اساطير وخرافات

الحصان ذو القوائم الثلاثة 2 – من التراث الكردي

بقلم : روكسانا – سوريا – عامودا

اخذ الحصان زوجته وصعد بها إلى الفضاء
اخذ الحصان زوجته وصعد بها إلى الفضاء

السلام عليكم .. 
سأكمل لكم قصة الحصان ذو القوائم الثلاثة.

فعندما خسر (ميرزا محمد)السباق مع الحصان ذو القوائم الثلاثة أخذ الحصان زوجته وصعد بها إلى الفضاء ، فأمتلأ (ميرزا محمد) حزنا لأنه لم يعمل بنصيحة حماه وأدركه يأس قاتل ، فامتطى حصانه وسار حتى وصل إلى عين ماء ، وهناك لقي امرأة جاءت لأخذ الماء فوقفت بعيدا عنه تبحلق فيه وعندما عادت المرأة سألتها سيدتها : لماذا ابطأتِ؟فقالت : وقفت طويلاً وأنا أنظر ،لأني وجدت عند العين رجلا يشبهك تماماً «كفلقتي تفاحة» فأمرت السيدة خادمتها بأن تدعو الغريب إلى بيتها ، فذهبت إليه ودعته فوافق ، وفي الدار اكتشف بأنها أخته ،فعانقته وهي مدهوشة وقالت : كيف وصلت هنا؟ ألا تعلم أن زوجي من الجبابرة وإذا جاء فسيأكلك.

ولكي تحمي أخاها من زوجها حولته إلى إبرة وشكتها في ثوبها إلا أنه سأل أخته أولا : أجاءك خبر حصان بثلاث قوائم ؟ فأجابت :
كلا إلا أني سأسأل زوجي ، وعند عودة زوجها صاح قائلاً : إني أشم رائحة دم أجنبي ، فسألته زوجته : أترى أحدا هنا ؟ فصرخ بصوت راعد : كلا ولكني أشمه. فسألته : إذا لقيت (ميرزا محمد) فماذا سيكون موقفك منه؟ فقال الجبار :سأكون مسرورا وفي منتهى السعادة. وعندها أخرجت الإبرة من ثوبها وفجأة انتصب (ميرزا محمد) أمامهما فعانقه الجبار ورحب به. وكان قوياً إلى درجة أنه كسر له ثلاثة أضلاع من صدره عندما عانقه. وكان الجبار يدعى (الجني الأسود ).

سأل (ميرزا) :كيف وفقت إلى المجيء إلى هنا؟ وما جاء بك؟ فقص عليه (ميرزا) الأمر وسأله إذا كان يعلم شيئاً عن الحصان ذو القوائم الثلاثة فأجاب (الجبار) :كلا إلا أني سأدعو الثعالب واسألها لأنها في غاية الذكاء .

وأقبلت الثعالب كلها إلا أنها لم تفدهما بشيء عن الحصان ذو القوائم الثلاثة ، وعندها قال (الجبار) لميرزا :سأرسلك إلى أخي . وذهب (ميرزا) إلى أخ (الجبار) وفي طريقه صادف عين ماء أيضا ،ووجد كذلك امرأة تهم بملئ الماء وذهبت المرأة إلى سيدتها، وبعثت السيدة بطلب (ميرزا) وللمرة الثانية وجد أختا ثانية له ،وقامت هي أيضا بتحويله إلى إبرة شكتها في ثوبها.وجاء (الجبار) وصرح كذلك بأنه سيكون في منتهى السرور لمقابلة أخيها إلا أن الجبار كسر له أربعة أضلاع عندما عانقه وكان يدعى (الجني الأبيض ) وعاد (ميرزا) يوضح له أنه يبحث عن زوجته التي خطفها الحصان ذو القوائم الثلاثة ، فقال (الجني الأبيض ) أنه سيستدعي كل الأسود لأنهم في أعظم درجة من القوة.إلا أن الأسود لم يعرفوا شيئاً عن الحصان ذي القوائم الثلاثة، وعندما قام (الجني الأبيض ) بإرسال (ميرزا) إلى أخيه (الجني الأحمر ) حصل الشيء نفسه، واستدعى هذا بدوره كل الطيور وسألها عما إذا كانت تعلم شيئا عن الحصان ذي القوائم الثلاث لأن الطيور ترى كل شيء. فلم يتلقيا منها جواباً مفيداً إلا أنها قالت : هناك طير واحد كبير العمر أصم ولا يخشى أحدا فلعله يعرف شيئاً. ثم عادوا وجاءوا بالطير الشيخ الأصم الذي لا يخشى أحدا. فقال : أجل عندما كنت صغيراً بنيت عشي فوق بيت يعيش فيه حصان ذو قوائم ثلاثة. وسأريكما موقعه.

كان الحصان ذو القوائم الثلاثة يعيش في جزيرة تقع وسط البحار السبعة ورحل الطير ، وأخذ (الجني الأحمر ) (ميرزا)إلى ساحل البحر وكان ثم قافلة من الجمال يملكها الحصان ذو القوائم الثلاث  فأمسك (الجني الأحمر ) بأحدهما وشق بطنه وأخفى (ميرزا) فيها.وفي المساء جاء (الحصان ذو القوائم الثلاث) ليأخذ قطيعه فوجد أحدها ميتا فحمله على ظهره وألقاه أمام باب داره .فقالت له زوجته التي هي زوج (ميرزا)نفسها :سأطبخ لك الجمل عندما تذهب. إلا أنها سمعت صوت رجل في أحشاء الجمل . وعندما شقته وجدت زوجها فاعتنقا وقالت باكية :ماذا سأصنع بك ؟سيعود (الحصان ذو القوائم الثلاث) ويأكلك . ثم أخفته في الخزانة ، ولما خرج (الحصان ذو القوائم الثلاث) إلى الصيد قررا الهرب و امتطيا صهوة مهر وأسرعا ينهبان به الأرض إلا أن أحد الكلاب أنذر صاحبه (الحصان ذو القوائم الثلاث) فعاد هذا إلى بيته مسرعاً وطلب من مهرته أن تقوم بالتعقيب إلاّ أن المهرة قالت :لا أستطيع اللحاق بالمهر ولا أجاريه بالسرعة.لكنه سيعود إذا صهلت.

وصهلت المهرة مرة واحدة فأبطأ المهر في جريانه ثم صهلت ثانية فعاد المهر على أعقابه وعندها قبض (الحصان ذو القوائم الثلاث) على (ميرزا محمد) وقطع رأسه وتوسلت زوجته بأن يعيد جثته إلى الساحل فلعل أحدا يراها ويدفنها ففعل ذلك ، عندما قتل (ميرزا) بدأ حصان ( الجبار الأحمر ) يرفس ويقوم بحركات غريبة.وعلمت أخت (ميرزا) التي هي زوج (الجبار الأحمر )أن ذلك إشارة إلى موت أخيها. فطلبت من زوجها جلب جثته. ولما جيء به إلى الدار وجدت ثلاثة فئران تقتتل فيما بينها.فتغلبت الإثنتان على واحدة فقطعا رأسها ،لكن ما لبثتا أن أدركهما الحزن والندم وبحثتا عن علاج لرد روح رفيقتهما فجلبتا نوعاً خاصا من البذر وطبختاه وعملتا منه عجينة ونشرتاها فوق عنق الفأرة الميتة وأقامتا الرأس في موضعه فعادت الروح إلى الفأرة حالا.فطلبت أخت (ميرزا) من زوجها أن يجلب لها مقداراً من هذا البذر الخاص. فطحنت البذر ثم وضعته على عنق أخيها فاستوى حيا ما أن أقيم الرأس في مكانه.

ولما عاد (ميرزا) إلى وعيه سأل : ماذا حصل؟وأين أنا؟ فأخبرته أخته بما جرى له وحكت له قصة الفئران وعاد (ميرزا) ثانية إلى الساحل، وعاد (الجبار الأحمر ) ليضعه في بطن جمل مبقورة. وفي هذه المرة عندما أخرجته زوجته من بطن الجمل الميت طلب منها أن تسأل (الحصان ذو القوائم الثلاث) أين تكمن روحه؟؟وعندما عاد (الحصان ذو القوائم الثلاث) قالت له الزوجة :إني لأرغب في رؤية روحك حتى لا أكون وحيدة عندما تتركني. فقال لها :إن روحي هي دودة موضوعة في كيس من فرو وهي محفوظة في صندوق في بطن أرنب والأرنب في بطن طير عظيم،و الطير في بطن خنزير، والخنزير في ذروة جبل.وفي ذروة الجبل نبع ماء والخنزير يقصد هذا النبع كل مساء ليشرب من مائه.

فشكرت المرأة (الحصان ذو القوائم الثلاث) .وفي اليوم التالي أخرجت (ميرزا) من الخزانة فانطلق إلى قمة الجبل وبيده قوس ونشاب ،فأطلق سهما على الخنزير وجندله وأخرج الطير من بطنه ثم أخرج الأرنب من بطن الطير ثم أخرج الصندوق من بطن الأرنب .وفيما كان (ميرزا) يتناول الصندوق شعر (الحصان ذو القوائم الثلاث) بالمرض فعاد إلى البيت وهناك وجد (ميرزا) وبيده الصندوق الذي فيه الدودة ،فأخذ يتوسل به ألا يقتل الدودة إلا أن (ميرزا) مزقها تمزيقا فسقط (الحصان ذو القوائم الثلاث) ميتا.وعندها أخذ (ميرزا) زوجته وتوجه إلى حميه حيث عاش الجميع في هناء.

أتمنى أن تنال إعجابكم.

تاريخ النشر : 2020-10-09

روكسانا

 سوريا

مقالات ذات صلة

31 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى