أدب الرعب والعام

الفتاة التي اكلت ابيها!

بقلم : نهاد – الجزائر

كانت تذلني وتنعتني بأقبح الألفاظ وتصفعني وتهينني وكنت استمتع بذلك بعد ذلك
خطرت للفتاة فكرة مجنونة للحصول على اللحم

أريد أن أشارك قصة مخيفة كنا نرويها طوال الوقت في بلدي عندما كنت أطفالًا.

تدور هذه القصة حول فتاة صغيرة اسمها نورا توفي والدها مؤخرًا.

ذات يوم ، أرسلتها والدتها لشراء بعض اللحم. في طريقها إلى المتجر التقت ببعض الأطفال ، فطلبت أن تلعب معهم. أخبروها أن الطريقة الوحيدة لفعل ذلك هي أن تدفع لهم ، ففعلت الفتاة ذلك وأعطتهم المال الذي كان من المفترض أن تشتري به اللحم.

ظلت الفتاة تلعب وتلعب حتى غروب الشمس ، فشعرت بالخوف لأن والدتها كانت تنتظرها لإحضار اللحم.

خطرت للفتاة فكرة مجنونة للحصول على اللحم لأنها لم تعد تمتلك أي نقود ، فذهبت إلى قبر والدها وبدأت بالحفر. وبعد أن حصلت على اللحم الذي تحتاجه ، عادت إلى المنزل.
ووالدتها طبخت العشاء باستخدام اللحم دون أن تعرف ماذا فعلت ابنتها.

في تلك الليلة ، بينما نورا تحاول النوم ، سمعت صوتًا ، كان والدها يناديها.
قال : نورا انا في الشارع ..

خافت نورا وفتحت عينيها ، ثم سمعته مرة أخرى وهو يقول : نورا أنا أمام منزلك …
نورا أنا في الطابق الأول …
نورا أنا في الطابق الثاني …
ثم توقف الصوت فجأة وسمعت همسا قريبا من أذنها : نورا انا ورائك!.

 

تاريخ النشر : 2020-07-26

نهاد

الجزائر

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

0 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك