تجارب ومواقف غريبة

المشهد العجيب

بقلم : mc bill – السعودية

رأيت ضوء أبيض ساطع في السماء يسير بخطٍ مستقيم

إن ما سأرويه هي قصة واقعية حدثت قبل 11 عاماً في ليلة من الليالي وعندما كنت عائداً أنا وأبي بالسيارة بعد منتصف الليل من المستشفى المركزي بمنطقتنا والذي يبعد عن مدينتنا حوالي 50 كلم وبعد أن ابتعدنا عن المستشفى وكنا نسير في طريق مظلم ليس به إنارة ويتخلل ذلك الطريق بعض القرى الصغيرة الوادعة , وكان ذلك في يوم في وسط الأسبوع حيث أن اغلب الناس تنام مبكراً بحكم الأعمال والمدارس .

وبينما كنت أنا وأبي نتجاذب أطراف الحديث أثناء توجهنا للبيت وكان الظلام يلف الطريق إلا من أضواء خافتة مصدرها بيوت القرويين التي تبدو من بعيد , وبينما نحن مستغرقون في الكلام , حانت مني التفاتةٌ إلى أبي وحينها رأيت من زجاجة السيارة الجانبية ضوء أبيض ساطع في السماء يسير بخطٍ مستقيم وبسرعةٍ عالية متجهاً من ناحية الجنوب إلى الشمال , فقطعت الحديث وأشرت الى أبي لكي ينظر , وبعد أن رآه اندهش وبدئت سرعة السيارة تنخفض وشرعنا ننظر إلى هذا الضوء المستدير الطائر بتلك السرعة العالية , وبعد لحظات بدأ مساره ينحرف إلى جهة الشرق وبدأ يهوي بسرعته تلك ونحن ننظر إليه , وفجأة بدأ وكأنه ارتطم بالأرض ثم علت هالة عظيمة من الضوء أضاءت الأفق حتى بدت وكأنها غطت السماء بأكملها ..

وعلى الفور سألت أبي أرأيت ما أرى فأجاب بنعم وأردف قائلاً : ما هذا؟ أول مرةٍ أشاهد شيء مثل هذا ..

والى يومنا هذا لم نعلم ما كان ذلك الشيء ولا ندري عن كنه ما رأت أعيننا تلك الليلة ولم نخبر أحداً بما رأينا لأننا نعلم أن عقول الناس لن تصدق ما لم ترى..

ولكن السؤال الذي ما انفك يشغل تفكيري وبالي بعد كل هاتيك السنين هو ما كان ذلك الشيء وهل هذا يندرج تحت باب الماورائيات والظواهر الغامضة التي لا يوجد لها تفسير..( وفوق كل ذي علمٍ عليم ) والله على ما حدثتكم به شهيد….

تاريخ النشر : 2016-04-29

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

33 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
33
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك