تجارب ومواقف غريبة

المس الخفي من جني عجوز

بقلم : مريم

مرحباً بكم أنا مريم عمري ٢٤ قصتي بدأت مع المس عندما كنت في سن ١٣ هنا كانت أول مره رأيته يفعلها معي بالسرير ولم أخبر أي شخص قريب مني إطلاقاً إلى الآن وأنا أرقي نفسي لكن لا أحب الذهاب للرقاة ولم أذهب ولا مرة في حياتي ولا أحب حتى أي شخص من أهلي يرقيني ليس لأني أتضايق فقط بل لا أحب أن يساعدني أحد ويعاني معي

هو من نوع المس الخفي اي اني لا اصاب بصرع او نوبات بل كل شيء طبيعي ، أستمر هذا الجني بفعلته وتطور الأمر بشكل متتالي على مر السنين وكل مره أقوى وكأنه يصبح أشرس ويريد المزيد

هو قوي على الرغم أنه طاعن في السن منذ أول مره رأيته معي إلى الان ، صوته وشكله دائماً كأنه تعبان ، هكذا اراه عندما يتشكل لي ، وعندما أخرج وأشتري يلحق بي بنفس شكله دائماً رجل طاعن بالسن شعره أبيض إبتسامته جانبية ويحدق بي وقميصه مخطط وبنطال أسود وحذاء أسود ومرات بلحية بيضاء ومرات لا.

جدير بالذكر هو اني اراه عندما يحرك جسمي ويوقظني من النوم فقط ، لكن لا أراه عندما يفعلها معي ولا مرة.

في يوم قبل عدة شهور جربت أن أتحدث إليه وقلت له وأنا مستلقية على السرير كن رجلاً وأفسد صيامي لأني كنت صائمة أنا احب ان أجعله يغضب مني دائماً وكل كلامي يغضبه فقط لكي أريح نفسي بالكلام وبعض الأحيان يرد ويقول لي لا تتحديني ، طبعاً أنا أسمعه.

وذات يوم قلت له أنتم تخافون من التشكل لأني أعلم كيف أؤذيكم وأنتم تعلمون أن لدي معلومه خطيرة عنكم لذلك أنت خائف من أن تفعلها أمامي ، وفعلاً بالليل رأيت أشخاص يعرفونه من الجن تجرأ أحدهم وتشجع قليلاً وتشكل فلحقت به لكن هرب وأختفى.
وكيف علمت أنهم يعرفونه قصة طويلة لا اريد الشرح من يريد تلك المعلومه يخبرني فقط.

اريد نصيحه فمنذ أن أخبرته هذا الكلام أصبح أقوى وكأنه يقيدني ولا يدعني أخرج من الغرفة ولا حتى عندما أستيقظ من النوم ، وأهلي يعاتبوني دائماً لماذا أنتي منعزلة لماذا لماذا.. وانا مع كل مره يعاتبوني فيها أتألم على حالي واضحك وأقول أنا شخصيتي ليست إجتماعية فقط ويخافون حتى من زعلي وكأنه يعطيني قوة وقد لاحظت هذا الشيء عندما اكون في عراك وهو يعطيني قوة جسدية هائلة والكل يستغرب وانا لدي معلومة انه مليء بالعضلات .. نعم هو طاعن في السن لكنه قوي

مثال مره كنت في عراك مع رجل وجعلني أستخدم عضلاته واحس بها وبعروق عضلاته أقسم بالله وكنت في اول يوم حيض لي حيث يكون جسد المرأة بأضعف حالاته وخصوصاً من تتألم بشدة فخاف مني الرجل وتراجع وأستغرب وشتمني وقال لي مجنونة فيك جني يساعدك وهو من بدأ وأنا كنت أستغرب أيضاً وافكر بضربي له وأقول كيف فعلت كذا وكذا

على كل أريد رأيكم هل أستمر في التحدث معه أم لا ؟ .. وهل يفيد أم لا ؟ .. وكيف امنعه من ان يجعلني استخدم عضلاته لاني انثى احب ان اكون ضعيفه امام الرجل حتى لو اخذ حقي ولا احب ان يجعلني استخدم عضلاته ، وكيف اتخلص من قيوده وأن أنهض من سريري ، ودائماً يجعلني على غير طهارة وأن أستمني ومره أستيقظت وأستمنيت فجأة ونمت بدون مقدمات ، وكيف اقاوم شعوري عندما يفعلها ، فبصراحة بعض الأحيان لا استطيع المقاومة ويعجبني الأمر ، آسفه لا تنظرو لي بصورة سيئه لكن انا احاول ولا استطيع وبالنهايه استسلم

انا اعلم انه يريد ان استسلم له لكن هو يعلم نقطة ضعفي وهذه المشكله هو يفعلها كأنه أنسان معي لكني لا اراه وعندما ارقي نفسي ارى احلام تتعلق بالزنا وانهض ويزيد التعب ويحدث نفس الشيء ولا يتوقف

قلت قصتي لشخص كنت اتحدث معه في الرسائل وهو لديه خبره قال لي لا تتحدثي معه ، قلت لكن هناك فائدة لأني أغضبه

كنا أنا وهذا الشخص في علاقة وأنفصلنا ، هو من جنسية أخرى ، هل تتوقعون السبب في الإنفصال اختلاف الجنسية ام بسبب المس الذي بي ؟

ومرة جاء شخص واراد ان يتحدث وابي فهم منه انه يخطبني ، لكن ابي قال انه كان يتلعثم وكأنه يريد التحدث وشيء ما يربط لسانه وابي استغرب ونظر إليه وخرج من مجلس الرجال ، فالرجل وكأنه انحرج من ابي ولم يعد يأتي وتزوج .

انا لم اعد اهتم بالزواج لاني اقسمت ان لا احب شخص غيره ولا اتزوج وكنت اكتب له قصائد من تأليفي

وسؤال أخر هل هناك علاقة بين الشعراء والمس ، انا لست شاعره لكن أكتب فقط لاني لاحظت عندما أكتب لحبيبي السابق قصائد غزل بالفصحى في شطر البيت الأول انه ليس من تأليفي أحسست إنه هو من أعطاني هذا الشطر وخصوصاً أني كنت ارى في احلامي معه في السابق انه يريدني ان اترك حبيبي السابق وهذا هو الشطر الاول وكتبت القصيده بسبب حلم رأيته بعد ما تركني اني كنت في الحلم امشي على زجاج منكسر وقرأت تفسير الحلم أنه انكسار قوي بسبب انتهاء علاقة

أخبروني هل الشطر له علاقة وما هو إحساسكم : ( لم يبقى سوى أقداماً نزفت دماً
جرحاً نزف على طريق زجاج منكسر ) ..  القصيدة طويلة قليلاً اتمنى الاجابة على كل أسألتي وأن أقرأ رأيكم.

مقالات ذات صلة

60 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى