي .. بلاء لا أعرف كيف ومتى ولماذا حدث لي ، نحس لدرجة كبيرة . سأتكلم قليلا عن الأشياء التي حدثت معي .

في يوم ولادتي أنا وأختي .. توفيت جدتي أم والدتي رحمهما الله . أي ولدت أنا وأختي عصرا فتوفيت جدتي في الليل وأصبحنا منبوذين من الكثير .. حتى أمي بدأت تتضايق منا عند رؤيتنا بتلك اللحظة وكأننا نحن من قتلها! .

والشيء الآخر ، أجريت عملية لتغيير صمام القلب وبعد شهرين من إجراء العملية أصبت بضعف عضلة القلب ، وبعدها وضعت جهاز لتنظيم ضربات القلب . لقد حرمني هذا الجهاز من أشياء كثيرة وجعلني ألتزم بأمور مزعجة . لم أرد فقط ان أعالج مرضي فأصيب بمرض أخر بسبب المرض السابق! . لو كنت أعرف لما أجريت أي عملية .

إقرأ أيضا : النحس و الحظ السيء

اما آخر شيء حدث معي هو أني فكرت في شيء فقط دون تنفيذ . فكرت ان أعمل بمحل بسيط كي أجمع المال وأحمل قليلا من تكاليف علاجي .. حتى بدأت المشاكل تحدث من كل جانب . أولاً توفيت أمي وأشعر بأنها توفيت بسببي ، فأنا لم أرها منذ شهرين بسبب انفصالها عن والدي . فطلبت وتمنيت أن أراها حتى لو مرة واحدة فيصدموني ويرسلون لي صورتها ، والله رأيت رأسها مفتوحا .. رددت عليهم ما سبب كل ذلك فقالوا لي بسبب حادث سير .

ياليتها كانت قريبة مني لا كانت بعيدة جدا بقيت . أعيش في آخر اللحظات وأنا صائم ، بين آخر نظرة وآخر كلمة . أنتظر فقط أن يسقوني بخبر جميل عنها كي أفطر به فيصدموني بخبر وفاتها! . كرهت نفسي كثيرا بتلك اللحظة ، فقد تأخرت كثيرا عنها لم أستطع إقناع نفسي . احتضنتها بقوة وهي بلا روح ، حاولت فقط إقناع نفسي بأني ودعتها ولم أستطع أبدا .

لماذا رحلت؟ ، ألم تقل لي بأنها ستبقى معي في كل جرعة كيمياوي آخذها حتى لو كانت بعيدة عني .. قالت سأكون بجانبك ولكنها كذبت علي . كيف أقنع نفسي بأن علي أن أحذف رقمها من هاتفي .. هذا يعني أني لن أسمع صوتها أبدا . جميعهم لديهم أمهات حتى والدي لماذا أنا لا؟ ، لماذا لم تمت أمه هو فهي أكبر من امي بكثير .. حتى لو تكلمت عن هذا الألم لن يتلاشى الحزن أبدا ، وصلت لمرحلة لو قال لي أحد ابكي الآن سأبكي ..

إقرأ أيضا : صدفة جيدة او بلاء ؟

توفيت في يوم 31/12 ، كانت أسوأ نهاية لسنة 2022 وأسوأ بداية لسنة 2023 .

لماذا رحلت فأنا بأمس الحاجة لها ولدعائها ، رضيت بكوني مريضا وخسرت مستقبلي . ولكن لم ولن ارضى على فراق أمي ابدا فهذا ظلم .. هي ليست أخا او أختا كي أقول ربما يعوضني الله لاحقا . هي أم ولن يستطيع أحد أن يؤنس وحشتي بعدها ، سأبقى أبكي ليل ونهار الى ان افقد بصري .

حقا أرغب بالموت فالحياة بلا أمل أو حلم أو حتى ثقة بالله صعب جدا ، إلى هنا سأتوقف عن الكتابة ، فقد ظننت بأني سأرتاح عندما أكتب مصيبتي ولكني انهرت كثيرا ..أحقا توفيت بسببي؟ .

وكيف أبعد هذا البلاء عني ألا يوجد حل؟ .. أرجوكم ساعدوني . اعتبروني أخاكم الصغير ، فهل تتركوني هكذا؟ .

رجاءا لا تنسوني من دعواتكم لي بالصبر والشفاء ومني لكم جزيل الشكر ولكم الأجر والثواب .

التجربة بقلم : علي – العراق

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

55 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
55
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك