تجارب من واقع الحياة

انقذوا أبني

بقلم : رحاب – مصر

أبني الصغير متعلق بي بشدة و لا يفارقني
أبني الصغير متعلق بي بشدة و لا يفارقني

السلام عليكم ، أحببت أن أشارك مشكلتي لعلي أجد أحد قد مر بمثل تجربتي و يساعدني بها .

أنا أم لدي طفلين ، الأول ٧ سنوات و الثاني ٦  سنوات ، ليس بينهم فارق كبير ، مشكلتي مع أبني الأصغر بدأت منذ حوالي شهرين ، في البداية كنت أتركه مع جدته أو اتركه بالدرس و كان يجلس معهم بدون مشاكل ، و أخوه ذهب إلى المدرسة و كانت أول سنة له ، و كانت المدرسة تعاني من انعدام النظام بها بسبب قلة عدد المدرسين فيها ، فكنت عندما أذهب لأخذه للبيت أراه يبكي لعدم وجود معلمة بالفصل معهم لوقت الذهاب ، لهذا قررت أن أنقله ،

و لكن في أخر يوم فيها جاء معي الصغير و عندما راه أخوه فخاف عليه كثيراً ، و لكني لم أعطي الأمر أي أهتمام ، و  عندما كان يدرس في البيت  مع معلمة خاصة في بيتها لم يستطع أبني الصغير أن يمسك حاله و عمل حمام على نفسه و كان يبكي لأنه أُحرج كثيراً أمام المعلمة ، و كان لديها ولد و بنت و أولادها ضحكوا عليه و هو كان بقمة الإحراج و بكى كثيراً ،  و طلبتني المعلمة بالهاتف و ذهبت سريعاً لأخذه ،

بالرغم أنها حاولت تهدئته و لكنه لم يستجب ، الأن من بعد هذا الموقف أصبح يلزمني في أي مكان أذهب اليه ، و ينام بجانبي ، و اذا ذهبت مثلاً للحمام يذهب معي و كأن عقله يعطيه تنبيه ليحس بعدم وجودي و يبكي حتى اذا ذهبت لشراء أي شيء من مكان قريب ، أبني لم يكن كذلك و للأسف لاحظت أنه كان يتابع على النت قناة تعرض مواضيع اجتماعية ، و لكن الأطفال هم أكثر من كانوا يشاهدون ،

و تعرض مواضيع أثرت على نفسيته مثال أم تركت أبنتها ، أب يضرب أبنه ، طبعاً منعته من مشاهدة القناة لكن بعد فوات الأوان ، أرجو فقط من مر بتجربتي أن يخبرني ماذا أفعل ، و هل من مر بها عاد أبنه أو ابنته مثل ما كان ؟ أريد فقط الاطمئنان حتى أعرضه على أي مختص.

تاريخ النشر : 2021-01-26

مقالات ذات صلة

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى