تجارب ومواقف غريبة

اللعبة السرية

 
بقلم : شروق – السعودية

 

رأوها طويلة وعيناها حمراء و ترتدي عباءة سوداء ..
من منا لم يخترع في طفولته لعبة خاصة به ، سوف أروي لكم قصتي أنا و مجموعتي التي تتكون من أخي و بنات عمتي .

 

كنا نحب المبيت معآ والمرح لا يكمل إلا في منزلنا ، لا أعلم لماذا لكن أظن لأنه كان كبيراً و نلهوا فيه كما نشاء . كثيراً ما كنا نخترع ألعاباً للتسلية ، مثلا نصنع أقنعة بالمناديل الورقية لنخيف بعضنا ، و صنعنا طقوسآ تخصنا لا أتذكر ماذا كنا ننوي بها لكن كنا نبدو كالمشعوذين والعياذ بالله . في إحدى الليالي فكرنا في لعبة جديدة أتت بها إحدى بنات عمتي ، كانت الفكرة جهنمية بمعنى الكلمة . أخذنا عصى مكنسة و عباءة والدتي ثم وضعناها على المكنسة حتى تصبح على هيئة أمرأة طويلة جدا ، لا أكذب عليكم لقد خفت منها لكن براءة الطفولة تطغى على الخوف . استمتعنا بهذه اللعبة حتى اننا كررناها أكثر من مرة .

 

و في أحد الايام لعبنا الغميضة و لكن بطريقتنا الخاصة ، كان دوري لأبحث عن البقية ، وضعت على رأسي كيسآ شفافاً كي لا أراهم بوضوح و ناديت بأساميهم . فجأة سمعت صراخهم فأزلت الكيس عن وجهي و رأيتهم يركضون نحوي ، سئلتهم مابكم قالوا : (رأيناها كانت طويلة تصل إلى سقف الحائط) ، قلت من هي ؟ و شرحوا لي بالتفصيل . قالوا بأنهم رأوها طويلة وعيناها حمراء و ترتدي عباءة سوداء ولديها مخالب طويلة .. و لم نلعب تلك الألعاب من بعدها أبدا .

 

تاريخ النشر : 2015-04-03

مقالات ذات صلة

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى