عجائب و غرائب

انتقام رأس شخص مذبوح!

بقلم : ابن العراق – عراق

كيف لرأس مقطوع أن يقتل رجلا!
كيف لرأس مقطوع أن يقتل رجلا!

سمعنا بأنواع غريبة وعجيبة من الانتقام وخاصة عندما يتعلق الأمر بشخص تم قتله ظلما ليتم الانتقام من قاتله لاحقا .. الا ان هذه القصة اراهن على انها اغرب قصة ستقرأونها عن الانتقام .. واليكم التفاصيل ..

في القرن التاسع الميلادي كانت بريطانيا مقسمة الى ممالك ، وقد تعرضت الى غزوات كثيرة بالاخص من قبل الفايكينغ ، وكما تعرفون فالفايكينغ كانوا مقاتلون اشداء وقراصنة ينتقلون بسفنهم من بلد الى اخر لغزوه ونهب خيراته ، وقد عرفوا بقسوتهم في القتال وتعطشهم للغزو ، فاستطاعوا غزو اراض عدة في اوروبا وصولا الى الاناضول ، الا انهم فشلوا في غزو الاندلس بسبب مقاومة امارة قرطبة ورد الفعل السريع من قبل اميرها عبدالرحمن الأوسط على نهب المدن الساحلية في اشبيلية .. وهذه قصة اخرى قد نتطرق لها مستقبلا ..

بالعودة إلى موضوعنا ، فبطل قصتنا يدعى سيجورد ايستينسون ، وهو أحد زعماء الفايكنغ ، حكم جزيرة اوكني شمال اسكتلندا في الفترة بين (875 – 892م) ، وكان قد ورث الحكم عن اخيه وابيه ، وقاد الحملات لغزو البر الرئيسي لشمال اسكتلندا ..

لكن شهرة سيجورد لا تكمن في انجازاته العسكرية ، بل في حادثة موته الغريبة ..

القصة وفقا لملحمة اوركينيغا هي أن سيجورد كانت لديه عداوة مع حاكم محلي اسكتلندي يدعى (ماييل بريغت) ، فتحداه إلى منازلة تسمى (منازلة الاربعون رجل) ، وهي نوع من المبارزات الجماعية التي كانت رائجة في ذلك الزمان حيث كل طرف يحضر معه اربعون فارسا ليتقاتل الطرفان والخاسر يسلم كل ما يملك للفائز.

بريغت وافق على النزال وحضر الى موقع المبارزة وبصحبته اربعين فارسا ، لكن سيجورد غدر ومكر به ، إذ أركب على كل حصان رجلين ، فأصبح عدد رجاله ثمانين بدلا من اربعين ، ومع ان بريغت اكتشف الخدعة إلا انه لم يتراجع وخاض النزال هو ورجاله بشجاعة منقطعة النظير .. إلا ان الكثرة غلبت الشجاعة .. فكان النصر حليف سيجورد بعد ان سقط بريغت قتيلا ، وامعانا في التشفي بغريمه قام سيجورد بقطع رأس بريغت ثم علقه الى سرج جواده كغنيمة واستدار عائدا الى قلعته وهو مزهو بالنصر ..

لكن القصة لم تنتهي هنا .. فالظاهر ان بريغت كان مصمما على الانتقام حتى بعد مماته .. فبينما سيجورد راكباً حصانه والرأس مربوط الى سرجه كما اسلفنا ، راح الرأس يتأرجح بفعل حركة الحصان ، وكانت لدى بريغت اسنان امامية كبيرة تشبه الارنب ، فدخلت هذه الاسنان في ساق سيجورد وتسببت بجرحه ، وسرعان ما تلوث الجرح والتهب ليؤدي الى موت سيجورد خلال ايام قلائل فقط.

تم دفن سيجورد وخلفه ابنه غوتروم الا انه قتل بعد بضعة اشهر من توليه الحكم.

أن قصة موت سيجورد دائما ما يتم ذكرها عند الحديث عن اغرب حوادث الموت عبر التاريخ .. فكيف لرأس مقطوع أن يقتل رجلا حيا! .. وهل كانت مصادفة ام انها عاقبة المكر والخداع .. وانتقام رجل مظلوم.

كلمات مفتاحية :

– Sigurd Eysteinsson

تاريخ النشر : 2021-05-11

مقالات ذات صلة

17 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى