تجارب ومواقف غريبة

الفتاة الغامضة والمرعبة

بقلم : الملكة -العراق

من هي هذه الفتاة

انا فتاة ابلغ من العمر اربعة عشر عام , كنت كل يوم وفي كل صباح , حوالي الساعة العاشرة والرابعة مساءً انظر من النافذة …

لكن قبل عاميين , عندما كان عمري اثنا عشر عاما ..كان الوقت مساءً حوالي الساعة الرابعة او الخامسة …..كان امامنا بيت ,كان مؤجر لشخص هندي يسكن فيه.. ولكنه عاد الى موطنه في 2011 , فترك البيت لمدة عامين .. كان البيت متروك و مهمل , لكني لم اعلم بذلك لأنني طفلة ولاتهمني هذه الاشياء ..

لكن في عام 2013 في السابع من تموز ..كنت انظر من النافذة … لأرى فتاة كانت تقريبا في نفس عمري , تلوح لي من داخل هذا البيت المهجور …. فأستغربت ولكني قلت: لا مشكلة ..

فلوحت لها ..و كانت فتاة طوبلة وبيضاء البشرة , وجهها شاحب قليلا , ترتدي فستاناً اسود ومعطفاً احمر …لكني لاحظت انها لا تملك حاجبين !.. فوجهها بدا غريباً ..

و كانت كل يوم تلوح لي , والوح لها .. ونتكلم بالاشارات … لكن من دون التواصل معها .. ولم التقي بها .. ولا اعرف حتى اسمها , لانها كانت تبعد عن بيتي شارع واحد , لذلك لم اتعرف عليها …

بعد مرور شهر .. بدأت استغرب من تصرفاتها , فبدأت أراقبها

في ذات يوم ..صحوت من النوم لأرى الساعة حوالي الثانية عشر ليلا , شعرت بالملل وذهبت لأطل من النافذة … فرأيتها تلوح لي من نافذة بيتهم ..فقلت: ياألهي كم غريبة وغامضة هذه الفتاة !…

مر عامان وانا اراها كل يوم ..لكن طفح الكيل ..

في عام 2015 في الخامس من يناير سألت ابي : من هؤلاء الذين يسكنون بجوارنا ؟

فقال ابي : لايوجد احد في ذلك البيت , منذ اربعة اعوام ..ثم سألني : و لماذا تسألين ؟!

فقلت له : مجرد فضول ..

فقال لي : لاتحاولي الذهاب الى ذلك بيت مهجور ….

ومن وقتها لم ارى هذه الفتاة ..يعني منذ ان علمت بأنها قد تكون جنية او شبحاً او ربما شيطانة , لا اعلم حقاً ماذا كانت !

و في عام ٢٠١٦ , تم هدم البيت بسبب امر غريب , لكن عذراً لا استطيع الإفصاح عنه

تاريخ النشر : 2016-02-29

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

41 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
41
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك