قتلة و مجرمون

العشاق الشياطين : حكاية غريبة عن الدهاء والخبث

بقلم : lamya – Libya
[email protected]

في الساعات الأولى من صباح يوم 11 مايو 1995 ، تلقت الشرطة في كالفي ، كورسيكا اتصالا مقلقاً, كان سائحان يقودان سيارتهما على طول أحد الطرق الجبلية في الجزيرة عندما أبلغتهما امرأة إن زوجها كان يقود سيارته فوق المنحدر, وأن السيارة وقعت من علي المنحدر و تحطمت على الشاطئ في الأسفل و قد ألقت هي بنفسها بعيداً عن السيارة قبل سقوطها.

وصلت الشرطة وعمال الإنقاذ إلى مكان الحادث ووجدوا المرأة التي عرّفت عن نفسها على أنها أورورا مارتن البالغة من العمر 25 عاماً، من بلجيكا ، وأخبرت الشرطة أنها كانت تقضي شهر العسل مع زوجها ، مارك فان بيرز البالغ من العمر 36 عاماً, كانوا في رحلة ذات مناظر خلابة في وقت متأخر من الليل عندما وقع الحادث.

تم نقل أورورا إلى المستشفى بسبب الصدمة ولعلاج الإصابات الطفيفة ، و تم انتشال جثة زوجها في صباح اليوم التالي.

لقد كانت مأساة لا توصف ، كافحت عائلة مارك فان بيرز للتصالح معها, ومع ذلك فإن أورورا لم تساند أسرة زوجها و تخلت عنهم بعد أيام قليلة من وفاة مارك .

blank
اورورا وزوجها مارك

عائلة مارك لم تصدق ما حدث تلك الليلة و تسببت بعض الشكوك حول الحادث في قيام العائلة بطرح الأسئلة على الشرطة, الأسئلة التي عُرفت أجاباتها بعد سنوات من الحادثة , و لمعرفة تفاصيل تلك الليلة المشؤمة , لنعود بالزمن إلي سنة ما قبل الحادث ….

كان مارك فان بيرز رجل أعمال بلجيكي يعيش في بروكسل ( بلجيكا ) , يعمل محاسباً قانونياً حقق نجاحاً كمستشار ضرائب في شركة خدمات مالية, عمل مارك بجد لتطوير حياته المهنية, ولم يكن لديه الكثير من الوقت للحياة الاجتماعية خارج دائرة عائلته وأصدقائه المقربين, كان شخصاً انطوائياً ، ولكن مع اقترابه من الأربعينيات من عمره شعر أنه مستعد للدخول في علاقة جدية وتكوين أسرة.
لذا فقد استعان بمواقع المواعده , و التي من خلالها تعرف علي أورورا زوجته المستقبليه , لقد كان صادقاً وصريحاً بشأن ما كان يبحث عنه , كان مستعداً للاستقرار و تكوين أسرة , و كانت أورورا صريحة معه بنفس القدر ..

عائلة مارك كانت متشككة بشأن العلاقة في البداية ، ولكن مارك كان في غاية السعادة بعلاقته مع أورورا ، بدا كل شيء مثالياً ، وبعد ستة أشهر فقط تزوجا في بروكسل 11 مارس 1995, و كانت جميع أفراد عائلة مارك الكبيرة هناك ، ولكن من جانب أورورا ، قامت بدعوة أختها فقط.

انتظر العروسين لمدة شهرين قبل الذهاب لقضاء شهر العسل, لقد اختاروا جزيرة كورسيكا الفرنسية ، وهي جزيرة في البحرالأبيض المتوسط تشتهر بمناظرها الطبيعية الوعرة ومياهها اللازوردية, في الأسبوع الأول من شهر مايو ، قاموا بالسكن في فندق في كالفي لقضاء أسبوع رومانسي.
كان الأسبوع مريحاً و مثيراً ، تجولوا في الشوارع المرصوفة بالحصى واستمتعوا بوجبات العشاء الفاخرة المطلة على الميناء ، وهم يحلمون بمستقبلهم معاً لكن الأمور كانت على وشك أن تتغير …

في ليلة 10 مايو ، أخذ العروسان رحلة رومانسية في سيارتهم المستأجرة أعلى الجبل إلى نوتردام دي لا سيرا, لكن مارك المسكين لم يعد مرة أخرى.

blank
وقعت السيارة من التل

لنعد ليوم الحادثة , عندما وصلت الشرطة إلى مكان الحادث ، كانت أورورا في حالة من الهلع و البكاء الشديد, أخبرت الشرطة أنهم خرجوا لتناول العشاء في وقت متأخر ثم قرروا القيادة في بقعة ذات مناظر خلابة على قمة منحدر ، حيث غالباً ما يذهب العشاق و في طريق العودة ، سلكوا الطريق الخطأ وعندما أدرك زوجها ذلك ، أدار السيارة لكنه أخطأ في تقدير المسافة إلى حافة الجرف ، ونزلت السيارة من التل, و تمكنت أورورا من الفرار بأعجوبة في اللحظة الأخيرة , لكن مارك لم يكن محظوظاٌ .

أثناء الاستجواب ، طلبوا منها أن تتحدث معهم عما حدث مرة أخرى, هذه المرة أعطت أورورا أقوال مختلفة, قالت إن حيواناً قد ظهر على الطريق وانحرف مارك لتجنب الاصطدام به, كان مارك في السيارة عندما تجاوزت الحافة ، لكنها تمكنت من الخروج. وفقاً لأورورا , نزلت على الفور من على وجه الجرف 140 متراً للبحث عن زوجها, كان داخل السيارة لكنه لم يستجيب, وذلك عندما قررت جره إلى حافة الماء بعيداً عن السيارة قدر الإمكان ، في حال تسبب تسرب الوقود في حدوث انفجار, لم يستجب مارك لمحاولات أورورا لإستعادة وعيه ، لذا صعدت إلى الطريق لتذهب لطلب المساعدة.

كان الباحثون في حيرة من قصتها, عندما وصلوا لأول مرة ، حاولوا النزول من الجرف الى الشاطيء ، لكن ذلك كان مستحيلاً بدون المعدات المناسبة. لذا فأن ادعاء أورور بأنها نزلت من دون مساعدة في الظلام ، كان موضع تساؤل على الفور, وأشاروا أيضاً إلى أنها لم تكن ترتدي أي حذاء وأن قدميها لم تتأذى….!!! كان التسلق على التضاريس الوعرة سيؤدي إلى العديد من الجروح العميقه و الكسور ، دون أدنى شك.

تم نقلها في سيارة الإسعاف لتلقي العلاج من الصدمة وغيرها من الإصابات الطفيفة , و قام رجال الإنقاذ بواسطة معدات التسلق ، بشق طريقهم الى حيث كانت سيارة مارك المستأجرة ملقاة وهي مقلوبة.
عندما وصلوا إلى مكان الحادث ، لم يكن هناك ما يشير إلى مارك على مقعد السائق كان هناك كمية وفيرة من الدم و أنسجة من الدماغ, لقد تتبعوا أثر قطرات الدم إلى حافة الماء ، لكنه لم يكن موجوداً , انتظر غواصو الشرطة حتى الفجر قبل ذهابهم إلى البحر و بعد خمس ساعات ، استعادوا جثة مارك التي أصيبت بجروح بالغة من عمق ثلاثة أمتار في المياه ، على بعد حوالي 50 متراً من مكان وقوع السيارة و كانت معظم إصاباته في رأسه ، في الواقع ، كان وجهه لا يمكن التعرف عليه .

قضت سلطات كورسيكا بأن وفاة مارك المأساوية كانت حادثة وأعدت رفاته للعودة إلى بلجيكا, بدأت عائلة مارك بترتيبات الجنازة بمساعدة أورورا و لدهشتهم ، أصرت على ضرورة حرق جثة مارك في أسرع وقت ممكن, أخبرت عائلته أنها و مارك ناقشوا الموت في شهر العسل ، وأخبرها أنه يفضل حرق الجثة, ومع ذلك ، تدخلت عائلته و إن مارك لم يذكر لأي منهم رغبته في حرق جتته بعد وفاته , و في بلجيكا يتعين على المرء أن يقدم إعلاناً رسميًا إلى المجلس المحلي الخاص بك إذا كنت تريد حرق جثتك بعد وفاتك و مارك لم يفعل هذا, لذلك تم رفض طلب أورورا ، ودُفن مارك.

كافحت عائلة مارك للتصالح مع وفاة مارك غير المتوقعة ولم تصدق تماماً قصة أورورا حول ما حدث ، ورفضوا قبولها وطلبوا من الشرطة إعادة التحقيق في الأمر. ومع ذلك ، فبدون أي دليل ملموس حكمت السلطات البلجيكية بالفعل أن الحادث كان حادثاً عرضياً.
حاولت عائلة فان بيرز الاعتناء بأورورا في أعقاب وفاة مارك ، ولكن بعد الخلاف حول حرق جثته ، لم ترغب في أن يكون لها أي علاقة بهم ، حيث كانوا يبحثون عن إجابات حول وفاته كونها الشاهدة الوحيدة ، حيث أن أي معلومات يمكن أن تقدمها ستكون مفيدة.

ولكن كان هناك سبب لتجنّب أورورا أهل زوجها فبدون إخطارهم ، باعت منزل مارك مقابل 125000 يورو, كما أنها لم تضيع أي وقت في تحصيل أموال التأمين على الحياة المستحقة لها بعد الوفاة المأساوية لزوجها. ومع ذلك , أورورا لم تستثمر الأموال ، ولم تستخدمها لمجرد تدبير أمورها. على العكس من ذلك ، كان أول شيء فعلته هو إجراء عملية تجميل للأنف.

blank
لقضاء شهر العسل اختاروا جزيرة كورسيكا الفرنسية

و أخيراً و بعد ضغط كبير من عائلة فان بيرز وافقت السلطات البلجيكية على التحقيق , وفتحت تحقيقاً رسمياً بعد عام واحد من وفاة مارك.
زارت الشرطة أورورا في منزلها الجديد لاستجوابها, و خلال المقابلة ، أخبرتهم أورورا كل شيء عن ليلة مارك الأخيرة …. تناولوا العشاء في وقت متأخر في كالفي ، ثم ذهبوا بالسيارة إلى قمة التل, أخبرت الشرطة البلجيكية النسخة الثانية من قصتها بأن حيواناً عبر الطريق وانحرف مارك لتجنب الاصطدام به .
على الرغم من أن قصة أورورا بدت قابلة للتصديق وبدا أنها أرملة حزينة ، كان لدى المحققين شعور بأنها تعرف أكثر مما كانت تقوله.

لحسن الحظ ، لم تتحقق رغبتها في حرق جثة مارك ، لذلك تمكنت الشرطة من نبش جثته. ولأن الجثة قد سافرت من بلد إلي آخر ، فقد كان نعشه مبطناً بالمعدن لهذا السبب تم الحفاظ على جسده في حالة جيده جيداً ، وتمكن أخصائي الطب الشرعي من جمع العديد من الأدلة.
كشف التشريح عن شيء من شأنه أن يغير من مجريات التحقيق إلى الأبد , قد تعرض مارك لإصابة بالغة في جمجمته ، ناجمة عن أداة حادة ، مثل المطرقة أو مضرب بيسبول , وكان هناك المزيد … كانت معدة مارك فارغة ، مما يدحض تصريح أورورا بأنهم تناولوا عشاء متأخر في الساعات التي سبقت الحادث. .. لماذا كذبت؟

تم إرسال أخصائي بلجيكي متخصص في حوادث السيارات إلى كورسيكا لإجراء مزيد من التحقيق حول الحادث.
تمت استعادت السيارة ، وكذلك أعادوا التحقيق مع الشهود الذين وصلوا إلى مكان الحادث.
ما وجده أخصائي الحوادث ,أن الحادث قد وقع على امتداد الطريق الوحيد الذي لا يوجد به جدار حماية, تساءل عن سبب توجيه مارك عجلة القيادة نحو الهاوية وليس العكس….!!
رواية أورورا مارتن للأحداث لم تتطابق مع الأدلة, إذا انحرفت سيارة مارك كما قالت للشرطة ، لكانت السيارة قد هبطت في الماء أمامها مباشرة ، وليس في أسفل الجرف بزاوية 90 درجة تقريباً إلى اليمين.
أيضاً ، أكد شهود عيان أنه لم تكن هناك علامات انزلاق على المدرج و الطريق، عندما تحدث حادثة يسير فيها حيوان على الطريق ، يكون رد الفعل المتوقع هو الضغط على الفرامل والدوران قليلاً و لكن لم يكن هذا هو الحال في مكان الحادث في كورسيكا…!!
هناك مسألة أخرى تهم المحقيقين…. كانت السيارة الخارجة عن السيطرة قد حددت مساراً إلى أسفل التل, لكن الشجيرات و النباتات التي علي الجرف لم تتأثر ، مما يشير إلى أن السيارة كانت متوقفة قبل سقوطها.
وخلص تقرير الخبراء إلى أن السيارة انزلقت من علي الطريق ، أثبتوا أيضاً أنه لم يكن من الممكن للراكب أن يفتح باب السيارة و يلقي بنفسه أثناء تحركها.
أخبر رجال الإنقاذ في تلك الليلة المحقيقين عن شيء كان محل شك بالنسبة لهم …. لم تكن قصة قيام زوجته بسحب جثة مارك من السيارة منطقية , كان مارك طويل القامة ويزن أكثر منها بحوالي 30 كلغ , كما لم يظهر تشريح جثته أي علامات على جره فوق الصخور , و لكن حكت سلسلة من قطرات الدم قصة أخرى : نعم , تم تحريك مارك ، و لكن ذلك كان في مكان الحادث أعلي الجبل و ليس في أسفله .
كانت قصتها غير صادقة , ولم تكذب فقط بشأن ظروف وفاة مارك ، لكنها كانت أيضاً مسؤولة على الأرجح عن ذلك ولم تتصرف بمفردها: ساعدها أحد.

نظر المحققون بشكل أعمق في خلفية أورورا مارتن واكتشفوا أنها كذبت على مارك بشأن ماضيها, حيت أنها أخبرته أن لديها شهادة جامعية و أنها تعمل كممثلة , و الحقيقة أنها لم تكن تتمتع بتعليم جيد و تعمل بائعة هوي , وقد قطعت للأسف العلاقات مع عائلتها ، الجميع باستثناء أختها. وبدلاً من ذلك ، جاءت من منزل مفكك وترعرعت على يد أجدادها ، لأن والدتها كانت شديدة العنف. عندما كانت في سن المراهقة ، عاشت مع والدها الذي كان يسيء معاملتها , لذلك قررت مغادرت المنزل في سن السادسة عشرة . أخبرت إحدى صديقاتها الشرطة أنها كانت تبحث لنفسها عن زوج ثري حتى تتمكن من التمتع بحياة مريحة.

أقوى دليل لإقناع المحققين أن وفاة مارك كانت على الأرجح جريمة قتل ، وثائق التأمين على الحياة التي أخذها مارك في الأشهرالأخيره التي سبقت وفاته. و كانت زوجته أورورا مارتن المستفيد الوحيد منها .
لفتت إحدى فقرات وثيقة التأمين انتباه المحققين: إذا مات مارك في حادث ، فإن قيمة التعويض ستتضاعف.
كما أنه لم يتطابق التوقيع على هذه الفقره مع توقيع مارك – فقد تم تزويره على الأرجح بواسطة أورورا مارتن .

blank
اتضح ان له حبيب يدعى بيتر شميت

و قد أسفر أستجواب أحد أصدقاء أورورا ، إن هناك رجلاً آخر في حياتها و قد أكدت زوجة أب أورورا هذه القصة , كانت زوجة الأب شاهداً حيوياً في تزويد الشرطة باسم حبيب أورور ، كان أسمه بيتر شميت.
كان شميت مواطناً ألمانياً من بلدة ترويسدور بالقرب من بون ، وكان يعيش في بلجيكا. عمل سائقا في قاعدة الناتو العسكرية بالقرب من مدينة مونس .
تمكنت الشرطة من إثبات أن الاثنين التقيا في عام 1991 عندما أخذوا دروساً للرياضة, كان هذا قبل وقت طويل من لقاء أورورا مع مارك فان بيرز.
كان بيتر ميسور الحال من الناحية المالية ، في الواقع ، لم يكن يبدو أنه يعمل على الإطلاق ، ومع ذلك كان دائماً ما يملك المال و كانت أورور مفتونتاً به .

و عن حياة بيتر شميت فقد إلتقي بزوجته في عام 1992 ، طالبة اللغة الأجنبية أورسولا ديشامب في ملهى ليلي , كان شاباً وسيماً يرتدي دائماً زيه العسكري بفخر وبدا لا تشوبه شائبة.
أحبته عائلة أورسولا ، كان بيتر دائم الأبتسام و في حالة تنقل ويحب الرياضة , كانا لا ينفصلان ، لدرجة أنه بعد أربعة أشهر ، تزوجا. كان كل من العروس والعريس يبلغان من العمر 22 عاماً في ذلك الوقت.
ولكن بمجرد توقيع أوراق الزواج وتلاشي الحماس ، تغيرت الأمور, أصبح بيتر متغطرساً ومسيطراً و نادراً ما كان في المنزل ، و في بعض الأحيان كان ينفجر بشدة ، ويصرخ في أورسولا بشأن أي شيء وكل شيء. شهدت شقيقتها إحدى هذه المشاجرات لدرجة أنها خافت على سلامة أورسولا.
اكتشفت أورسولا الكثير من النقود المخبأة في خزانة ملابس بيتر و مع المال كان هناك جواز سفر مزوراً ولم يستطع بيتر شرح سبب وجوده في حوزته, بدلاً من ذلك ، قلب الأمر وألقى باللوم عليها في تفتيش أغراضه الشخصية , لم تعد أورسولا تثق به بعد اكتشافها أن زوجها الجديد متورط في عملية احتيال .
أدركت أنه كلما تطلقت من زوجها مبكراً ، كان ذلك أفضل. وأخبرت عائلتها أن نيتها كانت التقدم بطلبٍ للطلاق.
تلقت أورسولا استدعاء من الشرطة يطلب الإذن باستجوابها بشأن زوجها بخصوص تورطه في عملية أحتيال , وافقت أورسولا علي التقدم بإفادتها ، لكن قبل أن تتاح لها فرصة التحدث إلى الشرطة ، ماتت .
حدث ذلك عندما أصر بيتر علي مقابلة أورسولا للمرة الأخيرة لإنهاء الطلاق , ذهبوا إلى منزله ، ثم غادروا مرة أخرى حوالي الساعة 9:15 مساءاً و وفقاً لشميت ، توجهوا إلي طريق بجانبه نهر حيث وقع حادث مأساوي, في العاشرة من مساء يوم السبت ، 29 أغسطس 1992 ، وقعت سيارة بيتر شميت في قناة خارج النهر ، هرب بيتر من النافذة الخلفية بأعجوبة.
بمجرد اختفاء السيارة تحت الماء ، لم يستطع بيتر العثور على أورسولا في أي مكان ، وأدرك أن الوقت قد فات ، لذلك سبح إلى الشاطئ لإنقاذ حياته .
عثرت الشرطة على السيارة في اليوم التالي ، في قاع القناة ، ملقاة على سطحها. لم يكن هناك أثر لأورسولا. كانت أختها مقتنعة بأن أورسولا قد نجت وأنها كانت مختبئة لأنها كانت تخاف من بيتر, كانت سبّاحة ممتازة و كان من الممكن أن تشق طريقها إلى بر الأمان , أو ربما أخذتها الشرطة إلى الحجز الوقائي. …!!!
للأسف لم يكن هذا هو الحال ، وتم العثور على جثة أورسولا في القناة – على بعد 800 متر من حطام السيارة ، بعد أربعة أيام من الحادث و سبب وفاتها كان الغرق.

blank
وقعت سيارة بيتر شميت في قناة

لدى بيتر شميت روايات مختلفة عن الحادث و في واحدة منها قال إنه رأى رأسها فوق الماء للحظة ثم اختفت و في بيان آخر ، قال إنه حاول فك حزام مقعدها لكنه تعثر , في إعادة تمثيل الحادث ، طلب المحققون من بيتر أن يوضح لهم كيف دخل و خرج من خلال النافذة الخلفية لسيارته , حاول مرات عدة لكنه فشل و لم يستطع شرح سبب عدم قدرته علي ذلك بينما تمكن من القيام به في أثناء الحادث .

عندما علمت الشرطة أن أورسولا لديها وثيقة تأمين علي حياتها ، عرفوا أن لبيتر علاقة بوفاتها لانه كان المستفيد الوحيد منها , كما أن الشرطة لم تصدق قصته حول الهروب من السيارة الغارقة والسباحة إلى بر الأمان , عندما وصلوا إلى مكان الحادث ، لم تكن ملابسه مبللة. كما أنه لم تظهر عليه أي من علامات الصدمة أو الحزن على فقدان زوجته .

أُتهم بيتر شميت بقتل أورسولا , و تمت محاكمته و إدانته بأنه مذنب في القتل غير العمد ، و أن أورسولا ماتت بسبب إهماله ، وأن ذلك كان حادثاً في النهاية ، حصل فقط على حُكم بالسجن لمدة ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة – لم يدفعها مطلقاً , و على الرغم من اتهامه بقتل زوجته ، كان شميت لا يزال قادراً على المطالبة بالتأمين على الحياة وتلقى مبلغاً قدره 500,000 دولار.

ثم … و بعد ثلاث سنوات ، مات رجل يدعى مارك فان بيرز في ظروف مشابهة بشكل كبير , في كلتا الحالتين فقد السائق السيطرة على السيارة وانتهى بها الأمر في الماء, و تمكن الراكب من الهرب بإصابات طفيفة و لم يتم العثور على الضحيتين داخل السيارة والأهم من ذلك ، أن كلاهما كانا متزوجين حديثاً ولديهما وثائق تأمين على الحياة لأزواجهم.

افترض المحققون أن بيتر شميت أغوى أورورا مارتن , وأقنعها بتكرار نفس الاحتيال الذي ارتكبه مع أورسولا ,لقد اعتقدوا اعتقاداً راسخاً أنه هو الشخص الذي دبر عملية الاحتيال بأكملها.
مع كل هذه الأدلة تأكد تورط بيتر و أورورا في جريمة قتل مارك فان بيرز , أتجهت الشرطة إلى أورورا مارتن لإعتقالها, لكنهم تأخروا لأنها لم تعد في بلجيكا, و مع شكهم في أن بيتر شميت كان شريكها ، ذهبوا للبحث عنه أيضاً ،لكنهم لم يجدو له أثر. نبهت السلطات البلجيكية الإنتربول ، وصدرت مذكرة دولية بالقبض عليهم .
في هذه الأثناء ، عاش العشاقان في ميامي ، فلوريدا. لقد أخذوا 500,000 دولار من تأمين أورسولا على الحياة ، بالإضافة إلى 1.3 مليون دولار من تأمين مارك على الحياة وبيع منزله لتمويل أسلوب حياتهم الفخم.

blank
عاش العاشقان في رفاهية تامة

عاش الزوج الشيطاني في مبنى شاهق فاخر في شارع كولينز ( ميامي – الولايات المتحدة ) وتناولوا طعامهم في أفخم المطاعم , أقاموا حفلات على اليخوت.
عمل بيتر شميت كبائع للسيارات واليخوت الفاخرة. تأكدت أورورا مارتن من اختلاطهم بالأشخاص المناسبين من طبقات أجتماعية راقية في ميامي ، لربما يستكشفون ضحاياهم المحتملين جدد.
لم يستخدموا أبداً أي بطاقات ائتمان واستخدموا مبالغ كبيرة من النقود الورقية (الكاش) لدفع الإيجار وشراء حاجياتهم , لذلك كان من الصعب للغاية تعقبهم.

عندما علم المدعي العام في بروكسل داميان فانديرميرش بمكان وجودهم ، تلقى مارشال الولايات المتحدة طلباً عاجلاً لتعقبهم وهذا ما فعلوه ، ولكن مرة أخرى ، كانوا قد رحلوا , لم يكن هناك أي أثر لسياراتهم ولم يتم العثور على اليخوت في أي مكان.
ما أفزعهم هو مقال في صحيفة فرنسية عن الشرطة البلجيكية تبحث عنهم , قرروا الأختفاء و الهرب .

فروا إلى جزر البهاما ، حيث ظلوا لمدة شهرين قبل أن يعودوا إلى الولايات المتحدة و بالعودة إلى ميامي ، باعوا كل متعلقاتهم لأن نقودهم كانت تنفد , تمكنت شرطة ميامي من تعقب اليخت الخاص بهم ، ولكن لم يكن هناك ما يشير إلى بيتر شميت أو أورورا مارتن ، فقد باعوا اليخت , قال المالك الجديد إنه اشتراه منهم بسعر جيد جدا ,و قال أنه لا يزال مديناً لهم ببعض المال ، وقد اتصل به شميت وهدده بقتله إذا لم يدفع .

نظروا إلى سجلات هاتف المالك الجديد ورأوا أن مكالمات بيتر تم إجراؤها كلها باستخدام الهواتف العمومية, قاموا بمراقبة الهواتف المستخدمة للاتصال بالرجل و بعد مطاردة قصيرة ، أمسكوا ببيتر قبل أن يتمكن من ركوب سيارته واقتادوه , في وقت اعتقاله ، كان في حوزته 50 ألف دولار نقداً , تمكنوا من الوصول إلى أورورا ولم تقاوم الاعتقال. في الواقع ، انهارت بالبكاء وأخبرتهم بمدى ارتياحها. ادعت أن بيتر شميت كان العقل المدبر وراء مقتل مارك وأنها شعرت بأنها محاصرة في علاقتها به , مثل بيتر ، كان لديها أيضاً حوالي 50,000 ألف دولار في وقت اعتقالها , كان ذلك في نوفمبر 1997 ، وانتهت المطاردة الدولية أخيراً بعد عامين كاملين.

عندما استجوبها المحققون الأمريكيون ، بكت أورورا وقالت إنها لا تتذكر تفاصيل حادثة مارك , رأى المحققون أنها لم ترد لأنها لم تكن متأكدة مما كان يقوله بيتر أثناء استجوابه و في النهاية ، اختارت أورورا ممارسة حقها في التزام الصمت.
وظلوا رهن الاحتجاز لدى الولايات المتحدة ، يحاولون بكل الوسائل الممكنة تفادي تسليمهم , كان التعقيد هو أن السلطات الأمريكية كانت مترددة في تسليم الزوجين إلى بلجيكا لارتكابهم جريمة في كورسيكا ، بموجب القانون الفرنسي , بعد عام من الألعاب البهلوانية القانونية ، تم تسليم أورورا مارتن البالغة من العمر 28 عاماً وبيتر شميت البالغ من العمر 27 عاماً إلى بلجيكا في عام 1998 ، برفقة مسؤولين بلجيكيين.

تقدم أحد أصدقاء بيتر وأدلى ببيان قال إن بيتر اعترف له بقتل أورسولا , وفقاً لما قاله الصديق ، أخبره بيتر أن السيارة دخلت الماء ، فتوجهت أورسولا غريزياً إلى بيتر حتى يتمكنوا من السباحة معاً (لأنها كانت حارسة إنقاذ مؤهلة). عندما وصلت إليه ، أغرق رأسها تحت الماء حتى فقدت وعيها و تركها في الماء وسبح بعيدا, قبل أن يخرج إلى الطريق لطلب المساعدة .

لسوء الحظ ، وفقاً للقانون البلجيكي ، لا يمكن محاكمة شخص على نفس الجريمة مرتين حيت أن بيتر قد حُكم بالفعل بتهمة قتل أورسولا وحُكم عليه ، وإن كانت العقوبة خفيفة للغاية .
بدأت المحاكمة في سبتمبر 2001 ، ووصل العشاق الشياطين معاً ممسكين بأيدي بعضهم. ودافع كلاهماعن نفسه بأنه غير مذنب. قال الادعاء بأنه على الرغم من أن بيتر شميت كان العقل المدبر لمؤامرة القتل ، فإن أوروورا مارتن كانت شريكاً له عندما سمعت كيف جمع شميت ثروته ، و استهدفت مارك لا بقصد الزواج و تكوين أسرة و لكن للأحتيال عليه في مجال التأمين على الحياة. ربما كان شميت هو من خطط لكل شئ ، لكنها شاركت في زواجها من مارك ، وهي تعرف بالضبط كيف سينتهي .

من شهادات الشهود ، تمكنت الشرطة من استنتاج ما حدث بالفعل في كورسيكا ليلة مقتل مارك , بينما كانا في رحلة ذات مناظر خلابة ، طلبت أورورا من مارك أن يوقف السيارة ، لأنها لم تكن على ما يرام. خرجت لتتقيأ وخرج ليهتم بها. هذا عندما توقفت سيارة ثانية فيها “ثلاثة أصدقاء ألمان لبيتر” شنوا هجوماً بمضارب بيسبول , بمجرد أن فقد مارك وعيه ، أعادوه إلى السيارة ودفعوها من فوق الجرف .

blank
العاشقان القاتلان في المحكمة .. دموع التماسيح

وزعم الادعاء أن شميت كان في كورسيكا في نفس الوقت مع أورورا ومارك و أنه كان هناك مع ثلاثة أصدقاء ألمان ومع ذلك ، لم يتمكنوا من العثور على أي وثائق تثبت بشكل قاطع أنه كان في كورسيكا في ذلك الوقت , لكن فلنأخذ بعين الأعتبار أنه قبل موت أورسولا زوجة بيتر أكتشفت وثائق و هويات مزورة عليها صورة بيتر و أخبرت أختها بذلك , كان من المحتمل جداً أنه سافر إلى كورسيكا باستخدام هوية مزورة , أيضاً عندما استجوبته الشرطة ، لم يستطع بيتر أن يتذكر مكانه في مايو 1995 ، لذلك لم يكن لديه عذر يمكن أن يبرئه .
دافع بيتر شميت عن نفسه وادعى أنه انفصل هو وأورورا مارتن في عام 1994 قبل أن يظهر مارك في الصورة و لقد أعادوا إحياء علاقتهم فقط بعد وفاته :
“بعد انفصالنا عام 1994 ، استأنفت أورورا الاتصال بي في منتصف عام 1995 لأنها تلقت مبلغاً كبيراً من المال لم تكن تعرف كيف تديره نصحتها بوضعه في لوكسمبورغ ، واتبعت نصيحتي , قررت أن تسألني لأنها اعتقدت أنني رجل أمين “.

اندلعت قاعة المحكمة في ضحك ساخر , لكن ما استطاع المحققون إثباته هو أن شميت كان في جنوب فرنسا قبل ستة أشهر من حادث مارك فان بيرز و أرسل بطاقات بريدية إلى عائلته في ألمانيا ، أرسل واحدة من بونيفاسيو في كورسيكا, غالباً كان في مهمة استكشافية ، للعثور على أفضل مكان لوقوع الحادث ، ضع في اعتبارك أن هذا كان قبل زواج مارك وأورورا.

لم يتم العثور علي الأشخاص الثلاثة الألمان المشتركين في الجريمة و حيث أنه يوجد الكثير من التلاعبات والأكاذيب وأنصاف الحقائق في القضية ، لا يسع المرء إلا أن يتساءل عما إذا كان “أصدقاء بيتر الألمان” موجودين بالفعل !!!!

كذب أورورا ، الذي وصفه الطبيب النفسي بأنه خيالي ، فلماذا تكون قصة المهاجمين الثلاثة صحيحة؟!!! هل كان من الممكن لشخص واحد أن يضرب مارك فان بيرز بمضرب ، ويضعه مرة أخرى في السيارة ، ويدفع السيارة فوق الجرف ، ويتسلق الجرف ، ويأخذ جثة مارك من السيارة ويحمله إلى حافة الماء ؟
كان بيتر شميت رجلاً قوياً يتمتع بخبرة في تسلق الصخور , لم يرى مارك مهاجمه قادماً ، ولم تكن لديه فرصة للدفاع عن نفسه , ربما لم يكن هناك متواطئون آخرون. هناك احتمالات بأن شخصين فقط كانا حاضرين في تلك الليلة المصيرية في كورسيا , بيتر شميت وأورورا مارتن .

تداولت هيئة المحلفين لمدة ست ساعات قبل إصدار حكمين بالإدانة , تم الحكم على أورورا مارتن بالسجن لمدة 15 عاماً لدورها في مقتل زوجها و تلقى بيتر شميت ، باعتباره العقل المدبر للقتل ، 20 عاماً .

تم إطلاق سراح أورورا في عام 2007 بعد أن قضت ست سنوات فقط في السجن و تعيش هذه الأيام في هولندا ، حيث تعمل كمعلمة للغة الفرنسية .
و تم الإفراج عن بيتر شميت بعدها بعام واحد ، أي بعد أن أمضى سبعة سنوات فقط من عقوبته البالغة عشرين عاماً في السجن , تم إعادته إلى وطنه ألمانيا ، حيث وجد عملاً كنجار.

كان شرط إطلاق سراحهم هو عدم السماح لهم بأي اتصال مع بعضهم البعض – أكثر الأفكار المقلقة بشأن هذه القضية هي أنه كان من الممكن أن يفلتوا من العقاب. في الواقع ، لقد كادوا أن يفعلوا ذلك.

لو تمكنت أورورا من الحفاظ على قصتها في نصابها الصحيح وإعطاء نسخة واحدة فقط من الظروف المحيطة بالحادث ، و لو انتظرت وقتاً أطول قبل قطع العلاقات مع عائلة مارك ، فلن يشتبهوا في ارتكابها للجريمة , لو كانت قد انتظرت قبل صرف وثائق التأمين على الحياة … لكنها لم تفعل. إذا كان من الممكن أن تكون أكثر حذر كعشيقها ، كان من الممكن أن تكون هذه جريمة مثالية …

مصادر :

The Honeymoon Killers
‘Diabolical lovers’ killed spouses for insurance

lamya

ليبيا

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

49 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
49
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك