تجارب ومواقف غريبة

المنزل الغريب

بقلم : ام تيماء – الجزائر
للتواصل : [email protected]

أخبره أن لا يعود للمنزل و إلا سوف يتأذى لأنهم مالكي الأرض منذ زمن طويل
أخبره أن لا يعود للمنزل و إلا سوف يتأذى لأنهم مالكي الأرض منذ زمن طويل

 
معظم الأحياء القديمة في منطقتي لم تعد قديمة ، حيث يتم هدم المبنى القديم و بناء آخر عصري ، و في المنطقة التي تقطن فيها عمتي و في الشارع الذي خلف منزلها و تحديدا منذ ثلاث سنوات (2017) ، تم بيع أحد المنازل الجانبية هناك ، حيث تم هدمه و بناء آخر مكانه بتصميم عصري مكون من ثلاثة طوابق ، أما الأول فكان أرضي و مغطى بالقرميد لحوالي الخمسين سنة ، و عند انتهاء المالك الجديد من البناء و أراد الانتقال إليه بدأت بعض الأمور الغريبة بالحدوث ، حيث كان المنزل شديد البرودة رغم أن الفصل كان صيف و تحديداً شهر 7 ،

ثم أن صاحب البيت إذا ما نقل بعضاً من الأثاث إلى البيت يهاتفه الجيران بأن أثاثه في الخارج ، لكنه تحدى الظروف و أخذ زوجته و أطفاله و انتقلوا إلى السكن الجديد ، و هنا كانت المفاجأة ، كل شيء كان طبيعي ، لكن الدراما تبدأ بعد المغرب ، حيث تسمع حركة عجيبة في الطوابق العليا الفارغة ( شغل صاحب السكن الطابق الأول فقط )، أرجل تمشي ، أواني تسقط ، همهمات غير مفهومة ، صراخ أطفال خافت و غيرها ، فخافت الزوجة ، إلا أن زوجها طمأنها و أخبرها بأن المنطقة قديمة و أمامها مقبرة لذا فالأمر عادي ، لكن الغريب أنهم في الصباح وجدوا بعض أغراضهم في الخارج (كراسي ، زرابي ، موائد،…..)

فأبت الزوجة أن تبقى و قالت له : أن المنزل مسكون ، لكنه قال : أن البيت جديد و لم يحصل فيه شيء حتى يحصل فيه هذا ، لكنها حملت أطفالها و ذهبت إلى بيت أهلها ، فأقترح أخوها أن يبيت في البيت مع زوجها عله يفهم ما يحصل ، و كان على قدر من التدين و الاطلاع على كتاب الله تعالى ، و بعد المغرب حصل ما حصل و لكن أشد قليلاً ، فصعدا إلى الأعلى و فتحا الباب فلم يجدا شيئاً سوى تغير طفيف في رائحة الطابق و لون الدهان المائل للأصفر ، رغم أن المالك دهنه بالأبيض الناصع ، أما الرائحة فكانت بخور قاطع ، فأغلقا الباب و ذهبا إلى أحد المشايخ ،

و عندما عاين المنزل أكد أنه مسكون و اقترح الرقية لمعرفة السبب والحلول ، و بعد الاستعانة بشيخ آخر و تنفيذ الرقية بدأ المنزل في الحركة و كأن زلزالاً يحصل ، و رائحة البخور تتصاعد أكثر و صوت الحركة يعلو ، إلى أن أُغمي على مالك البيت عندما أذن فحملوه و خرجوا،  و لم يستيقظ إلا مع الفجر، فاخبرهم بأنه رأى في منامه شاباً طويلاً و ضخماً أخبره أن لا يعود للمنزل و إلا سوف يتأذى لأنهم مالكي الأرض منذ زمن طويل و قد ازعجهم بآلاته و أفسد ممتلكاتهم عند هدمه للبيت و إعادة بنائه ،

و اكتفوا بطرده منه دون أذيته أو أحد أسرته ، فأخبره المشايخ بأنهم جن مستوطنون  و لا بد له من أخذ تحذيرهم بعين الاعتبار و أن لا يعود للمنزل إلا بعد مدة ، ليرى هل من تغيرات طرأت ، فاُغلق المنزل بأثاثه منذ ذلك اليوم و لم يعد له حتى اليوم ، كل هذا حصل أمام مرأى الناس و الجيران ، حتى أن الجيران الملتصقين فيه انتقلوا من بيتهم بسبب الخوف ، إلا أن البيت يخيم عليه السكون و الهدوء و لا يوحي بأي شيء غريب أو خوف.

فهل حقاً يمكن للجن أن يستوطن قطعة أرض دون سواها ، و هل فعلاً يعطون تحذيرات قبل أن يؤذوا شخص معين ، أم أن كل هذا قد يكون وهم من صاحب البيت من خوفه و صدمته؟.
أفيدونا من فضلكم قراءنا الأعزاء ؟.
 

تاريخ النشر : 2020-10-30

مقالات ذات صلة

31 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى