قتلة و مجرمونكشكول

الغدر في ابشع صوره .. فتاة المول

بقلم : سما – العراق

في مول كانت تجلس فتاة في ريعان شبابها عمرها ٢٢ سنة اسمها (نجلاء نعمة الله) تعمل كمحاسبة لتسجيل المرضى في عيادة وكان لها صديقة تظهر المحبة وتضمر الشر والغيرة اسمها (نورهان) … كانتا صديقتين حميمتين تتشاركان جميع الأشياء والملابس وتتعازمان على الطعام .. فما الذي حدث …

حدثت هذه الجريمة في سنة ٢٠٢١ شهر أغسطس في مصر في منطقة كفر الدوار في البحيرة عندما كانت نورهان تبحث عن عمل فساعدتها صديقتها نجلاء الضحية بالعمل معها في العيادة إلى هنا كل الأمور تمام فما المشكلة …

blank
الضحية

الطمع والغيرة أعمى بصيرة نورهان لأنها تسمع المديح على نجلاء من جميع من حولها .. مما زاد في حقدها وفي يوم اتفقت هي واثنين من أقاربها محمد وصديقه احمد وبالاتفاق والتدبير أتت كعادتها إلى العيادة وفي الليل حدثت الجريمة كانوا يريدون ان يغادرون ولم تلحظ الضحية نجلاء اي شيء وفجأة قاموا بخنقها وبعدها قامت صديقتها نورهان بطعنها عدة طعنات ولما استوعبت نجلاء ما حدث قالت آخر جملة لها قبل موتها : (حرام عليكي الك يوم)…

وقامت نورهان بسرقة ايراد العادة كلها وقامت بسرقة خاتم وقلادة من الذهب كانت ترتديهم المغدورة نجلاء وفروا هاربين ….

وفي اليوم التالي وعندما علمت الشرطة وتم ابلاغهم عن الجريمة وبالرجوع إلى كاميرات المراقبة شاهدوا الجريمة بالتفصيل …

blank
القتلة

وكانت نجلاء مخطوبة فقال خطيبها مخاطبا نورهان : (لماذا عملتي هذا كانت تعتبرك اختها كانت تشاركك ملابسها لماذا ) وكان يتقطع من البكاء …

أما عن الام المكلومة فقد كانت تأمل ان يتم تحقيق العدالة والقبض على القاتلين ولم تمضي الا عدة أشهر وتم القبض على نورهان وشركائها بالجريمة وبالمواجهه بالأدلة اعترفوا جميعهم بما اقترفوه من جريمة فقالت نورهان عند اعترافها 🙁 اتفقت مع اقاربي محمد وصديقه احمد على سرقة ايراد العيادة فوضعت مخدر في عصير و أعطيته إلى نجلاء فلما شعرت بالدوار قام قريبي وصديقه بخنقها ولما كانت تستغيث بي قمت بطعنها عدة طعنات للتأكد من موتها ) …

blank
والدة الضحية

وطوال الاشهر الماضية كانوا القاتلين محبوسين على ذمة التحقيق … وفي هذه السنة ٢٠٢٢ تم تحقيق العدالة الإلهية لنجلاء الضحية المظلومة فقد تم الحكم على القاتلين بما يلي :

نورهان بالإعدام شنقا حتى الموت
احد شركائها الذي قام بالخنق محمد بالاعدام بالشنق ايضا
وأما الاخر احمد فقد تم الحكم عليه ١٥ عاما لكونه قاصر ..

اسدلت القضية وتعالت زغاريد الفرح من ام نجلاء لتحقيق العدالة لابنتها والانتقام من قاتليها وليعلموا انه كما تدين تدان وربك يمهل ولا يهمل ..

المصدر
مواقع اخبارية مصريةجديد المغدورة على يد صديقتها بمصر

سما

ليبيا

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

53 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
53
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك