تجارب ومواقف غريبة

الفندق المسكون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أصدقاء موقع كابوس . هذه الحادثة كانت قبل حوالي السنتين ، حيث استأجرت شقة في فندق بإحدى المدن العربية الساحلية . وقبل أن أستأجر الشقة ، دار نقاش بيني وبين الموظف المسؤول حول المواصفات التي أبحث عنها . ولما ذكرت له أني أريد شقة فيها مكيفات سبليت split هز رأسه مفكرا ثم قال :

_ جميع الشقق التي فيها هذا النوع من المكيفات مستأجرة ، عدا شقة واحدة لم نفتحها منذ فترة طويلة ، بسبب الرطوبة التي فيها .

أجبته أني موافق على استئجار هذه الشقة ، وذلك من باب الضرورة ، ولم أقم حتى بتفقد الشقة ، فقد وقعت العقد من فوري وانتقلت إلى الشقة بعد يومين .

ولدى دخولي ، كان أول ما لفت نظري هو خلو الشقة من أي رائحة أو مظاهر للرطوبة . لا بل وكان فيها شرفة واسعة ونوافذ مطلة ، أصابني نوع من الحيرة الممزوج بالسعادة .. ولكن لم أتوقف عن محاولة البحث عن تفسير ، ولعلني لم أبالي أصلا ، فكل همي كان أن أجد شقة مناسبة لي وهو ما حدث .

إقرأ أيضا : أحداث غريبة داخل الفندق

بعد أيام قليلة كنت في سريري أتأهب للنوم ، وكان معي كتاب أقرأ فيه قبل نومي ، وفجأة لمحت شيئا أسودا يطير بسرعة البرق من ناحية باب الغرفة باتجاه الحائط المقابل . لم أعر الأمر اهتماما فقد اعتقدت أنها حشرة أو وهم بصري ، ولكن سرعان ما عاد ذلك الشي .

وضعت الكتاب جانبا ، وكان النور لا يزال يتوهج في الغرفة ، وأمعنت النظر ..كان ذاك الشيء يروح ويجيء بسرعة كبيرة وتكرر الأمر حتى اختفى تماما ، لم أعرف ماهيته ولكني لم أربطه بأي شيء خارج عن المألوف .

منذ تلك الليلة أخذت أعاني من الأحلام المزعجة ، وأذكر أنني استيقظت في إحدى الليالي على وقع حلم مزعج جدا . تساءلت بعد استيقاظي إن كان هذا المكان مسكونا؟ . ويا دهشتي! ، سمعت صوتا يجيب على سؤالي بكلمة واحدة : آه .

شعرت بالصدمة لما سمعت وأدركت أن هذا الفندق مسكون ، وأن أصحابه يعرفون هذا . ولكن لم أناقش الموضوع معهم مطلقا حتى لا أتهم بأي شيء .

بعد أيام قليلة ، كنت جالسا في الصالة ، كان الوقت عصرا .. وفجأة سمعت أصوات تخبيط تأتي من غرفة النوم . في البداية ظننت أنها تأتي من الطابق العلوي ، ولكن بعد قليل أدركت أنها قادمة من غرفة النوم . ظلت الأصوات مستمرة فطلبت العون من الله سبحانه وتعالى ، ثم استجمعت شجاعتي ودخلت الغرفة .

إقرأ أيضا : ليلة في فندق مجهول

توقف كل شيء واختفت الأصوات كأنها لم تكن ، وعندما هممت بالرجوع إلى الصالة لفت نظري شيء غريب ، كان على الكومودينا الرئيسية داخل الغرفة شرشف بلاستيكي كنت قد وضعته أول ما سكنت الشقة ، لصدمتي الشديدة كان هذا الشرشف ممزقا! . ولما أزحته بيدي كانت آثار الخدوش واضحة جدا على الخشب الذي كان الشرشف يغطيه .

تيقنت بما لا يدع مجالا للشك أن الفندق مسكون ، ولكن شعرت بالفزع لمجرد فكرة أن من يسكن المكان على استعداد للقيام بأمور مؤذية . فبالنسبة لي كانت الخدوش على الشرشف والخشب بمثابة إنذار لي لأخلي المكان .

لم يكن سهلا علي أن أخلي الشقة لأسباب عديدة . والحمد لله أن هداني إلى تشغيل سورة البقرة ، كنت أشغل هذه السورة المباركة أكثر من مرة في اليوم الواحد .. وأفتح شباك الغرفة . كما وكنت أحرق البخور باستمرار ، ومن فضل الله اختلف المكان تماما بعد أيام قليلة، ولم أعد أسمع أو أحس بأي شيء غير طبيعي ، وظل الحال هكذا حتى رحلت من الفندق تاركا ورائي هذه الشقة بما فيها من ذكريات .

التجربة بقلم : محمد عبد الله

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
21
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك