تجارب ومواقف غريبة

الزائر

بقلم : ردينة – القدس عاصمة فلسطين

لقد رأيته بأم عيني ، انسل عبر الجدار الى خزانتي ، اقسم لكم ان باب الخزانة فتح من تلقاء نفسه ، لم اجروء على تتمة المشاهدة ، فقد كنت اموت من الخوف ، رفعت البطانية ببطئ على وجهي وكمدت بدون حراك ، ثوانٍ و احسست ان شيئاً ما يسير فوقي ، انقطعت انفاسي تقريباً ، لقد ذعرت حتى من فكرة الصراخ ، بعد حفلته على سريري وعندما ظننت انه رحل ، على حين غرة جُذبت البطانية عني بعنف ، اقسم لكم ان جسدي تخشّب و لم ابدي اي ردة فعل ، رُميت ادوات المكياج خاصتي على الارض ، فُتح باب غرفتي ثم اغلق بقوّة ، تحركت ستائر النافذة ، لقد كان يفتعل اي شيئ يجعلني اصرخ ، او هكذا ظننت ، لم ادر ما طبيعته ، ما كيانه ، رأيته لمرة واحدة فقط قبل ان اقرر عدم الاستمرار بمشاهدته ، طويل وهزيل جدا ، حتى ان عظامه بارزة من شدة هزله ، بشرته رمادية داكنة ، عيناه لامعتان صغيرتان وعارٍ تماماً ، وليس له شعر ، وزنه خفيف جدا لانه مشى فوقي واحسست بذلك ، لا ادري لماذا جاء ومن اين جاء ، لكنه اختفى بعدما خرج لمرة واحدة و إلى الأبد ..

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
23 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
23
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x