ألغاز تاريخية

الذين ذهبوا.. ولم يعودوا ٤

بقلم : يسري وحيد يسري – مصر

في كل أرض تُروي القصة…
في أي زمن تبدأ… ولا تنتهي الأحجية…
إنه فجر بأضواء الغروب…
وخسوف في منتصف النهار…
و وهج يسطع عند الحافة…
وهج الذين ذهبوا.. وحافة الذين لم يعودوا..

 رعب في الميناء

blank

في مايو من عام ١٨٥٠ وعلى سواحل جزيرة رود الصخرية بالولايات المتحدة تعلقت أعين الصيادين بتلك السفينة التي دلفت إلى خليج الشاطئ لتتجاوز صخور الجزيرة بمهارة ثم ترسو بهدوء في الميناء الوعر بعد مناورة رائعة ، مهارة وهدوء تنمان عن حنكة قبطانها..
المناورة الرائعة للسفينة وطريقة رسوها في منطقة خطرة على أكثر القباطنة خبرة جذبت لُب الصيادين إضف إلى ذلك عدم معرفتهم بها كل ذلك دفع الفضول البشري نحو الذروة ليبدأ الصيادين في التقصي عن السفينة المجهولة..
وحينما أقتربوا منها تعرفوا عليها إنها سفينة صيد تُدعي طائر البحر تعود قيادتها للقبطان جون درهام وذلك الرجل أبحر مع طاقمه منذ عدة شهور وإنقطعت أخباره تماما هو وطاقم سفينة طائر البحر ، كان ذلك سببا وجيها للصيادين للصعود على متن السفينة لمعرفة ماذا حل بالرجل وطاقمه في رحلتهم الأخيرة ، صعد الجميع لسطح السفينة وهناك بدأ كل شئ..
لم يكن هناك أحد بالسفينة ، فقط كلب وقطة كانا بصحة جيدة ، وعلى مائدة الطعام كان هناك مبلغ ٦٠ دولارا وحول المائدة تراصت ثمانية كراسي بعدد أفراد الطاقم كما وجدوا قدر ماء فوق مشعل نار ، إضافة إلى حمولة السفينة من السمك الذي لم يتعفن مما يدل على إن حالة الإختفاء كانت قبل فترة قصيرة من إكتشاف السفينة ، لا أحد بالسفينة من الذي قادها إذن أثناء دخولها للخليج ومن الذي نجح بالرسو بها متفاديا وعورة صخور المنطقة أمام أعين الصيادين ، الغريب إن الوضع داخل السفينة كما شهد الصيادين ينفي القرصنة كما تنفي الماء النار…
فالسفينة كانت سليمة وصالحة للإبحار دون وجود أي عطب من أي نوع…

blank
لم يعثروا في السفينة سوى على كلب وقطة

مخزون السمك لم يقترب منه أحد…

٦٠ دولار موضوعة على المائدة وهو مبلغ ضخم بمقاييس ذلك الزمن في تحدي واضح لفرضية القرصنة، إستمر بحث الصيادين عن أي شئ يقودهم للحقيقة ما جري ليعثروا على مذكرات القبطان جون درهام التي دون بها وبداخل المذكرات تفجرت الحيرة ووصلت الإثارة ذروتها، كتب القبطان جون ملاحظاته حول الرحلة الأخيرة ليقول الرجل أن الرحلة كانت سلسة وآمنة ؤانهم وصلوا إلى حيد برينستون المرجاني الذي يبعد بضعة أميال عن شاطئ جزيرة رود هذا التعليق يعني أن السفينة أبحرت من حيد برينستون إلى جزيرة رود من تلقاء نفسها ومن ثم رست السفينة في شاطئ رود ذو الطبيعة التضاريسية الوعرة، أين ذهب طاقم طائر البحر؟ والأدهي كيف أبحرت السفينة هكذا من تلقاء نفسها؟

فإذا كانت المعطيات تنفي وقوع قرصنة من أي نوع، فمن المسؤول عن إختفاء الطاقم فضلا عن الإبحار الغامض للسفينة وحدها؟

شلت الحادثة عقول الصيادين ليقرروا جميعا شيئا واحدا دون إبطاء..
ألا وهو إبلاغ السلطات، توجه الجميع إلى السلطات المختصة لقص ماحدث عليهم ليعود الصيادين رفقة عدد من المسؤولين للشاطئ من جديد وهناك كان الجميع ينظر إلى المحيط الممتد إلى مالا نهاية و أعينهم تحاول الإجابة عن سؤال واحد، أين ذهبت سفينة طائر البحر؟
ذلك لإن طائر البحر إختفت من المكان الذي رست فيه منذ قليل…
إختفت طائر البحر إلى الأبد ولم يعد يُسمع عنها شيئا فبعد إختفائين محيرين للطاقم مرة وللسفينة ذاتها مرة تخللهما إبحار غامض دون طاقم…
إختفت طائر البحر.. للأبد..
تاركة ورائها.. جليدا من الألغاز غير قابلة للذوبان…
و فرضيات كالنيران غير قابلة للإخماد

سيناريو أزلي

blank
سفينة الهدف العالي

في الثامن من يناير لعام ٢٠٠٣ كان اليوم والمكان يصنعان حدثت غير عاديا فعلي بُعد ٢٧٠ كم من سواحل أستراليا عثر خفر السواحل الأسترالي على سفينة high aim 6 (الهدف العالي ٦) هائمة دون وجود لطاقمها، فحص السفينة أثبت صلاحيتها للإبحار بإستثناء فراغ خزان الوقود، أغراض الطاقم الشخصية في أماكنها الوضع داخل السفينة كان طبيعيا والطبيعي في تلك الظروف يفتح ألف إحتمال حول كيفية إختفاء الطاقم في ظروف كهذه، ثمة شئ أخر حمولة السفينة من أسماك التونة قد بدأت في التعفن وهذا يشير أن وقت الاختفاء كان قبل فترة طويلة نسبيا من إكتشاف السفينة، لم تخرج سفينة 6 high aim عن المسار الازلي لسفن الأشباح..
سفينة يُفقد طاقمها دون طاقمها في ظروف مجهولة.. دون سبب.. ودون رجعة..
لا دلائل.. ولا مؤشرات..
لكن بعد عدة أسابيع من العثور على السفينة حدث شئ غريب فقد تلقت أسرة مهندس السفينة (لين تشونج لي) فاتورة الهاتف الخلوي الخاص به، كان هذا معناه أن هناك من يملك هاتف تشونج لي، حاولت السلطات الأسترالية تتبع ذلك الخيط لكن لم يفض ذلك إلى شئ..
و كعادة سفن الأشباح..
بدأت الأمور بالحيرة.. ثم طغى الغموض.. وبالنهاية آل مسار القضية إلى العدم
إلى حيث ذهبت أورانج ميدان وطائر البحر وماري سيلست وmv joyta
إلى حيث تغيب شمس عالمنا…
وتسطع شمس عالم آخر..
عالم يقع عند الحافة من كل شئ..
حافة الزمان.. وحافة المكان..

الذي تبخر في الهواء

blank

كان سجن بروسي مسرح لواحدة من أكثر ظواهر ما وراء الطبيعة التي لم يطوها الزمن منذ القرن التاسع عشر لإن طيها لن يكون من عالمنا هذا، في عام ١٨١٥ تم القبض على شخص يُدعي ديديريسي كان يعمل خادم لأحد الأثرياء بسبب إنتحاله لشخصية سيده وسحبه لأموال الرجل الذي توفي بسكتة دماغية ليُحكم عليه بـ ١٠ سنوات سجن، تم إيداع الرجل سجن بروسي المشدد َ

في أحد الايام إصطف النزلاء إستعدادا لنزهة داخل السجن وأثناء سيرهم بدأت أنظار الجميع تتجه نحو ديديريسي فأمام أعينهم الذاهلة بدأ الرجل يصبح أكثر شفافية ورويدا.. رويدا.. إختفي عن الانظار لتسقط أغلال الرجل التي كان مقيد بها على الأرض، تاركة رعبا يتفجر من العيون و يهيمن على العقول، دون أن ينجح أحد في فك طلاسم ما حدث على الرغم من وقوع الحادث أمام أعينهم فعلي خلاف قصص الذين يختفون دون رجعة فإن ملابسات قضية ديديريسي تبقى على النقيض فما حدث لا يمكن التشكيك به فقد وقع أمام أكثر من ٣٠ نزيلا ومسؤولا من السجن فأين ذهب الرجل؟ وما الذي مر به حتى يختفي هكذا؟ هل مر بحقل طاقة خفي جعله أكثر شفافية ومن ثم إختفي؟ أم إنه عبر إلى عالم أخر؟

السلطات لم تجد وصفا لما حدث سوي (إرادة الله)، من أين تنبع تلك الظواهر وما المحرك الأساسي لها مالذي يجعلها تحدث بمكان دون اخر أو زمن دون اخر وهل ما حدث لديديريسي هو نفس ما حدث لطواقم سفن الأشباح وباقي حالات الاختفاء ام ان لكل قصة ظروفها وكل عالم له طبيعته؟ وهل يذهبون إلى نفس الأرض أو البعد جميعا أم أن هناك عوالم وأبعاد أخرى تقابل عالمنا دون أن ندري بها؟

تُري هل تكون تلك العوالم هي ما إنتهى إليه مصير أولئك الأشخاص؟
عوالم تتعدد أو تتحد.. تتشابه أو تختلف..
لكن يجمعها شئ واحد انها المصير الاخير لكل أولئك الأشخاص..
الشئ المحير الاخر بإفتراض أن السفر عبر تلك العوالم هو حقيقة ماجري، فكيف أبحرت طائر البحر مع إختفاء طاقمها؟
تظل نصف الحقيقة مفقودة…
أو ربما كلها مفقودة…
وستظل كذلك…
أين ذهب أولئك الأشخاص؟ وكيف؟
وما المصير الذي كتبته الاقدار لهم؟
وستظل قصص الذين ذهبوا ولم يعودوا بكل ما تحمله من أحداث وغموض وفرضيات…
تدور في فلك أبدى بين حيرة غير قابلة للتفسير…
و رعب غير قابل للنسيان…

المصدر
Sea Bird: A ghost ship story to shiver yer timbersHigh Aim 6Diderici

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
94 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
94
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x